هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عدنان حاجيزاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عدنان حاجيزاد
معلومات شخصية
الميلاد 13 يوليو 1983 (37 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
باكو  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Azerbaijan.svg
أذربيجان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الخزر
جامعة ريتشموند  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات

عدنان حكمت أوغلو حاجيزادا (بالأذرية: Adnan Hacızadə) مدون أذربيجاني وأحد مؤسسي حركة (!OL) حركة الشباب الاذربيجانية. عمل كمسؤول اتصالات داخلي في بي بي (شركة النفط البريطانية) 

النشأة والتعليم[عدل]

ولد في مدينةباكو تخرج من أكاديمية باكو الأوربية (Baku European Lyceum)، شارك في برنامج تبادل قادة المستقبل (Future Leaders  "FLEX"Exchange ) درس لفترة في جامعة قفقاس في باكو. حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة ريتشموند وشهادة في القانون من جامعة الخزر. كما حصل على درجة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة كولومبيا.     

الإعتقال والمحاكمة[عدل]

تعرض حاجيزادا مع المدون الأذربيجاني إمين ميلي يوم 8 يوليو / تموز 2009 لإعتداء والضرب المبرح من قبل رجلين في مطعم في وسط مدينة باكو. ذهب ميلي وهاجيزادا لتقديم شكوى حول الاعتداء، ولكن بدلا من ذلك احتجزتهم الشرطة وفتحوا قضية جنائية ضد كليهما بتهمة الهمجية والتخريب.   

حكم القاضي رؤوف أحمدوف من محكمة مقاطعة سابيل في 10 يوليو / تموز 2009 بحسب كليهما احتياطيا لمدة شهرين.[1][2] أضطر المفوض الاتحادي الألماني لحقوق الإنسان جونتر نوك، الذي كان متواجدا في مدينة باكو أثناء المحاكمة، الانتظار أمام المحكمة لرؤية إمين ميلي لمدة بضع دقائق لأنه هو الشخص الوحيد المخول برؤيته.[3] قامت المحكمة العليا برفض استئنافهما.[4]     

أدانت منظمة مراسلون بلا حدود ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والاتحاد الأوروبي، وعدد من الدول الأجنبية بشدة اعتقال ميلي وحاجزاده، كما أثارت القضية احتجاجات من 18 مسئول من جامعة ريتشموند، وهي الجامعة التي درس بها عدنان، وأيضًا من شركة بي بي التي كان يعمل بها

بعد انتهاء التحقيق في قضية ميلي وحاجيزادا في 22 أغسطس / آب، وتم توجيه تهمة إضافية ضدهما وفي 4 سبتمبر/ أيلول [5] وهي (إلحاق وعن عمد الضرر البدني). ترأس القاضي أراز حسينوف الجلسة التحضيرية حيث قدمت مجموعة متنوعة من الاقتراحات الدفاعية، تدعو بإسقاط التهم وأخري لسماح بالتغطية الإعلامية للإجراءات، وتم تقديم طلب بإطلاق سراح المتهمين، ولكن تم الرفض من قبل المحكمة.[6][7] تم تحديد الجلسة الأولى في القضية في 16 سبتمبر / أيلول.[8]

بالرغم من الضغوط الداخلية والدولية إلا أن المحكمة حكمت على عدنان بالسجن لمدة عامين في 11 نوفمبر / تشرين الثاني، كما حكمت على إمين ميلي بالسجن لمدة عامين ونصف.[9] أدانت العديد من الجمعيات الحقوقية والولايات المتحدة هذا الحكم.[10]

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما من خلال اجتماع له مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في سبتمبر / أيلول 2010 بإطلاق سراح المدونين المحتجزين، وبالفعل أمرت المحكمة العاليا قي أذريبجان بعد شهر بإطلاق سراحهم.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Reporters Without Borders (11 July 2009). "Two bloggers held on hooliganism charges". Retrieved on August 10, 2009. نسخة محفوظة 22 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ RFE/RL (July 11, 2009). "Azerbaijani Activists Denied Release Before Trial"". Retrieved on August 10, 2009 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Der Standard (July 11, 2009). "Hier werden Opfer zu Tätern gemacht". Retrieved on August 10, 2009. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Reporters Without Borders (July 20, 2009). "Court confirms pre-trial detention for two bloggers" نسخة محفوظة 2009-08-27 على موقع واي باك مشين.. Retrieved on August 10, 2009.
  5. ^ Azeri Press Agency (August 24, 2009). Adnan Hajizada and Emin Milli face one more charge. Retrieved on September 11, 2009. نسخة محفوظة 25 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ EurasiaNet (September 4, 2009). Azerbaijan: Baku judge denies motion to set jailed youth activists free. Retrieved on September 11, 2009. نسخة محفوظة 28 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ The Collegian (September 6, 2009). Azerbaijani court refuses to release Hajizada and Milli نسخة محفوظة 2009-09-11 على موقع واي باك مشين.. Retrieved on September 11, 2009.
  8. ^ Agence France-Presse (September 4, 2009). Azerbaijan puts opposition bloggers on trial. Retrieved on September 11, 2009. نسخة محفوظة 27 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Reuters (November 11, 2009). Court in Azerbaijan jails opposition bloggers. Retrieved on January 9, 2013. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ AFP (November 11, 2009). US 'regrets' blogger jailings in Azerbaijan. Retrieved on January 9, 2013. نسخة محفوظة 26 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]