ليلياس تروتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إ. ليلياس تروتر
Lilias Trotter, c. 1888
Lilias Trotter, c. 1888

معلومات شخصية
الميلاد 14 July 1853
London, England
الوفاة 28 August 1928
El Biar, Algiers, Algeria
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رسامة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إيزابيلا ليلياس تروتر (14 يوليو 1853 - 28 أغسطس 1928) كانت فنانا ومبشرا بروتستانتيا إلى الجزائر.

الحياة المبكرة[عدل]

ولدت ليلياس تروتر في مرليبون، لندن، لإيزابيلا والكسندر تروتر، ثري سوق الأوراق المالية عن بنك كوتس. كان كلا الوالدين منجذبان للقراءة بشكل جيد،ولديهما حب معرفى غريب، ويميلان نحو الإنسانية. إيزابيلا غريبة، وهى منخفضة الكنيسة الانجليكانية وابنة مديرة مستعمرة اندرو توماس اندرو توماس لوميسدين سترينج، تزوج الكسندر بعد وفاة زوجته الأولى، التى كانت قد أنجبت له له ستة أطفال. كانت ليلياس أول ثلاثة أطفال ولدوا لهذا الزواج الثاني.[1]

على الرغم من أن ليلياس قد دمرها وفاة والدها عندما كان عمرها اثني عشر،[2] وقد تقلصت الظروف المالية للعائلة فقط نسبيا من خسارته. وفي العام التالي، انتقلت الأسرة إلى 40 ساحة مونتاجو، حيث المجاور كان الكاتب أنتوني ترولوب.[3] في أوائل العشرينات، كانت تروتر ووالدتها تتأثران إلى حد كبير من قبل حركة الحياة العالية، وليلياس قد انضمت إلى قوة من المتطوعين خلال اجتماعات حملة المبشر الأمريكي دوايت لام مودي في لندن .[4]

على الرغم من أن تروتر كانت فنانة ذاتية التعليم تقريبا، وتعتقد والدتها بموهبتها الاستثنائية، وفي عام 1876، أرسلت بعض رسوماتها إلى الناقد الفني والفيلسوف الاجتماعي جون راسكن في حين أن كل الثلاثة كانوا يقيمون في البندقية -فإن الأخير بينما يتعاافى من الوفاة المبكرة لروز لا توش، وهى طالبة شابة التى كان قد اقترح الزواج منها.[5] وأشاد راسكن بالمهارات الفنية لتروتر، وأصبحت طالبة غير رسمية وصديق جيد على الرغم من التفاوت في أعمارهم.[6] وقال راسكن لتروتر انها اذا وافقت ان تهب نفسها لفنها "انها ستكون أعظم رسامة وستنتج أشياء من شأنها أن تكون خالدة."[7]

الجزائر[عدل]

خلال السنوات القليلة المقبلة، رأت تروتر أنها نراودها فكرة نحو العمل التبشيري في الأراضي غير المسيحية، حتى أن أحد أصدقائها أخبر أنها "كلما كانت تصلي"، فإن عبارة شمال أفريقيا "بدت في روحها كما لو صوتا ويدعو لها." [8] في مايو 1887، عندما سأل التبشيريين في اجتماع ديني عن الذهاب إلى شمال أفريقيا إذا كان الله كان يدعو أي شخص لشمال أفريقيا، ارتفع صوت تروتر، وقالت: "إن الله يدعونى."[9] وفي 14 يوليو، عيد ميلادها الرابع والثلاثين، قالت انهاتقدمت كمرشح للبعثة من شمال افريقيا ، ولكن تم رفض الترشيح لأنها لم تتمكن من اجتياز الفحص الطبي له. ومع ذلك، ولأن لديها الموارد اللازمة لتكون مكتفية ذاتيا، قررت البعثة أنها قد "تعمل في وئام" مع المجتمع دون أن تكون عضوا رسميا.[10]

بعد تسعة أشهر، مارس 1888، تروتر واثنين من غيرها من النساء، بما في ذلك بلانش هاوورث المستقلة ماليا ، التى ظلت لأكثر من ثلاثين عاما تلعب دور "مرثا" لتروتر "مريم"—[11] وصلت تروتر إلى الجزائر. قامت باستدعاء "ثلاثة منا ووقفت هناك، وتبحث في ميدان معركتنا ، لا أحد منا كان مناسبا لتمرير المهمة لأي مجتمع، لا نعرف الروح في المكان، أو حتى أى لفظة عربية أو لديه أدنى فكرة عن بدء العمل على تلك الأرض التى لم يمسها أحد ؛ كنا نعرف فقط أنه كان علينا أن تأتي حقا إذا لزم الأمر فإن الله سيسهل الأمر، وقال انه كان!"[12]

انتقلت المرأة إلى المربع الفرنسي ودرست بجد العربية من خلال المواد الدراسية الفرنسية وفي نهاية المطاف من خلال مدرس موثوق. تعلموا أيضا كيف العمل المنزلي، كل منهم في وقت سابق بعد أن تم توفية إحتياجاتهم من قبل الموظفين.[13]

مراجع[عدل]

  1. ^ Rockness, 37-48.
  2. ^ Rockness, 19.
  3. ^ Rockness, 51. Trollope said that although it was "not a gorgeous neighborhood," it was one that suited his "declining years and modest resources."
  4. ^ Rockness, 54-61, 65-66.
  5. ^ John Dixon Hunt, The Wider Sea: A Life of John Ruskin (New York: Viking, 1982), 352-54.
  6. ^ Rockness, 69-76. "When I was at Venice in 1876—it is about the only thing that makes me now content in having gone there—two English ladies, mother and daughter, were staying at the same hotel, the 'Europa.' One day the mother sent me a pretty little note asking if I would look at the young lady's drawings. On my somewhat sulky permission, a few were sent, in which I saw there was extremely right-minded and careful work, almost totally without knowledge. I sent back a request that the young lady might be allowed to come out sketching with me. She seemed to learn everything the instant she was shown it, and ever so much more than she was taught." "The Art of England," Complete Works of John Ruskin (London: George Allen, 1908), 33: 280.
  7. ^ Rockness, 83.
  8. ^ Pigott, 15.
  9. ^ Padwick, 122.
  10. ^ Rockness, 98.
  11. ^ Rockness, 265.
  12. ^ Trotter, "Back-ground and Fore-ground" (1913), quoted in Lisa M Sinclair, "The Legacy of Isabella Lilias Trotter," International Bulletin of Missionary Research, 26 (January 2002), 32. Trotter's reference is to 2 Corinthians 12:9, "my strength is made perfect in weakness."
  13. ^ Rockness, 110, 112.