نقاش:حادثة كسر الضلع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مشروع ويكي الإسلام (مقيّمة بمتوسطة الأهمية)
أيقونة مشروع الويكيالمقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي الإسلام، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالإسلام في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 ؟؟؟  المقالة لم تُقيّم بعد حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 متوسطة  المقالة قد قُيّمت بأنها متوسطة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
 

قسم غير صحيح[عدل]

قسم روایة مشابهه في موروث الفارسی يحتوي على مصدر [1] صفحة 232 لكن لا وجود لكلمة ضلع

«اما الرواية المصرية، فتقول، ان الاثنين كانا يجلسان الى الطعام عندما أخذت الماة خسة ونزعت اوراقها، ثم سألت زوجها أيهما اجمل الخسة باوراقها ام بدون اوراق؟ فأجاب قمبيز بأنه يفضلها بأوراقها، فردت عليه، عندئذ، بأنه عامل بيت قورش مثل ما فعلت بالخسة، فقد عراه، فركلها قمبيز في لحظة غضب، ولما كانت حاملا فقد اجهضت وماتت.»

وهذه هي الترجمة أما النسخة الانكليزية [2] صفحة 190

«But the Egyptians tell the story thus:

The two were sitting at table, when the sister took a lettuce, and stripping the leaves off, asked her brother "when he thought the lettuce looked the prettiest - when it had all its leaves on, or now that it was stripped?" He answered, "When the leaves were on." "But thou," she rejoined, "hast done as I did to the lettuce, and made bare the house of Cyrus." Then Cambyses was wroth, and sprang fiercely upon her, though she was with child at the time.

And so it came to pass that she miscarried and died.»

والترجمة: دفعها بشدة، على الرغم من أنها كانت حبلى في ذلك الوقت. وحدث أنها أجهضت وماتت

لا تشابه

اذن استدلال خاطئ ولا يوجد مصدر يدعي انه كذلك لذلك يرجى حذف القسم --37.237.108.3 (نقاش) 21:44، 5 مارس 2021 (ت ع م)[ردّ]

نقطة في فقرة ليس لها مصادر[عدل]

أنت ذكرت هذه النقطة فأين مصادرك؟ ((وفقا لبعض الكتب الحديث وكتب التاريخ أهل السنة والجماعة التي كتبت في ذلك الوقت، لم تقع هذه الحادثة مثلما يؤمن بها الشيعة. فالأحاديث الصحيحة سنداً تذكر أنّ عليًّا بن أبي طالب قد أعطى عن طيب خاطر البيعة لأبي بكر الصديق على الرغم من الحفاظ على مسافة منه من احترام لزوجته فاطمة، بسبب منازعة أبي بكر مع فاطمة على ميراثها. وعندما توفّيت فاطمة بعد 6 أشهر من وفاة النبي، ذهب علي إلى أبي بكر لإعادة إقامة علاقات أوثق مما كانت)) Mohmad Abdul sahib (نقاش) 11:00، 12 مارس 2021 (ت ع م)[ردّ]

كلامك صحيح ، و لا يمكن ان يكسر عمر ضلع فاطمة و لا يفعل المسلمون شيئا او يبايعوه بعد ذلك و هم يستطيعون قتله خلسة . ابن ابراهيم الالياسي (نقاش) 16:00، 10 يونيو 2021 (ت ع م)[ردّ]

البيعة[عدل]

بينما يعتقد الشيعة ان الخلافة لعلي بن ابي طالب ، كيف لم يقاتل علي و يصبر حتى يحقق وصية النبي محمد ؟ اذا فهو بعدم قتالهم و جهادهم يخالف امر النبي محمد ان قلنا ان رواياتهم صحيحة . ابن ابراهيم الالياسي (نقاش) 16:04، 10 يونيو 2021 (ت ع م)[ردّ]