عشق المجوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة «عشق الملوك» (1515–1523) بريشة جيرارد ديفيد. موجودة الآن في المعرض الوطني بلندن.
لوحة «عشق المجوش» بريشة جنتيلي دا فابريانو (1423)

عشق المجوس أو عشق الملوك، هو الاسم المعطى تقليدياً لموضوع ميلاد يسوع في الفن، الذي يظهر فيه المجوس الثلاثة كملوك، خاصة في الغرب. وجدوا يسوع عن طريق اتباع نجم، ووضعوا الهدايا أمامه من الذهب واللبان والمر. رويت هذه القصة في إنجيل متى (2:11) «وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا ثُمَّ إِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِمْ فِي حُلْمٍ أَنْ لاَ يَرْجِعُوا إِلَى هِيرُودُسَ، انْصَرَفُوا فِي طَرِيق أُخْرَى إِلَى كُورَتِهِمْ..».[1][2]

وسّعت الأيقونات المسيحية الرواية المجردة إلى حد كبير في الفصل الثاني من إنجيل متى (2:1-22) واستُخدمت للتأكيد على أن يسوع اعتُرف به منذ طفولته كملك الأرض. غالباً ما كان المشهد يستخدم لتمثيل ولادة يسوع، وهو إحدى أكثر الحلقات التي لا غنى عنها في حياة مريم العذراء ويسوع.

في التقويم الكنسي، يُحتفل بذلك الحدث في المسيحية الغربية باعتباره عيد الغطاس (6 يناير). وتحتفل الكنيسة الأرثوذكسية بتجربة المجوس في عيد الميلاد (25 ديسمبر). تُرجم المصطلح إلى الإنجليزية من عنوان النسخة اللاتينية للإنجيل اللاتيني لهذا المقطع إلى A Magis adoratur.

تاريخ التصوير[عدل]

في الرسوم المبكرة، يظهر المجوس بلباس فارسي متكون من بنطال وقبعات فريجية، التي تكون عادة على الجانب. والتي تتماشى مع الهدايا المقدمة أمامهم. تتأقلم هذه الصور مع الأشكال المتأخرة للبرابرة التي تقدم إلى الإمبراطور مع أكاليل ذهبية، كما يعلقون بصور حاملي الجزية من مختلف الثقافات الشرقية والبحر المتوسط التي ترجع إلى عدة قرون.

في اللوحات المبكرة مثل اللوحات من سراديب الموتى ونقوش التوابيت التي تعود إلى القرن الرابع، شوهدت التيجان لأول مرة في القرن العاشر في الغرب، عندما فقدت الملابس النكهة الشرقية في ذلك الوقت.[3] يضم التصوير البيزنطي المعياري رحلة وصول المجوس في الواجهة ولكن مع عدم تقديمهم هداياهم، وحتى فترة ما بعد البيزنطية، عندما تكيف التصوير الغربي على نمط الرموز. لاحقًا، ظهرت الصور البيزنطية على شكل صناديق صغيرة الحجم تشبه القبعات، حيث شُكك بأهميتها.

يظهر المجوس بنفس العمر عادة حتى هذه الفترة، وبعد ذلك قدمت فكرة تصوير الأعمار الثلاثة للإنسان؛ عُرض مثال جميل بشكل خاص على واجهة كاتدرائية أورفيتو. أحيانًا من القرن الثاني عشر وعادة في شمال أوروبا من القرن الخامس عشر، صُنع المجوس أيضًا لكي يمثلوا الأجزاء الثلاثة المعروفة في العالم. إذ يُعرف بلتازار كشابّ أفريقي أو موريّ. ويمنح غاسبار الكبير ميزات شرقية، أو بالأحرى لباسًا شرقيًا في بعض الأحيان. ويمثل ملكيور أوروبا والبحر المتوسط. من القرن الرابع عشر وصاعداً، أعطت حاويات كبيرة تحتوي الهدايا فيها على قطع رائعة من أعمال صياغة الذهب والملابس المجوسَ أهمية متزايدة.[3] وبحلول القرن الخامس عشر، أصبح «عشق المجوس» قطعة رائعة يمكن للفنان فيها عرض طريقة تعامله مع المشاهد المعقدة والمزدحمة التي تضم الخيول والإبل، إضافة إلى تقديم مواد أخرى متنوعة. كالحرير والفراء والمجوهرات والذهب الخاص بالملوك التي توضع على حطب الإسطبل، قشة المسيح، واللباس الكثيف ليوسف والرعاة.

يتضمن المشهد غالباً تنوعاً معقولًا من الحيونات كالثور والحمار من مشهد ميلاد يسوع الموجودين هناك، ويشمل أيضًا الخيول والجمال والكلاب وصقور الملوك وحاشيتهم وغيرها من الحيونات، كطيور العوارض الخشبية. منذ القرن الخامس عشر وما تلاه، ارتبط عشق المجوس مع عشق الرعاة في إنجيل لوقا (20-8:2)، وتعتبر فرصة لجلب المزيد من التنوع البشري والحيواني في بعض المقطوعات الموسيقية (مثل اللوحات ثلاثية الأبعاد)، يتناقض المشهدان أو يُعتبران معلقات في المشهد الرئيسي والتي تكون عادة في ميلاد يسوع.

يعد عشق المجوس في الكوخ موضوع معتاداً، ولكن وصولهم المسمى بموكب المجوس يظهر في الخلفية البعيدة لمشهد ولادة يسوع عادة في الأيقونات البيزنطية، وكموضوع منفصل مثل اللوحات الجدارية الخاصة بمصلى المجوس بواسطة بينوزو جوزولي في قصر ميديتشي ريكاردي في فلورنسا. تضم  المواضيع الأخرى رحلة المجوس، حيث يعد المجوس وحاشيتهم الشخصيات الوحيدة التي تظهر عادة بعد نجم بيت لحم، وهناك أيضًا مشاهد غير شائعة من لقائهم مع هيرودس وحلم المجوس.

إن فائدة هذا الموضوع للكنيسة والتحديات الفنية التي انطوى تمثيله عليها، جعلت من عشق المجوس موضوعًا محببًا للفن المسيحي: كالرسم بشكل رئيسي والنحت وكذلك الموسيقى (كما في أوبرات جيان كارلو مينوتي وزوار الليل). وقد ظهر الموضوع أيضًا في الزجاج المعشق. تعد نافذة "عشق المجوس" أول نافذة زجاجية ملونة صنعت في الولايات المتحدة، والتي تقع في الكنيسة المسيحية في بيلهام، نيويورك، وصُممت عام 1843 من قبل وليام جيبولتن المؤسس وابن رئيسها الأول.

المعالجات من قبل الفنانين الفرديين[عدل]

اهتم المئات من الفنانين بهذا الموضوع. وهناك قائمة جزئية من الفنانين التالية:

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "La Adoración de los Reyes Magos en la Pintura". elmiradorespagnol.free.fr. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Who Were the Magi?". www.ldolphin.org. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Schiller, Gertrud; Seligman, Janet (1971). Iconography of Christian Art, Vol. I: Christ's incarnation, childhood, baptism, temptation, transfiguration, works and miracles, (English translation from German), pp. 100–114 and figs. 245–298. London: Lund Humphries. ممرإ 59999963