عبد الكريم النحلاوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العقيد أركان حرب
عبد الكريم النحلاوي
معلومات شخصية
الميلاد 1926
دمشق، سوريا
الجنسية  سوريا
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة عقيد  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات

عبد الكريم النحلاوي (1926، دمشق، سوريا)، هو عسكري سوري، قائد ومخطط الانقلاب العسكري في 1961 الذي أدى إلى انفصال سوريا عن مصر في الوحدة التي نشأت بين القطرين تحت اسم الجمهورية العربية المتحدة. وقد قام في 28 آذار/مارس 1962، بانقلاب عسكري آخر، بقيادته الشخصية هذه المرة. قام بحل البرلمان وإقالة حكومة معروف الدواليبي. وقد وقع انقلاب عسكري ضد "النحلاوي" في مارس 1963. أبعد العقيد عيد الكريم النحلاوي بعد الانقلاب الأخير بيومين حيث غادر البلاد بعد اجتماع عقد في حمص لمجموعة من الضباط العسكريين الاشتراكيين والقوميين برئاسة أمين الحافظ حيث غادر البلاد إلى سويسرا ومنها إلى بون وبقي في ألمانيا قبل أن يقرر العودة إلى البلاد خلال الفترة التالية ثم يبعد مرة أخرى إلى ألمانيا بقرار من رئيس الأركان اللواء نامق كمال تجنبا لإثارة البلبلة في صفوف الجيش الذي شهد في فترة تواجد النحلاوي عصيانا في قطعة قطنا استهدفت الإطاحة بالفريق عبد الكريم زهر الدين الذي أزاح الكثير من الضباط وقام بتسريحهم من الخدمة أو أبعدهم إلى مناصب في وزارة الخارجية.

كان عبد الكريم النحلاوي مستقيماً في انضباطه المسلكي ومحافظا في سلوكه الاجتماعي ودمشقياً بامتياز.ورغم أن الرجل كان عسكرياً إلا أنه كان لا يحب أن تصل الأمور مهما وصلت إلى إهدار نقطة دم واحدة،وقد صرح بذلك عندما سأل لماذا لم يستمر في مسيرته رغم استطاعته الثبات في مكانه فأجاب عندما تصل الأمور إلى مفترق طرق وإحدى الطرق يؤدي إلى هدر نقطة دم واحدة يستحيل اختيار هذا الحل ، وأن الجيش وجد لحماية الشعوب ومحاربة أعداءها والخلافات الحاصلة لايمكن أن تؤدي للعنف مهما وصلت، وكان متعاطفاً مع الإخوان المسلمين.[1]

في عهد الوحدة، عمل المقدم عبد الكريم النحلاوي نائبا لمدير إدارة شؤون الضباط في الجيش الأول، والتي يرأسها العميد أحمد علوي، أحد أصفياء المشير عبد الحكيم عامر وهو المنصب الهام الذي سمح للنحلاوي بالتحكم بتنقلات الضباط طالما كسب ثقة المشير عامر. تحلى النحلاوي بالكتمان، وأظهر كل آيات الولاء والطاعة لقائده عامر، الذي كان يبادله محبة واصطفاء.

شهد صيف 1961 – وبالأخص بعد صدور قرارات التأميم – تحركات حثيثة للتآمر على الوحدة، حتى أن هاني الهندي قطب حركة القوميين العرب أتى للسراج بقائمة من 37 ضابطاً يتآمرون للانقلاب وعلى رأسهم النحلاوي. أوصل السراج القائمة لعبد الناصر الذي سارع بسؤال عامر عن كاتم أسراره السوري – النحلاوي – فما كان من عامر إلا أن دافع عنه بشدة متهماً السراج بأنه يستهدف "رجاله" وأنها دسيسة لا تستحق مجرد الالتفات إليها.

والشاهد أن بدء التحضير لانقلاب الانفصال جرى منذ أوائل الربيع، وبسببه قام ملك الأردن حسين بن طلال بالاعتذار العلني من عبد الناصر في رمضان/آذار 1961 عما سلف، حتى يبعد أنظار الأخير عنه، بينما هو منهمك في العمل على إنهاء الوحدة عبر صلة خاله الشريف ناصر مع حيدر الكزبري قائد سلاح الهجانة السوري.[1]

نشأته وحياته المبكرة[عدل]

ولد عبد الكريم النحلاوي في دمشق عام 1926 في عائلة متوسطة الحال من الأحياء القديمة في دمشق، نشأ وشب في حي قبر عاتكة، ودرس في المدارس الحكومة الابتدائية والثانوية وتخرج منها عام 1948، كان ينوي دراسة الطب وتحول إلى الكلية الحربية بسبب الظروف التي حدثت في ذلك الوقت بحرب فلسطين ونشأة دولة إسرائيل لذلك قرر ينتسب إلى الكلية الحربية من أجل أن المساهمة في حرب فلسطين. تخرج نالكلية الحربية عام 1950 برتبة ملازم ثاني، ثم تدرج في المناصب حتى رتبة عقيد أركان حرب.[2]

الانقلاب الانفصالي[عدل]

قام عبد الكريم النحلاوي بالانقلاب بالتعاون مع موفق عصاصة وحيدر الكزبري. توجه النحلاوي بفرقة دبابات إلى مقر المشير عامر لإبلاغه بطلبات الضباط الانقلابيين التي لم تتضمن الانفصال بل تلخصت بإبعاد سيطرة بعض الضباط المصريين عن فرق الجيش السوري. حسب النحلاوي في شهادته لبرنامج شاهد على العصر، وافق المشير في بداية الأمر على المطالب وتمت صياغة بيان يمهد لعودة الضباط إلى ثكناتهم وتسليم السلطة مجدداً لعبد الناصر، ولكن المشير عامر ماطل في إصدار البيان بغية كسب الوقت نظراً لإرسال قوات عسكرية مصرية لحسم الموقف، وهو ما أفشل محاولات الصلح وخاصة بعد الهجوم المستمر من إذاعة صوت العرب على الانقلابيين.

العجيب أن انقلاب الانفصال تم على يد 37 ضابط فقط مما يبين هزال الأوضاع في الإقليم عشيته وهشاشتها الصارخة. بل ورغم معرفة السراج الاستباقية بما هو قادم وتحذيره منه.

كانت هناك تأييد للانفصال من جانب الأردن والسعودية، فعندما خلع الملك سعود على يد أخيه الملك فيصل ذهب إلى مصر، وعندما واجهه عبد الناصر بإنفاقه 7 مليون جنيه استرليني لتنظيم انقلاب الانفصال في سوريا، فرد عليه سعود بأن المبلغ المنفق كان 12 مليوناً وليس 7 ملايين.

ما بعد الانفصال[عدل]

أرسلت وفود ورسائل لقيام وحدة جديدة مع مصر ولكن على أسس علمية وعلى أساس الاحترام المتبادل والديموقراطية واحترام السوريين وإرجاع الضباط المبعدين ولكن عبد الناصر رفض الفكرة قائلا: "الوحدة التي ذهبت بانقلاب لا تعود بانقلاب".

انقلابه التالي[عدل]

قام في 28 آذار 1962، بانقلاب عسكري آخر، بقيادته الشخصية هذه المرة. وقام بحل البرلمان وإقالة حكومة معروف الدواليبي.

إبعاده بانقلاب ثالث[عدل]

قاد البعثيون انقلابا جديداً في 8 آذار 1963 أسفر عن استلام حزب البعث للسلطة وإبعاد عبد الكريم النحلاوي وعدد من زملائه خارج البلاد، ثم سرحوه من الجيش. قاموا بعد ذلك بإحضار أمين الحافظ من المنفى حيث كان قد نفاه نظام القدسي في كانون الأول من عام 1961 بعد الانفصال إلى الأرجنتين. أرادت اللجنة العسكرية أن تضع أمين الحافظ ليكون رجل الواجهة.

حياته بعد 8 مارس 1963[عدل]

غادر النحلاوي سوريا في يناير 1963 و بعد انقلاب 8 مارس 1963 تم تسريحه من الجيش فاتجه إلى السعودية حيث عمل فيها محاسباً في إحدى الشركات التجارية في الرياض حتى تقاعد بسبب سنه.

المصادر[عدل]

  1. أ ب منتديات الفكر القومي العربي، عبد الناصر وأثافيه الثلاث, 7 يناير 2007, استرجعت في 23 مارس 2007 نسخة محفوظة 18 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ عبد الكريم النحلاوي.. الانقلاب على الوحدة ج1 نسخة محفوظة 16 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع برنامج شاهد على العصر مع العقيد أركان حرب عبد الكريم النحلاوي شاهد على العصر- عبد الكريم النحلاوي على يوتيوب