هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مايكل غرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مايكل غرين
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1930
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة تورنتو  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة ثيولوجي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إدوارد مايكل بانكس غرين (مواليد 1930) هو لاهوتي بريطاني، كاهن إنجيلي، ومدافع لاهوتي مسيحي ومؤلف أكثر من 50 كتابا.

النشأة ، والتعليم، والخدمة[عدل]

كانت والدة غرين أسترالية وكان والده ويلزي. أصبح مسيحي ملتزم من خلال خدمة إي. جى. إتش. ناش (المعروفه بإسم "باش").[1] وتلقى تعليمه في كلية كليفتون وكلية إكستر في أكسفورد (ليسانس آداب عام 1953، وماجستير في الآداب عام 1956)، وبعد ذلك في كلية كوينز بكامبريدج (ليسانس آداب عام 1957، وماجستير في آداب عام 1961، وبكالوريوس في اللاهوت عام 1966) في حين كان يستعد لرسامته قسا في قاعة ريدلي. وقد تم منحه شهادة دكتوراه في اللاهوت من قبل رئيس أساقفة كانتربري (1996) وجامعة تورونتو (1992). وتمت رسامته شماسا عام 1957 وقسا في عام 1958.

وكان جرين قس مساعد في الثالوث الأقدس في إيستبورن (1957-1960)، وهو مدرس في كلية لندن لللاهوت (1960-1969)، ومدير كلية سانت جون في نوتنغهام (1969-1975) وعميد كنيسة سانت ألديت في أكسفورد وقس أبرشية أكسفورد (1975-1986). وكان بالإضافة إلى ذلك قسا فخريا بكاتدرائية كوفنتري من عام 1970 إلى عام 1978. ثم انتقل إلى كندا حيث كان أستاذ التبشير في كلية ريجانت في فانكوفر في الفترة من 1987 إلى 1992. وعاد إلى إنكلترا لتولي منصب مستشار رئيس أساقفة كانتربري ورئيس أساقفة يورك لعقد انطلاق التبشير. في عام 1993 تم تعيينه الواعظ السادس بكاتدرائية كانتربري. وعلى الرغم من تقاعده رسميا في عام 1996، أصبح زميل باحث ورئيس التبشير والدفاع اللاهوتي في قاعة ويكليف في أكسفورد عام 1997 ويعيش في قرية مارستون قرب أوكسفورد.

غرين متزوج من روزماري ولديهما أربعة أبناء بالغين: سارة، وجيني، وتيم وجوناثان.

اللاهوت الدفاعي والكرازة[عدل]

كان غرين كاتب مثمر، حيث أن الكثير من أعماله مكتوبة للجمهور من القراء الشعبيين على الرغم من أنه ساهم أيضا في الدراسات الأكاديمية. العديد من أفضل كتبه المعروفة ناقشت الموضوعات المزدوجة للتبشير والدفاع عن العقائد المسيحية.

واحدة من أهداف جرين هي إعداد المؤمنين المسيحيين من رسالة الإنجيل ليكون لديهم بعد ذلك ثقة في التحدث مع الآخرين حول مسائل الإيمان. هذه الأهداف العملية واضحة في كتب مثل: التبشير اللإنجيلي، وبين الحين والآخر، وشارك إيمانك مع الأصدقاء والأسرة. وعلى المستوى الفني ساهم جرين في دراسة أكاديمية عن التطبيق العملي والنظري للتبشير بالإنجيل في الكنيسة الأولى. هذا العمل يستكشف تطور التبشير من خلال نصوص العهد الجديد ومن آباء الكنيسة في وقت مبكر. وقد بنى على تلك الدراسات التأسيسية دفاعه عن التبشير على مستوى كنيسة الأبرشية من خلال خدمته الشخصية وكتابه "التبشير خلال الكنيسة المحلية".

أعمال غرين في مجال اللاهوت الدفاعي قد تركزت عموما على المفاهيم الخاطئة والاعتراضات الشعبية التي وضعت من قبل غير المسيحيين كما هو الحال في الكتب مثل: لا بد أنك تمزح، وعالم على عجل ولماذا العناء مع يسوع، وهو يتعامل مع مواقف اللامبالاة الدينية والشك. يعالج أيضا مجموعة متنوعة من الإعتراضات المتعلقة بالنفاق الديني والتعددية الدينية وكذلك الأسئلة الشائعة عن الشك وعدم التصديق. وقد درس أيضا أدلة حياة وموت وقيامة المسيح في رجل على قيد الحياة، ومرة أخرى في مراجعة لهذا الكتاب كتب يوم مات فيه الموت.

استكشف غرين أيضا التحديات الأكاديمية للإيمان، كما هو الحال في مجموعة من المقالات التي أعدها كرد على عمل دون كوبيت: أسطورة الله المتجسد. في هذا التحليل تناول جرين وزملاؤه مشاكل الأسطورة والتاريخ كما طرحت في الدراسات الكتابية الحديثة، وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة بين أحداث خدمة وتعليم يسوع وعقيدة التجسد.

وكان عمل جرين الأخير: الكتب التي قمعتها الكنيسة: الخيال والحقيقة في شيفرة دافنشي، هو حجة المسيحية الأرثوذكسية ضد الغنوصية على النحو الوارد في شيفرة دافنشي. جرين هنا يربط الغنوصية مع ضعف في المجتمع. ويدعي أيضا أن الغنوصية تؤدي إلى إضعاف الأخلاق، بحيث من خلال رسامة أسقف مثلي الجنس أظهرت الكنيسة الأسقفية في الولايات المتحدة نفسها بميول غنوصية. وقد نظر جوانب منهجية واستراتيجية لعلوم الدفاع المسيحي في العمل الذي يتشارك في تأليفه مع أليستر ماكغراث.

وبصرف النظر عن كتاباته الدفاعية، قد تناول غرين أيضا قضايا التلمذة في الحياة المسيحية، والخدمة والقيادة في الكنيسة، وعقيدة التعميد، ودراسة الروح القدس والشياطين.

مراجع[عدل]

  1. ^ Randle Manwaring From Controversy to Co-Existence: Evangelicals in the Church of England 1914-1980 (Cambridge: CUP, 2002) 58

وصلات خارجية[عدل]