منتج أفلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منتج أفلام
منتج أفلام سيدني سكوت


تسمية الإناث منتجة أفلام  تعديل قيمة خاصية (P2521) في ويكي بيانات
المجال إنتاج إعلامي  تعديل قيمة خاصية (P425) في ويكي بيانات
معدل الراتب  

منتج الفيلم (بالإنجليزية: film producer)‏ هو الشخص الذي يشرف على إنتاج الفيلم.[1] سواء تم توظيفهم من قبل شركة إنتاج أو يعملون بشكل مستقل. يقوم المنتجون بتخطيط وتنسيق مختلف جوانب إنتاج الفيلم: مثل اختيار السيناريو، تنسيق الكتابة والتوجيه والتحرير وترتيب التمويل.[2]

المنتج مسؤول عن إيجاد واختيار المواد الواعدة لتصبح فيلما.[2] ثم (في حال لم يكن الفيلم مبنيًا على نص موجود) يتعين على المنتج توظيف كاتب سيناريو والإشراف على تطوير السيناريو.[3] ثم يقود المنتج خطوة لتأمين الدعم المالي للسماح ببدء الإنتاج. كما يشرف المنتج على مراحل صناعة الأفلام: مرحلة ما قبل الإنتاج، التصوير الرئيسي، ومرحلة ما بعد الإنتاج. تتمثل إحدى أهم المهام في تعيين المخرج وأعضاء الطاقم الرئيسيين الآخرين. في حين يتخذ المخرج القرارات الإبداعية أثناء الإنتاج، يدير المنتج عادةً العمليات اللوجستية والتجارية، على الرغم من أن بعض المخرجين ينتجون أيضًا أفلامهم الخاصة. المنتج مكلف بالتأكد من تسليم الفيلم في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية.[4] أخيرًا، يشرف المنتج على تسويق وتوزيع الفيلم.

لأسباب مختلفة، لا يمكن للمنتجين الإشراف دائمًا على كل الإنتاج. في هذه الحالة، قد يقوم المنتج الرئيسي أو المنتج التنفيذي بتوظيف وتفويض العمل للمنتجين المعاونين أو المنتجين المساعدين أو المنتجين الخطيين أو مديري إنتاج الوحدات.[5]

المسؤوليات[عدل]

خلال «مرحلة الاكتشاف»، يجد المنتج ويختار المواد الممكن تطويرها.[2] بعد ذلك، إذا لم يكن الفيلم مبنيًا على نص موجود، يجب على المنتج توظيف كاتب سيناريو والإشراف على تطوير السيناريو.[3] بمجرد اكتمال النص، سيقود المنتج خطوة لتأمين الدعم المالي («الضوء الأخضر») للسماح ببدء الإنتاج.

التطوير وما قبل الإنتاج[عدل]

خلال هذه المرحلة من عملية الإنتاج والمنتجين يجمع الناس مثل المخرج، المصور السينمائي، ومصمم الإنتاج.[6] في حال لن يعتمد الفيلم على نص موجود، يجب على المنتج أن يجد كاتب سيناريو مناسبا.[7][8] إذا تم اعتبار النص الحالي معيبًا، يمكن للمنتج طلب نسخة جديدة أو اتخاذ قرار بتعيين طبيب سيناريو.[9][10][11] للمنتج أيضًا القول الفصل في تعيين مخرج الفيلم وأعضاء فريق التمثيل وغيرهم من الموظفين.[12][13] في بعض الحالات، يكون لديهم أيضًا الكلمة الأخيرة عندما يتعلق الأمر بتجارب الأداء.[14] سيتألف دور المنتج أيضًا من الموافقة على المواقع، وتوظيف الاستوديو، والسيناريو النهائي للتصوير، وجدول الإنتاج، والميزانية. يمكن أن يؤدي المزيد من الوقت والمال الذي يتم إنفاقه في مرحلة ما قبل الإنتاج إلى تقليل الوقت والمال المهدرين أثناء وقت الإنتاج.[6]

الإنتاج[عدل]

أثناء الإنتاج، تتمثل مهمة المنتج في التأكد من أن إنتاج الفيلم يتم في الموعد المحدد وتحت الميزانية.[4] ويكون دائمًا على اتصال مع المديرين وأعضاء الفريق المبدعين الرئيسيين الآخرين.[6][15][16]

لأسباب مختلفة، لا يستطيع المنتجون دائمًا الإشراف الشخصي على جميع أجزاء إنتاجهم. على سبيل المثال، يدير بعض المنتجين شركة تتعامل أيضًا مع توزيع الأفلام.[15][16] أيضًا، غالبًا ما يعمل طاقم التمثيل والفيلم في أوقات وأماكن مختلفة، وتتطلب بعض الأفلام وحدة ثانية.

مرحلة ما بعد الإنتاج[عدل]

حتى إذا تم الانتهاء من التصوير، لا يزال بإمكان المنتجين المطالبة بتصوير مشاهد إضافية. في حالة الفحص السلبي، قد يطلب المنتج ويحصل على نهاية بديلة للفيلم. على سبيل المثال، كان رد فعل الجمهور سلبيًا للغاية على وفاة رامبو في اختبار عرض فيلم الدم الأول، وطلب المنتجون من الممثلين وطاقم العمل تصوير نهاية جديدة.[17] يشرف المنتجون أيضًا على حقوق المبيعات والتسويق والتوزيع للفيلم، ويعملون غالبًا مع شركات خارجية متخصصة.[4]

أنواع المنتجين[عدل]

تشمل الأنواع المختلفة للمنتجين وأدوارهم في الصناعة اليوم ما يلي:

المنتج التنفيذي[عدل]

يشرف المنتج التنفيذي على جميع المنتجين الآخرين الذين يعملون في نفس المشروع. ويضمن أن المنتجين يقومون بمسؤولياتهم في الإنتاج. ويكون مسؤولا عادةً عن إدارة الشؤون المالية للفيلم والتعامل مع جميع جوانب العمل الأخرى للفيلم.[1][18] في المسلسل التلفزيوني، غالبًا ما يكون المنتج التنفيذي أو المنتج التنفيذي المشارك كاتبًا ويتم منحه الفضل في القدرة الإبداعية. في الفيلم الطويل غالبا ما يكون المنتج المنفذ الشخص الذي قام بتمويل مباشرة فيلم أو الشخص الذي عثر على المستثمرين أو الشركة التي وفرت التمويل.

منتج الخط[عدل]

يدير منتج الخط الموظفين والعمليات اليومية ويشرف على كل جانب مادي يشارك في صنع فيلم أو برنامج تلفزيوني. يمكن أن يُنسب الفضل على أن الفيلم «تم إنتاجه بواسطة» إلى منتج الخط في حالات معينة.[1][18]

المنتج المشرف[عدل]

يشرف المنتج المشرف على العملية الإبداعية لتطوير السيناريو وغالباً ما يساعد في إعادة كتابة السيناريو. ويمكنه أيضًا أداء دور المنتج التنفيذي للإشراف على المنتجين الآخرين.[1]

منتج[عدل]

ضمن عملية الإنتاج، يمكن للمنتِج الإشراف على كل جانب في عملية الإنتاج من ترتيب وإدارت واستعداد. يشاركون في كل مرحلة من مراحل عملية الإنتاج الشاملة.[1][18]

منتج مشارك[عدل]

المنتج المشارك هو عضو في فريق من المنتجين الذين يؤدون جميع الوظائف والأدوار التي سيكون لمنتج واحد في مشروع معين.[1]

منتج منسق أو منسق إنتاج[عدل]

يقوم المنتج المنسق بتنسيق عمل/دور العديد من المنتجين الذين يحاولون تحقيق نتيجة مشتركة.[1]

منتج مشارك أو منتج مساعد[عدل]

يساعد المنتج المشارك أو المنتج المساعد أثناء عملية الإنتاج. يمكن أن يشارك أحيانًا في تنسيق وظائف الآخرين، مثل إنشاء جداول زمنية للأشخاص وتوظيف المواهب الرئيسية.[1][18]

منتج المقطع[عدل]

ينتج منتج المقطع مقطعًا واحدًا محددًا أو أكثر من الإنتاج التلفزيوني أو الفيلم متعدد الأجزاء.[1]

منتج ميداني[عدل]

يساعد المنتج الميداني المنتج من خلال الإشراف على كل الإنتاج الذي يتم خارج الاستوديو في مواقع محددة للفيلم.[18]

علاقات العمل[عدل]

يعتبر المنتجون موظفين تنفيذيين فيما يتعلق بقانون معايير العمل العادل لعام 1938 في الولايات المتحدة، ويمثل المنتجون فريق الإدارة للإنتاج ويتم تكليفهم من قبل الاستوديوهات لإنفاذ أحكام عقود النقابات التي تم التفاوض عليها من قبل تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون (AMPTP) مع الموظفين أسفل الخط. تأسس التحالف ك«جمعية منتجي الصور المتحركة» في عام 1924 من قبل جمعية التجارة الأمريكية،[19] كان تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون مسؤولا في الأصل عن التفاوض على عقود العمل، ولكن خلال منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين، تولت جميع مسؤوليات التفاوض على العقود التي كانت تسيطر عليها سابقًا أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة [19] اليوم، يتفاوض تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون مع العديد من الجمعيات الصناعية عند التعامل مع عقود النقابات، بما في ذلك التحالف الدولي لموظفي المسرح المسرحي، والاتحاد الأمريكي لفناني التلفزيون والراديو، ونقابة المخرجين الأمريكيين، ونقابة ممثلي الشاشة.[20] في عام 2012، تفاوض تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون على ثمانين اتفاقية نقابية على مستوى الصناعة نيابة عن 350 استوديو وشركة إنتاج مستقلة. منذ عام 1982، كان تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون مسؤولاً عن التفاوض على اتفاقيات الاتحاد هذه ويعتبر الآن الممثل الرسمي لمفاوضات العقد لكل شخص في صناعة السينما والتلفزيون.[21]

في حين أن المنتجين الفرديين مسؤولون عن التفاوض على صفقاتهم الخاصة مع الاستوديوهات التي توزع أفلامهم، فإن نقابة المنتجين الأمريكيين تقدم إرشادات لحماية وتعزيز مصالح المنتجين وفريق الإنتاج في السينما والتلفزيون والوسائط الجديدة، مما يوفر إطار عمل لتوفير التأمين الصحي ومزايا التقاعد، ويساعد في إنشاء ظروف عمل آمنة والتحقق من صلاحية اعتمادات الشاشة.[22]

المهنة[عدل]

يبدأ العديد من المنتجين في كلية أو جامعة أو مدرسة أفلام. بمناسبة إعلان مدرسة السينما الخاصة به، «مدرسة المدينة» (بالفرنسية: École de la Cité)‏ اعترف المنتج السينمائي لوك بيسون، أنه في بداية حياته المهنية، كان سيثمن فرصة الالتحاق بمدرسة للسينما.[23][24] تقوم مدارس السينما والعديد من الجامعات بتقديم دورات بالشهادة التي تشمل معرفة كيفية إنتاج الأفلام، مع كون بعض الدورات مصممة خصيصا لمنتجي الأفلام المستقبل.[25][26] تركز هذه الدورات على الموضوعات الرئيسية مثل الترويج وتطوير النص وتقييم النص وتصميم جدول التصوير والميزانية.[27][2][28][29] يمكن للطلاب أيضًا توقع تدريب عملي يتعلق بمرحلة ما بعد الإنتاج.[30] يعد التدريب في إحدى المدارس الأكثر إنتاجًا أحد أكثر الطرق فعالية التي يمكن للطالب من خلالها إظهار المحترفين بأنهم ليسوا مبتدئين.[31]

في حين أن التعليم هو إحدى الطرق لبدء الحياة المهنية كمنتج أفلام، إلا أن الخبرة مطلوبة أيضًا للحصول على وظيفة. تعتبر فترة التدريب طريقة رائعة لاكتساب الخبرة أثناء التواجد في المدرسة ومنح الطلاب أساسًا متينًا يبنون عليه حياتهم المهنية. العديد من الدورات التدريبية تكون بدفع المال، وهذا يمكن الطلاب من كسب المال أثناء اكتساب المهارات العملية من المتخصصين في هذا المجال.[32][33] من خلال فترات التدريب، يتواصل الطلاب مع الأشخاص في صناعة السينما أيضًا. هذا يؤتي ثماره في النهاية عند البحث عن وظائف بعد المدرسة. بمجرد انتهاء فترة التدريب، ستكون الخطوة التالية عادةً هي الحصول على منصب مبتدئ، مثل مساعد إنتاج.[31]

يمكن أن تختلف الأجور بناءً على دور المنتج وموقع التصوير. في الولايات المتحدة، يمكن أن يبدأ الراتب في أي مكان من 20000 دولار إلى 70000 دولار، ويتضاعف عند العمل في لوس أنجلوس.[34] متوسط الراتب السنوي لمنتج في الولايات المتحدة هو 109.844 دولارًا. عندما تم فحص أكثر من 15000 منتج في منطقة لوس أنجلوس الحضرية، بلغ متوسط الراتب السنوي 138,640 دولارًا.[35] يمكن للمنتجين أيضًا الحصول على اتفاق لأخذ نسبة مئوية من مبيعات الفيلم. [35]

لا يوجد متوسط يوم عمل لمنتجي الأفلام لأن مهامهم تتغير من يوم لآخر. غالبًا ما تكون ساعات عمل المنتج غير منتظمة ويمكن أن تتكون من أيام طويلة جدًا مع إمكانية العمل في ليالي وعطلات نهاية الأسبوع.[36]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Frequently Asked Questions - Producers Guild of America"، www.producersguild.org، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017.
  2. أ ب ت ث "Producing"، lfs.org.uk، London Film School، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2021.
  3. أ ب "27-2012.01 - Producers"، www.onetonline.org، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017.
  4. أ ب ت "TV or film producer"، nationalcareersservice.direct.gov.uk، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2017.
  5. ^ Cieply, Michael (08 نوفمبر 2012)، "Three Studios Agree to Let a Guild Certify Credits for Film Producers"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2012.
  6. أ ب ت "Producer"، creativeskillset.org، مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2017.
  7. ^ "writers Neal Purvis and Robert Wade have been hired to pen the screenplay for producer Dino de Laurentiis"، روتن توميتوز، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2007.
  8. ^ "Goldman was contacted by director/producer Rob Reiner to write the screenplay"، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2011.
  9. ^ "He began work on the scripter. And worked on it and worked on it, pushing it through seven drafts before arriving at a version with which de Laurentiis was satisfied"، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2010.
  10. ^ "Broccoli insisted on a rewrite, claiming to the story was too political for a 007 film. Writer Christopher Wood was brought on board to collaborate with Maibaum and expand upon Broccoli's personal concept for the film"، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2013، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013.
  11. ^ Bergan, Ronald (04 أغسطس 2010)، "the producers Albert R Broccoli and Harry Saltzman hired him for two weeks to doctor the Richard Maibaum script of Diamonds Are Forever"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2010.
  12. ^ "Next De Laurentiis hired King Vidor, director of Duel in the Sun (1946) and The Fountainhead (1949) to make the movie"، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2013. {{استشهاد ويب}}: النص "0/War-and-Peace.html" تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Dino De Laurentiis [obituary]"، The Daily Telegraph، London، 11 نوفمبر 2010، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021، He also stuck loyally by gifted American directors when they were out of favour or off form. Robert Altman made one of his less successful pictures, Buffalo Bill and the Indians (1976), for De Laurentiis, who also helped the luckless Michael Cimino back on his feet after the commercial disaster of Heaven's Gate
  14. ^ "Octopussy"، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2013، Cubby Broccoli personally broke his own golden rule and cast her as the mysterious Octopussy
  15. أ ب Bergan, Ronald، "Bernd Eichinger [obituary]"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021، In 1979, Eichinger bought a large stake in the Munich-based production and distribution company Constantin Film, which he ran as a hands-on producer for over 30 years
  16. أ ب Matlack, Carol (10 مارس 2009)، "Europacorp studio posted $186 million in revenues last year, making it second only to Germany's Constantin Film as Europe's largest independent studio"، Der Spiegel، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2009.
  17. ^ "test audiences nearly rioted after cheering for Rambo and then seeing him die. So the producers went back to Hope, British Columbia, the location for the film, and shot a new ending in which Rambo lives"، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  18. أ ب ت ث ج Zetti, Herbert (2011). Television Production Handbook 12th Edition. Cengage Learning. p. 7. (ردمك 978-1285052670)
  19. أ ب "Association of Motion Picture and Television Producers (AMPTP) records"، Special Collections: Margaret Herrick Library، Academy of Motion Picture Arts & Sciences، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021.
  20. ^ "AMPTP"، amptp.org، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2017.
  21. ^ "A Guide to Hollywood Unions | FilmmakerIQ.com". filmmakeriq.com. Retrieved 2017-02-19. نسخة محفوظة 2019-03-28 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "About the PGA: Mission Statement"، Producers Guild of America، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017.
  23. ^ "École de la cité"، Ecole de la cité، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2021.
  24. ^ "Luc Besson launches film school"، Variety، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  25. ^ "The MFA Advanced Film Practice programme aims to equip you with the creative, professional and technical knowledge you will need to enter the professional arena as a writer, producer or director."، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  26. ^ "The training course last three years and the interdisciplinary teaching programme prepares students in the specific areas of directing, scriptwriting, acting, photography, editing, sound techniques, production, set design, props and wardrobe"، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  27. ^ "Course of Study - Production"، Filmakademie Baden Wurttemberg GmbH، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  28. ^ "Our BA in Film Production is one of our most highly sought-after courses."، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  29. ^ "Producing seminars teach through practical studies in production, script development, budgeting, and media economics"، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  30. ^ "All student films are developed, shot and post-produced in teams, closely mirroring a realistic industry work process in order to ease graduates' transitions to the professional environment"، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2013.
  31. أ ب "Becoming a Producer - Tried and Tested Career Paths"، Student Resources، 12 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2017.
  32. ^ "Where to Look for Internship Programs in Entertainment"، The Balance، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2017.
  33. ^ "Ways into the film industry - Film Industry - Creative Skillset"، creativeskillset.org، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2017.
  34. ^ "Jobs in Film: Average Salary & Career Paths"، Student Resources، 01 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2017.
  35. أ ب "10 Highest Paying Jobs in the Film Industry"، 30 مايو 2008، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2021.
  36. ^ "Television/film/video producer job profile | Prospects.ac.uk"، www.prospects.ac.uk، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2017.