المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

محمد هاشم الهدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
  • الاسم: محمد هاشم الهدية
  • تاريخ الميلاد: 1912م
  • محل الميلاد: مدينة رفاعة - ولاية الجزيرة - جمهورية السودان
  • التعليم: كتاب الله (القرآن الكريم) ثم مرحلة الابتدائية ثم المتوسطة
  • العمل:
  • متفرغ لرئاسة المركز العام لجماعة انصار السنة المحمدية بالسودان منذ العام 1956م وحتى وافته المنية في 2007م
  • تم توظيفه في مصلحة البريد والبرق بالخرطوم عام 1930م وكان عمره آنذاك 17 عاما.
  • ثم الحق بمدرسة البريد والبرق وبعد تخرجه نقل للعمل بفرع المصلحة في مدينة الفاشر
  • عمل لمدة عام في الأبيض ثم رجع للعمل في الفاشر
  • عاد للعمل مرة أخرى في الخرطوم ليتطوع كفني لاسلكي في قوة دفاع السودان عام 1934م، وظل مرافقا للجيش السوداني آنذاك حتى العام 1938م.
  • تزوج عام 1936م.
  • واصل عمله مع البريد والبرق حتى أحيل للمعاش عام 1968 م.
  • قبل أنضمامه لأنصار السنة بايع زعيم الختمية "شيخاَ وأستاذاَ وشفيعاَ في الدنيا والآخرة !!" وظل متمسكا بالطريقة حتى عام 1941م.
  • ترك الطريقة الختمية وانضم للطريقة العزمية عام 1941م.
  • درس علوم القرآن على الشيخ عبد الباقي يوسف النعمة من خريجي الأزهر الذين تأثروا بعلماء المدينة المنورة، وكان الشيخ عبد الباقي سببا في دخول الشيخ الهدية في جماعة أنصار السنة المحمدية.
  • بدايته مع جماعة أنصار السنة المحمدية :
  • انخرط في صفوف جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان - والتي هي رائدة الدعوة السلفية فيه - في عام 1946م.
  • درس على يد شيوخ دعوة التوحيد الأوائل في السودان – منهم فضيلة الشيخ عبد الباقي يوسف، والشيخ يوسف أبو رحمهما الله.
  • تدرج في وظائف النشاط بالجماعة من محصل للمال لدعم الدعوة ثم داعية ثم إمام مسجد قبل رئاسته للجماعة.
  • ظل يعمل إماماً لمسجد الملك فيصل بمدينة أمدرمان منذ إنشائه في عام 1968م وحتى عام 1992م حيث تنازل طواعية لأحد شباب الدعوة - وهو الأستاذ / كامل عمر البلال نائب الأمين العام الحالي للجماعة - لإعطاء الفرصة للجيل القادم لتحمل مسئولة الدعوة.
  • تولى منصب الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية في عام 1956م بعد وفاة يوسف أبو – – وظل يتولى هذا المنصب منذ ذلك التاريخ وحتى وفاته في صباح التاسع عشر من شهر سبتمبر للعام 2007م الموافق السابع من رمضان 1428هـ.