معركة بنغازي (2014– 2017)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
معركة بنغازي الثانية
جزء من الحرب الأهلية الليبية الثانية
الوضع العسكري الحالي
معلومات عامة
التاريخ 15 أكتوبر 2015 - 5 يوليو 2017
(سنتان، 8 أشهر،3 أسابيع، 3أيام)
البلد ليبيا
الموقع بنغازي، ليبيا
32°07′00″N 20°04′00″E / 32.116666666667°N 20.066666666667°E / 32.116666666667; 20.066666666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الجيش الوطني الليبي
  • استعادة قوات الجيش لجميع أحياء بنغازي
  • حل جماعة أنصار الشريعة لنفسها.
  • إعلان سرايا الدفاع عن بنغازي لجاهزيتها لحل نفسها.
المتحاربون
ليبيا القوات المسلحة العربية الليبية

بدعم من:
فرنسا فرنسا

مجلس شورى ثوار بنغازي
  • سرايا الدفاع عن بنغازي

بدعم من:

القادة
ليبيا المشير خليفة حفتر (القائد العام للقوات المسلحة)

ليبيا العميد ركن عبدالسلام الحاسي (آمر غرفة عمليات الكرامة ببنغازي)
العقيد ونيس بوخمادة
(قائد القوات الخاصة الليبية)
العميد ركن صقر الجروشي
(قائد القوات الجوية الليبية)

أبو خالد المدني (أمير أنصار الشريعة)

وسام بن حميد (قائد درع ليبيا 1)

الخسائر
مقتل 3 فرنسيين من عناصر المديرية العامة للأمن الخارجي، وإسقاط طائرة هليكوبتر.[1] غير معلوم
خريطة

معركة بنغازي الثانية هي واحدة من معارك الحرب الأهلية الليبية لسنة 2014. ونشبت منذ أكتوبر 2014 بين مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي (بدعم من غرفة عمليات ثوار ليبيا ودرع ليبيا) والجيش الليبي وبعض المؤيدين للجيش بالمدينة. المعركة كانت نتيجة مباشرة لخسارة قوات «ثوار بنغازي» وحلفائها في هجومهم على مطار بنينا، مما سمح لقوات الجيش الوطني الليبي من تنظيم صفوفهم والهجوم في عمق بنغازي.

بحلول مايو 2016، سيطرت قوات الجيش على نحو 90% من المدينة، بما في ذلك ضاحية أنصار الشريعة الرئيسية في حي الليثي، وجامعة بنغازي ومصنع الاسمنت.[2]

عدد من ثوار بنغازي تجمعوا في وقتٍ لاحق معلنين تشكيل «سرايا الدفاع عن بنغازي» في يونيو 2016 لدعم مقاتلي مجلس الشورى.[3] بحلول يونيو 22، سيطرت قوات الجيش الليبي على ضاحية قاريونس ومعظم أرجاء القرية السياحية في منطقة قنفودة من تحت سيطرة شورى ثوار بنغازي.[4] في يوليو 2016، بدأت سرايا الدفاع عن بنغازي تتحرك نحو المدينة بعد الاستيلاء على العديد من المدن والبلدات الواقعة إلى الغرب من المدينة.[5] في 17 يوليو، زعمت تلك القوات أنها أسقطت طائرة هليكوبتر تابعة للجيش الليبي.[6] في وقت لاحق في 19 يوليو ذكرت الميليشيا أن اثنين من القوات الخاصة الفرنسية ربما قد قتلوا بين أفراد الطاقم حادث تحطم الطائرة.[7] في اليوم التالي، الحكومة الفرنسية أكدت أن ثلاثة جنود فرنسيين من القوات الخاصة لقوا حتفهم في الحادث.[8]

بحلول 22-23 يوليو صدت قوات الجيش الليبي الهجوم الذي شنته الميليشيا الإسلامية[9] وأطلقت هجومًا مضادًا لاستعادة جميع الأراضي الواقعة تحت سيطرة سرايا الدفاع عن بنغازي، واستولت على عدة أجزاء من منطقة القوارشة في منتصف أغسطس وعرضت وقف إطلاق النار على المسلحين إذا استسلموا.[10]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب [1] نسخة محفوظة 18 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Libya's eastern army makes further advances around Benghazi". Reuters. 18 أبريل 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-18.
  3. ^ "Libyan revolutionary factions form Defend Benghazi Brigades". The Libya Observer. 2 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  4. ^ "LNA claims control of Garyounis". The Libya Herald. 22 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-20.
  5. ^ "Benghazi Defense Brigades advance toward Benghazi". Libyan Express. 16 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  6. ^ "Benghazi Defense Brigades shoot down Dignity Operation helicopter". Libyan Express. 17 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  7. ^ "Two French troops among crew of downed helicopter, Benghazi Defense Brigades say". Libyan Express. 19 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  8. ^ "Three French Special Forces Soldiers Killed in Helicopter Crash in Libya". 20 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-14.
  9. ^ this article on July 25 Eye on ISIS in Libya (25 July 2016) نسخة محفوظة 05 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "LNA claims control of Garyounis". The Libya Herald. 22 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-20.