غراندفونتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غراندفونتين
(بالفرنسية: Grandfontaine)[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم الرسمي (P1448) في ويكي بيانات
Mairie de Grandfontaine.jpg
 

Map commune FR insee code 67165.png
 

إحداثيات: 48°29′33″N 7°09′39″E / 48.4925°N 7.1608333333333°E / 48.4925; 7.1608333333333[2]  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد
Flag of France.svg
فرنسا[3]  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى فوج (4 مارس 1790–18 مايو 1871)
الراين الأسفل (1920–)
الراين الأسفل (4 مارس 1790–1871)
مولشيم  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 • المساحة 39.52 كيلومتر مربع[2]  تعديل قيمة خاصية المساحة (P2046) في ويكي بيانات
عدد السكان
عدد السكان 423 (2015)[4]  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 10.70 نسمة/كم2
معلومات أخرى
منطقة زمنية ت ع م+01:00 (توقيت قياسي)،  وت ع م+02:00 (توقيت صيفي)  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي 67130  تعديل قيمة خاصية الرمز البريدي (P281) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 6441120  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

غراندفونتين (بالفرنسية: Grandfontaine, Bas-Rhin) هي بلدية تقع في إقليم الراين الأسفل من منطقة ألزاس في شمال شرق فرنسا. تبلغ مساحة هذه المدينة 39.52 (كم²)، يبلغ عدد سكانها 390 نسمة حسب إحصاء المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية سنة 2009 م. وترأس Philippe Remy البلدية خلال فترة (2001 - 2008).[5] وتسمى اللهجة الألمانية للإقليم بغروسبورن.

الاسم[عدل]

العديد من الدول تتداول اسم غراندفونتين و فرام ونت .ويعتبر اسم غراندفونتين و الألزاسي مساوي لغروسبورن . فكلاهما يوصفان بمياه الربيع الوافرة . اسم فرام ونت استوحي من اسم جبل يطل على قرية و هو مشتق من الاسم اللاتيني فيراتوس مونس ( الجبل الغني بالحديد) الذي سجل عام 1261 . أما في يومنا هذا فاسم فيراتوس يستخدم فقط في موقع صغير أسفل الوادي حيث تطورت الصناعات المعدنية ونمت .

الجغرافيا[عدل]

تقع القرية  في الاتجاه الجنوبي لبلدية بيس-راين على حدود المقاطعات مع بلدية موسيل .
40 كيلو متر (125 ميل ) غرب مولشيم .  تمتد غراندفونتين بجانب عدة تيارات جبلية تصب
في نهر برش في ستشرمك والتي تقع في الشرق على بعد 5 كيلومتر ( 3 ميل ) .  ومعظم المباني
في هذه القرية الجبلية تمتد بين مسافة 400 و 700 متر فوق سطح البحر ، أما  ما تبقى من 

الأراضي فقد احتلته الغابات بالكامل. كما تضم القمم المحيطه به دونون 1008 م , و بلانش روشز 916 م , و كورب يل 899 م , و ماكس 863 م , روند بيرثيز 849 م , نيثي ماثز 838 م و أخيرا هاوت دي لا شاريلي 758 م . تبعا لتغير الحدود في عام 1872 م ، توسعت الأرض المنسوبة لآل ستين غراندفونتين لتضم

الغابات و التي كانت جزءا من لوريان في السابق . هنالك نهران يتدفقان عبر لوريان
وهما بلين و وايت سبار , و كلا منهما يمتلك منبعه في المدينة . 

ومن المسموح أيضا على طريق غراندفونتين استخدام الطريق الفرعي 392 RD الذي يمتد من تيرماك على بعد مسافة قصيرة إلى الجنوب الشرقي عبر غراندفونتين إلى دونون باس 718 م .و يكون خارج الألزاس و داخل لوريان . وأقرب محطة في بترماك تقع في اقليم خط سترابورج-مولشيم-سالز-ساينت-ديا-اينابل .

البلديات المجاورة[عدل]

تكمن وستشز في الشمال الشرقي و شرماك في الجنوب الشرقي و موسي في الجنوب الغربي . أما فيكسا كورت , و لوفي نجي , و راون-سور-بلايين , و راون-ليس-ليو فتقع جميعها في الجبال الغربية. كما تقع توركويستين-بلانكروبت في الشمال الغربي .

التاريخ[عدل]

ترتبط غراندفونتين ارتباطا وثيقا باستغلال رواسب الحديد في التلال المجاورة التي تم تسجيلها كتابيا و يعود تاريخها للعصور القديمة . و كان هناك نشاط تعريفي للمجتمع من خلال العصور الوسطى بين الستينات و التسعينات الميلادية . ذكر الناجين الأوائل أن استخراج المعادن نشأ في اتصال مضطرب في القرن الثالث عشر عندما وجدت المنطقة نفسها عالقة بين الطموحات التوسعية لسالم و امنيات بيشوب متز . أما يعقوب لوريان فقد حد من السلطة العلمانية الرئيسية لملاك الأراضي. أدت الصراعات الناتجة إلى خلع شركات التعدين ل فاراتوس مونس " ( جبل الحديد ) . ظهرت الصناعة في القرن السادس عشر عندما وصلت أعمال الحديد إلى نطاق غير مسبوق . كما لوحظ في منتصف القرن استخدام افران الصهر الحديثة و التي كانت قادرة على إنتاج كتل الحديد المصبوب وقد استمر ذلك لعدة سنوات. كما تعتبر أفران غراندفونتين أكثر قوة و ربحا لغراندفونتين تيري بورن من فارنيز-إند-ارجون . هناك موقع آخر لأعمال الحديد المزدهر لمائة كيلومتر باتجاه الغرب . وقد شملت هذه العملية نقل التقنية الناجحة من أعمال الحديد التي تسيطر عليها منطقة التعدين لحدود لوريان و آلزاس ,أما المناخ الناتج من الرخاء الاستثنائي مع احتكار انتاج الحديد في المنطقة التي تتمتع بها عائلة سالم بعد الدمار الذي لحق بها في حرب الثلاثون عاما . و القتال بين فرنسا والإمبراطورية التي استمرت حتى بعد موت لويس الرابع عشر .و بحلول ذلك الوقت أصبحت آلزاس جزءا من فرنسا . بعد عام 1715 م , انتقل التركيز على توسعة فرنسا إلى الخارج تدريجيا . وتسببت وفاة ملك الشمس العودة لحياة الرخاء و استخدام أفران الحديد غراندفونتين . تسمى القيادة الديناميكية للحديد الجديد باير لواني فورمنت لصهر المعادن وقد استطاعت استعادة سمعتها بسرعة. وفي عام 1720 م، بدأ دوك لوريان النظر لسبائك الحديد اللازمة لبناء قصره الجديد في لون فيل. وقد شهد المجتمع فترة طويلة من الازدهار فيما تبقى من القرن الثامن عشر. في منتصف القرن التاسع عشر أصبح من الصعب توفير منتجات الحديد المصبوب ذات الجودة الملائمة, خصوصا وأن أفضل المواد الخام قد استنفدت. كما أصبح استعادة ما تبقى من الخام أكثر تكلفة. هذا وقد وتأثر أيضا اقتصاد عمليات الصهر سلبا بارتفاع تكاليف الفحم أما بالنسبة لفقدان الأرباح فهي تروج لإعادة تنظيم الأعمال , لكن وبكل وضوح أفضل السنوات كانت في السابع من أبريل عام 1863 ، كما أغلقت أيضا دكاكين الحدادة في ذلك العام. في عام 1871،استفادت غراندفونتين من إعادة التفاوض الماضي بعد استسلام آلزاس ولوريان لألمانيا . فرنسا كانت حريصة لإعادة خط السكة الحديدية فيها , بموجب الشروط المفروضة . ستة كيلو متر بالقرب من افركورنوتنتهي في ألمانيا . و مع ذلك كان الألمان مقتنعين بإعادة مساحة صغيرة من الأرض الداخلة في فرنسا مقابل مساحة واسعة من الغابات المحيطة للبلديات المجاورة للوران-سور-بلايين و رون-لس-لو في لوريل . قدمت الغابات نطاقا ممتازا للربح وساهمت في الازدهار ( حاليا في ألمانيا ) . بعد عام 1919 و مجددا في 1944 حينما نقلت آلزاس و لوريان إلى فرنسا ، لم يكن هناك رغبة في الرجوع إلى ما قبل 1871 الحدود بين آلزاس و لوريان: بقت الغابات المثمرة في آلزاس ووكلت عليها بلديات غراندفونتين على الرغم من الاحتجاجات التي قام بها راون عبر جبال لوريان .

مشاهير[عدل]

المؤلف البريطاني نيكول فريل نج توفي في منزله في غراندفونتين في 20 من يوليو من عام 2003.

أهم الأماكن[عدل]

لي منينيغيز وهو منجم حديد في القرن التاسع عشر يرجع إلى حالة استنفار من قبل البلديات المجاوره و المحلية . والذي اكمل عن طريق متحف صغير متتبعا عملية المنجم على مر القرون وعرض بعض الثروات المعدنية في المنطقة .

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.insee.fr/fr/information/3363419 — تاريخ الاطلاع: 6 يناير 2019 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب ت الرخصة: رخصة حرة
  3. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة غراندفونتين في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2019. 
  4. ^ العنوان : Recensement de la population 2015 — تاريخ النشر: 27 ديسمبر 2017
  5. ^ "Nom des habitants des communes françaises". 

وصلات خارجية[عدل]