قائمة الأخطاء التجريبية والاحتيال في الفيزياء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يتطلب العلم التجريبي الوصول إلى نفس النتائج عند تكرار التجربة، ولكن العديد من التجارب لا يطبق عليها هذا المعيار لانها تقام بالإحتيال أو عن طريق الخطأ.[1][2] هذه قائمة بالأبحاث التي تم رفض نتائجها لاحقًا أو فقدت مصداقيتها، مما أدى إلى وضعها تحت فئة العلوم الغير صحيحة. [3] يتم تقديم بعض الأخطاء عندما تؤثر رغبة المجرب في نتيجة معينة دون وعي على اختيار البيانات (وهي مشكلة يمكن تجنبها في بعض الحالات مع بروتوكولات التجربة العمياء).[4] كانت هناك أيضا حالات سوء سلوك علمي متعمد. [5]

الأخطاء التجريبية الشهيرة[عدل]

  • أشعة N (1903)
تأثير بصري خافت تم الإبلاغ عنه لا بإمكانية "رؤيته" حتى عندما تم فصل العنصر المسبب المفترض في أجهزتهم سرا. [6]
  • والتر كوفمان (1906) - ادعى القيام بتجربة علمية تثبت دم صحة نظرية النسبية الخاصة.
  • الإدعاء باكتشاف موجات الجاذبية (1970)
  • جسيمات أوبس-ليون (1976)

حالات سوء سلوك علمي المزعومة[عدل]

  • فيزياء المواد (~ 1999)
  • إنتاج العنصر 118 (1999)

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Norton، John D. (20 June 2015). "Replicability of Experiment". THEORIA. An International Journal for Theory, History and Foundations of Science. 30 (2): 229. ISSN 2171-679X. doi:10.1387/theoria.12691. 
  2. ^ "Problems with scientific research: How science goes wrong". economist.com. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2018. 
  3. ^ Rosten، Micheal. "Retracted Scientific Studies: A Growing List". nytimes.com. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2018. 
  4. ^ Chapman، Kit؛ Lalloo، Manisha. "Science's problem with unconscious bias". chemistryworld.com. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2018. 
  5. ^ Sarachik، Miriam (2009). "Plastic Fantastic: How the Biggest Fraud in Physics Shook the Scientific World". Physics Today. 62 (10): 57. doi:10.1063/1.3248480. 
  6. ^ Wood، R.W. (29 September 1904). "The N-Rays". نيتشر (مجلة). 70 (1822): 530–531. Bibcode:1904Natur..70..530W. doi:10.1038/070530a0. After spending three hours or more in witnessing various experiments, I am not only unable to report a single observation which appeared to indicate the existence of the rays, but left with a very firm conviction that the few experimenters who have obtained positive results, have been in some way deluded. A somewhat detailed report of the experiments which were shown to me, together with my own observations, may be of interest to the many physicists who have spent days and weeks in fruitless efforts to repeat the remarkable experiments which have been described in the scientific journals of the past year. 
Science-symbol-2.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.