مسجد عجلون الكبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسجد عجلون الكبير
Ajloun Great Mosque 02.JPG

إحداثيات 32°19′56″N 35°45′04″E / 32.332202°N 35.751142°E / 32.332202; 35.751142
معلومات عامة
القرية أو المدينة عجلون
الدولة  الأردن
المساحة 600م2
الطول 20م
العرض 30م
تاريخ بدء البناء 645 هـ الموافق 1247
المواصفات
عدد المآذن 1
عدد القباب 1
موقع مسجد عجلون الكبير على خريطة الأردن
مسجد عجلون الكبير
مسجد عجلون الكبير

مسجد عجلون الكبير، يُعتبر من أقدم مساجد الأردن التاريخية، بعد المسجد الحسيني في عمّان -باعتبار أن المسجد الحسيني مبني على أنقاض المسجد الأموي-، ويقع في وسط مدينة عجلون شمال الأردن، ويعود تاريخ بنائه إلى العهد الأيوبي والعهد المملوكي، تم ترميمه مؤخرًا في عهد الملك عبد الله الثاني بن الحسين.[1]

وصفه[عدل]

المسجد يأخذ شكل المستطيل من الشرق إلى الغرب، بمساحة حوالي 600 مترًا مربعًا، بطول حوالي 30 مترًا وعرض حوالي 20 مترًا، له ثلاثة أبواب رئيسية في جهة الشرق، والتي تُطل على ساحة تؤدي إلى أماكن وضوء ومُصلى للنساء حديث. وفي الواجهة الشمالية في داخل المسجد ثلاث خلوات لعلها تستخدم للمعتكفين خاصة وقد تكون دوراً للقرآن أو مدرسة شرعية على هيئة الكتاتيب القديمة.[2]

تاريخه[عدل]

يعود تاريخ بناء المسجد للعهد الأيوبي، حيثُ أمر الملك الصالح نجم الدين أيوب ببنائه سنة 645 هـ الموافق 1247. وفي العهد المملوكي، قام السلطان الظاهر بيبرس سنة 661 هـ الموافق 1263 ببناء مئذنة له في زاويته الشمالية الشرقية. وقد وُجد نقش مُثبت على بوابة المسجد فيها: «بسم الله الرحمن الرحيم ﴿إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ﴾ التوبة، 18. هذا ما أنشأ وأعمر العبد الفقير إلى رحمته الراجي عفوه وغفرانه عمر بن دعماش بن يوسف الحميدي؛ المالكي الصالحي والنجمي، في أيام مولانا السلطان الملك الصالح؛ أبو المكارم نجم الدين والدنيا أيوب السلطان بن الملك الكامل محمد بن السلطان الملك العادل؛ أبو بكر بن أيوب بن خليل أمير المؤمنين، جمع الملك خير الدنيا والآخرة وذلك في العشر الأخيرة من شهر جمادى الآخرة المبارك سنة خمس وأربعين وستمائة».[2]

وفي زمن السلطان الناصر محمد بن قلاوون عام 728 هـ الموافق 1328، تهدّم أجزاء من المسجد منها الرواق القِبلي والباب الشرقي والمطهرة والأوقاف التابعة للمسجد بسبب سيل جارف، فتم إعادة بناء ما تم هدمه يأمر من نائب دمشق آنذاك.[1] وتشير بعض المصادر إلى أن المسجد زمن الناصر محمد بن قلاوون كان يحوي مدرسة على غرار المدارس المُلحَقة بالمساجد في الشام والقدس وتسمى بالمدرسة اليقينية وهي داخله ضمن المسجد في المنطقة الشمالية الشرقية.[2]

وفي عهد الملك الحسين بن طلال تم إعادة تأهيل وترميم المسجد من الداخل. ومن ثمّ في عهد الملك عبد الله الثاني بن الحسين في عام 2014 توسعت عمليات التأهيل للمسجد لتشمل أعمال إعادة تأهيل كاملة وتوسيع للمسجد، وكذلك إنشاء مبنى خدمات ملحق بالمسجد يشمل مرافق صحية ومتوضأ للرجال ومصلى للنساء، وتبليط وتحسين ساحات المسجد وربطها مع المنطقة العلوية المحيطة به، وتعديل مدخل الأدراج، إضافة إلى مظلات خشبية في ساحة المسجد الرئيسية.[3]

معرض الصور[عدل]

اقرأ أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب جمال خليفة (10 يوليو 2010). "مسجد عجلون الكبير .. اشتاق أن يضم أحبته بين جنباته". جريدة الدستور. تمت أرشفته من الأصل في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  2. ^ أ ب ت نوح مصطفى الفقير. "المسجد الكبير في وسط عجلون مسجد الملك الصالح ومئذنة الظاهر بيبرس". وكالة إنجاز الإخبارية. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  3. ^ "الملك يؤدي صلاة الجمعة في مسجد عجلون الكبير". وكالة عمون الإخبارية. 25 يوليو 2014. تمت أرشفته من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015.