مانويل بافيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مانويل بافيا
(بالإسبانية: Manuel Pavía)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
General Pavia.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Manuel Pavía y Rodríguez de Alburquerque)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 2 أغسطس 1827[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قادس[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 4 يناير 1895 (67 سنة) [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مدريد[1]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Spain.svg إسبانيا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس الشيوخ الإسباني[1][4]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1880  – 1895 
الحياة العملية
المهنة عسكري[1]،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول[1]  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الكارلية الثالثة،  وانقلاب مانويل بافيا  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
ESP Charles III Order GC.svg
 وسام الصليب الأعظم لفرسان شارل الثالث (1886)[5]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
مانويل بافيا

مانويل بافيا ورودريغيز دي البوكيرك (بالإسبانية: Manuel Pavia y Rodriguez de Alburquerque)‏ (2 أغسطس 1828 – 4 يناير 1895) وهو جنرال إسباني ولد في مدينة قادس. وقد شارك الجنرال في الأحداث الرئيسية للحياة السياسية الإسبانية في النصف الثاني من القرن 19. حيث شارك في ثورة 1868 التي أزاحت إيزابيل الثانية من السلطة وقاد الانقلاب الذي ادى إلى حكم الجنرال سيرانو للجمهورية الأولى مما ساهم في إفساح المجال لعودة البوربون.

بداية حياته[عدل]

بدأت حياة مانويل بافيا العسكرية سنة 1841 عندما دخل كلية المدفعية الملكية في سيغوفيا بعمر 14 سنة. ثم أصبح ملازم في 1846 ونقيب في 1855. عاد بافيا إلى إسبانيا بعد اشتراكه في حرب المغرب سنة 1859 وفي الحملة الأوروبية للمكسيك سنة 1862، وفي ذلك العام أعلن ترقيته إلى رائد.

وأول مساهمة مهمة له في التاريخ الاسباني كانت في يناير 1866، كونه قائد عمل تحت قيادة الجنرال خوان بريم عندما شارك في ثورة غير ناجحة ضد نظام إيزابيل الثانية والذي توقف في مدريد. فترك بريم الاتحاد الليبرالي لأودونيل ودخل في الحزب التقدم الجديد. في نهاية تلك السنة نظم بافيا وبريم تمردا مع جنرالات آخرين ولكنه لم ينجح بسبب الافتقار إلى الدعم الشعبي والعسكري. فأرسل أودونيل مفرزة للقبض على المتآمرين. فهرب بريم وبافيا إلى البرتغال. وخلال رحلة الهروب تلقوا الكثير من الدعم من الأهالي الاسبان.

من ثورة 1868 إلى الاستعادة[عدل]

عاد بافيا إلى إسبانيا بعد عامين من المنفى، وبدأ بالتعاون مرة أخرى مع الجنرال بريم، ولكن هذه المرة بدأ حركة ثورية ناجحة في أغسطس 1866 بعد اتفاق أوستند مع الحزب الديمقراطي. فاندلع تمرد مسلح في أندلوسيا الذي أعده المجلس الثوري من الديمقراطيين والتقدميين التي حفزتها تلك المؤامرة العسكرية. وفي سبتمبر 1868 أعلن بريم من قادس بيان "المجد لإسبانيا". وفي 28 سبتمبر انتصر في معركة ألكوليا وتلقى الدعم من برشلونة ومدن ساحل البحر الأبيض المتوسط مما الثورة تنتصر انتصارا حاسما. فتركت الملكة البلاد في 30 سبتمبر، وتشكلت حكومة مؤقتة تحت حكم الجنرال سيرانو.

خلال هذه الفترة، خاض بافيا الحرب في نافارا مع بداية الحرب الكارلية الثالثة سنة 1873. (مع اعلان الجمهورية الأولى) مع الجنرال مارتينيز كامبوس قمع ثورة الكانتونات التي بدأت 12 يوليو من ذلك العام خلال رئاسة بي مارغال في قرطاجنة التي ارادت أن تشكل اتحاد الكانتونات الإقليمية المستقلة عن السلطة المركزية.

تمكن بافيا ومارتينيز كامبوس من الإستيلاء على جميع الكانتونات الواحدة تلو الاخرى بين 26 يوليو و 8 أغسطس في فترة حكم الرئيس إميليو كاستيلار، إلا كانتون كارتاخينا الذي قاوم حتى 13 يناير 1874. وتولى بافيا أواخر 1873 من احتلال منصب الكابتن العام "لقشتالة الجديدة" ومقرها مدريد، وظيفة التي كان يؤديها عندما طلب الرئيس كاستيلار (خلال الأيام الأولى من 1874) من الكورتيس للتصويت على الثقة التي أسقطها البرلمان.

وفي 3 يناير قدم بافيا (وكان موقفه السياسي مؤيدا للجمهورية المتحدة) نفسه في الكورتيس وأمر بإخلاء المبنى في الوقت الذي سيشرع فيه بانتخاب رئيس جديد بقيادة أحد الفيدراليين. وما أن أمر رئيس مجلس النواب نيكولاس سالميرون بإخراجهم حتى دخلت قوات الحرس المدني والجيش مبنى البرلمان وبدأوا إطلاق النار داخل الممرات فأخلى النواب المبنى بسرعة. بدأت مرحلة جديدة للجمهورية الأولى بقيادة فرانسيسكو سيرانو وسميت بمرحلة ديكتاتورية سيرانو والتي فسحت المجال بسرعة لعودة أسرة البوربون مع ألفونسو الثاني عشر ابن إيزابيلا الثانية.

وكان بافيا خلال حكم البوربون الكابتن العام لكتالونيا من 1880 حتى 1881 ثم كابتن عام "قشتالة الجديدة" سنة 1885 تحت حكم وصاية ماريا كريستينا دي هابسبورغو-لورينا.

وفاته[عدل]

تمت ترقيته خلال السنوات الأخيرة من حياته إلى كابتن عام، ثم رئيس "المجلس الأعلى للقضاء العسكري" وكتب قصص مختلفة عن التاريخ العسكري. وقد توفي مانويل بافيا في 4 يناير 1895.

مصادر[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د المؤلف: José Espasa Anguera — العنوان : Enciclopedia universal ilustrada europeo-americana — المجلد: 42 — الصفحة: 1008-1009 — الناشر: Editorial Espasa — ISBN 978-84-239-4500-9
  2. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Manuel-Pavia-y-Rodriguez-de-Alburquerque — باسم: Manuel Pavia y Rodriguez de Alburquerque — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/8174 — باسم: Manuel María Pavía y Rodríguez de Albuquerque — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Diccionario biográfico español — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  4. ^ http://www.senado.es/web/conocersenado/senadohistoria/senado18341923/senadores/fichasenador/index.html?id1=2164
  5. ^ معرف الجريدة الرسمية للدولة الإسبانية: http://www.boe.es/buscar/act.php?id=BOE-A-1886-815
  • Public Domain هذه المقالة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "اسم المقال مطلوب". موسوعة بريتانيكا (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

This information has been taken from: A book called "Historia de España Nº13-Revolución y Restauración" from a collection of "El Mundo" newspaper.