هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عرب - البدو في البادية السورية (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


ARAB
Bedouin of the Syrian Desert: Story of a Family
عرب
البدو في البادية السورية:قصة أسرة
معلومات الكتاب
المؤلف ميغومي يوشيتاكي  اليابان
البلد  سوريا
اللغة إنكليزية
الناشر Skira [1]
تاريخ النشر الطبعة الأولى 2014
السلسلة التصوير الفوتوغرافي
الموضوع التصوير الفوتوغرافي
التقديم
عدد الصفحات 224 صفحة، 217 لون، وغلاف فني
القياس 28 × 30 سم
المواقع
ردمك 8857222189

عرب، البدو في البادية السورية:قصة أسرة هو قصة تحكي حياة أسرة من البادية السورية بالصور الفوتوغرافية قام بتأليفه الكاتبة اليابانية ميغومي يوشيتاكي [2].

ملخص القصة من الغلاف الخلفي للكتاب[عدل]

  • اقتباس:
عرب - البدو في البادية السورية (كتاب)
ثقافات العالم العربي وبيئة البادية التي ذكرت في إحدى الكتب التي قرأتها منذ زمن ظلت مطبوعة في ذاكرتي وشعرت بعاطفة عميقة تجاهها ودفعتني إلى البادية حيث بدأت بالتصوير الفوتوغرافي لأحدى الأسر البدوية لكي اعبر عن عاطفي تجاهها. وهناك تعرفت على الثقافة البدوية العريقة التي جذبت أعمق اهتمامي. وعلى مدى السبعة عشر عاما الماضية ازداد هذا الاهتمام والعاطفة أكثر فأكثر، وقد كرست حياتي لتصوير الأسر البدوية في سوريا. أنا مدينة لهم بالعرفان على حسن ضيافتهم وتوفيرهم لي فرصة فريدة وثمينة لسرد قصصهم من خلال الصور.

البدو أو "العرب" وهو ما يطلقونه على أنفسهم، هم الذين يعيشون في بادية الشرق الأوسط لا سيما في شبه الجزيرة العربية، ويعتمدون على تربية الأغنام والإبل والماعز. وفي الماضي اشتهروا بمهاراتهم القتالية، ولكن اليوم يستخدمون بنادقهم فقط للصيد أو للدفاع عن النفس ويعيشون بسلام مع جيرانهم.

لا يقيس البدو في سوريا الثروة بالمادة أو الأشياء التي يمتلكونها. لا يملك البدو ممتلكات تزيد عن حاجتهم، ولا تتوافر لديهم معظم وسائل الراحة بما في ذلك الكهرباء أو المياه الجارية، بل يستمرون في عيش حياتهم بسلام، محافظين على روح التعاضد، التفاني من أجل الأسرة، واحترام كبار السن، والانضباط الذاتي.

مايفتقرونه ماديا يعوضونه بعيش حياة الهادفة. في الواقع، أشعر أنهم يتمتعون بدرجة من الحرية التي نحن في المجتمعات الصناعية نسيناها في سعينا للحصول على المال ووسائل الراحة المعاصرة.

رغم وجود فرصة لإقامة حياة مستقرة في المدينة إلا أن الكثير منهم يختارون التقاليد القديمة القائمة على التنقل والترحال، ولكن مع ذلك إن أعدادهم تشهد تناقصا حادا. إن سياسات الحكومة التي تهدف إلى توطينهم وخرطهم في المجتمع فضلا عن إغراءات وسائل الراحة الحديثة، تجعل من الصعب المقاومة.

أما أولئك الذين ما يزالون في البادية فهم يعتنون بحيواناتهم ويسلكون نفس الدرب الذي سلكه أسلافهم، ويأكثر من مناسبة أعربوا عن تعاطفهم معي وشعروا بالأسى من أجلي عندما علموا بعدم وجود بادية في اليابان. حيث قالوا لي: "هذا ليس جيدا، فقط في البادية يوجد كل ما هو جيد ونقي".
عرب - البدو في البادية السورية (كتاب)

المراجع[عدل]

Flag-map of Japan.svg
هذه بذرة مقالة عن اليابان. بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.