نور الدين عبد العزيز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نور الدين عبد العزيز عبد الغني
نور الدين عبد العزيز

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة نور الدين عبد العزيز عبد الغني
مكان الميلاد بني سويف , مصر
الوفاة 14 أكتوبر 1973
متلا ,شمال سيناء
الجنسية مصري
الخدمة العسكرية
الولاء مصر القوات المسلحة المصرية
الفرع سلاح المدرعات
الرتبة عميد اركان حرب
القيادات اللواء 3 المدرع
المعارك والحروب حرب أكتوبر 1973
الجوائز
وسام نجمة الشرف العسكرية

الشهيد عميد أركان حرب نور الدين عبد العزيز عبد الغني قائد مدرعات مصري، شارك في حرب أكتوبر واستشهد في 14 أكتوبر 1973 . حينما انطلقت أوامر 6 أكتوبر 1973، الساعة 1400، كان قائد اللواء 3 المدرع في حرب 1973 انطلق بقواته ليهاجم مسافة 12 كم في سيناء ناحية ممر متلا. كما اشترك مع العدو الإسرائيلي في معركتين كبيرتين من معارك أكتوبر المجيد وتمكن من أسر كتيبة إسرائيلية مدرعة.[1]

تقدم اللواء 3 المدرع إلى ممر متلا لتطوير الهجوم من خلال الفرقة 19 مشاة، وأقام مركز قيادته أمام قواته ليعطى لجنوده الحماس والقدوة والتضحية بالنفس، وفجأة أصيب المقر بضربة مباشرة من القوات الإسرائيلية ادت الي استشهاده .

معركة اللواء 3 المدرع[عدل]

يتقدم في اتجاه ممر متلا للاستيلاء على الممر الغربي للممر وتأمينه وتعاونه للمعل كمفرزه أمامية متقدمة على الجنب الأيمن كتيبه مشاه ميكانيكى من الفرقة 6مشاه ميكانيكى (النسق الثاني للجيش الثالث) الكتيبه 339 مشاه ميكانيكي. تم تأمين دفع اللواء 3 مردع للهجوم تحت اشراف قائد الفرقة 19 والفرقه الرابعة المدرعه بقيام المدفعيه بقصفه نيران لمده 15 دقيقه على الأهداف المعاديه في اتجاه محور التقدم للواء وعلى الأهداف المرئية واشترك في القصف 5كتائب مدفعيه كما تم دفع الكتيبه 339مشاه ميكانيكى من الواء 113 مشاه ميكانيكى من الفرقة 6مشاه ميكانيكى على الجنب الأيمن للواء المدرع خلال وادى مبعوق بالإضافة إلى دفع سريتين صاعقه للعمل على المدخل الغربي لمحور متلا حيث بدات تحركاتها منتصف ليله13/14 أكتوبر ورغم كل هذا التأمين للعمليه لم ينجح اللواء في تنفيذ المهمة المكلف بها كان الواء يتقدم في نسقين واحتياطى النسق الأول كتيبتى دبابات مدعمه بسريتين مشاه ميكانيكى النسق الثاني كتيبه دبابات عدا سريه والاحتياطى كتيبه مشاه ميكانيكى رغم وصوله إلى مسافه 7كم غرب ممر متلا لوقوعه في كمين دبابات وخروجه عن نطاق حمايه الدفاع الجوي.

بدات عمليات هجوم اللواء 3 مدرع بدايه غير مشجعه حيث كان المخطط لتأمين اللواء3مدرع ضربه جويه تسبق العملية إلا أنها لم تنفذ لعدم إمكانيه تحقيق اتصال مع كتائب الصواريخ المضاده للطائرات التي تم انتقالها إلى شرق القناة قبل أول ضوء يوم 14 أكتوبر وبعد قصفه مدفعيه الجيش الثالث لصالح التطوير يوم 14 أكتوبر اتم الجيش قصفع تكتيكه أخرى بصوريخ أرض أرض متوسطه المدى ضد احتياطيات العدو في العمق وأثناء تقدم اللواء في اتجاه ممر متلا قام الجيش بقصف مراكز القيادة والسيطره وبطاريات صواريخ الهوك في مدخل ممر متلا ورغم توجيه العدو ضرباته الجوية في اتجاه اللواء 3 مدرع إلا أن اللواء تمكن من التقدم في اتجاه الشرق وفي الساعة 0800 اصطدم اللواء3 مدرع بدبات العدو فأشتبك معها وأصبح خارج النطاق الكامل لمظله الدفاع الجوى وفي نفس توقيت دفع اللواء 3 مدرع تم دفع الكتيبه 339 مشاه ميكانيكى إلا أن الكتيبه بمجرد وصلها إلى وادى مبعوق تم انقطاع الاتصال بها فكلف الفريق عبد المنعم واصل ظابط اتصال ومعه جهاز لاسلى بالوصل إليها واتضح ان الكتيبه تعرضت لقصف جوى مركز واهجوم مضاد لدببابات العدو وان قائئد الكتيبه قد فقد إلا أنه تقرر ان تكمل الكتيبه مهمتها ويتولى رئيس عمليات الكتيبه قيادتها واللواء 3 مدرع كان قد توقف على بعد 7كم من المدخل الغربي للمر متلا وفي مواجهه اللواء كان هناك قوه تقدر بلواء مدرع في مواجهته في الوقت الذي تعزر فيه تقدم جرارت المدفعيه لغرزها في الرمال واستشهد قائد اللواء العقيد نور الدين عبد العزيز وتولى القيادة المقدم حسين منصور رئيس اركان اللواء ونظرا لكبر حجم الخسائر في الكتيبه 339 مشاه ميكانيكى اصدرت لها الاوامر بالتعزيز على الخط العام الذي وصلت إليه وتقرر سحب اللواء 3مدرع إلى مسافه 2كم من الحد الامامى لراس كوبرى الفرقة 19مشاه وتم سحب باقى المعدات وجرارت المدفعيه وقامت عناصر الصاعقه والمدفعيه بتأمين اجراءت سحب اللواء.

ملاحظات[عدل]

  • من العوامل التي ادت إلى اضعاف قوه اللواء انه تقرر دعم اللواء بعدة عناصر قبل تنفيذ الهجوم وهي صواريخ مالوتكا على عربات بردم وسريه 57 مم مضاد للطائرات ثنائية المواسير ذاتيه الحركة وفصيله مهندسين عسكريين
  • العقيد نور الدين عبد العزيز كان يتحرك بمركبته في المواقع الاماميه في شجاعه نادره إلى اصيبت مركبته بقذيفه مباشره فأستشهد في الحال وفقد مركز قياده اللواء المتقدم.
  • اللواء 3 مدرع هو القوة المصرية الوحيدة التي تقدمت إلى عمق أكثر من 25 كم شرق القناة وقد اعترفت المراجع الإسرائيلية بذلك بقولها ان المفاجأة الوحيدة في عمليه تطوير الهجوم كان في القطاع الجنوبي.

حوالى 60 دبابه ت 55 و9 مركبات مدرعه من طراز ب ك وجميع مدافع كتيبه المدفعيه نتيجه للقصف الجوى والستائر الصاروخيه استشهاد قائد اللواء العقيد أ.ح نور الدين عبد العزيز عدد كبير من الجرحى والشهداء في ساحه القتال هذا في الوقت الذي لا توجد فيه قوات من الجيش الثالث تدعم اللواء.

تكريمه[عدل]

اقرا أيضا[عدل]

المراجع[عدل]