نيوزماكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

نيوزماكس هي موقع ويب أمريكي محافظ مختص بالأخبار والآراء أسسه كريستوفر رودي في 16 سبتمبر عام 1998، وتديره شركة نيوزماكس ميديا. ينقسم موقع الويب إلى أربعة أقسام رئيسية: نيوزماكس، ونيوزماكس الصحة، ونيوزماكس المال، ونيوزماكس العالم، وينقسم كل قسم إلى أقسام فرعية مختلفة. تدير شركة نيوزماكس ميديا أيضًا مجلة مطبوعة تحمل نفس الاسم نيوزماكس بالإضافة إلى قناة نيوزماكس تي في الإخبارية.[8]

أطلقت نيوزماكس قناة التلفزيون الكبلي في 16 يونيو عام 2014 إلى 35 مليون مشترك عبر القمر الصناعي من خلال شركتي دايركت تي في ودش نيتورك. وصلت الشبكة إلى حوالي 75 مليون منزل بدءًا من مايو عام 2019، ولديها مشغل وسائط رقمية أو جهاز محمول واسعي النطاق. تبث القناة بشكل أساسي من استوديو نيوزماكس من مانهاتن إيست سايد في نيويورك، وتأخذ من ويست بالم بيتش في فلوريدا وشوجر لاند في تكساس مقرين رئيسيين لها.[9][10][11][12]

وصفت صحيفة نيويورك تايمز الموقع بأنه مؤثر في الأوساط المحافظة الأمريكية. حاول الرئيس التنفيذي كريستوفر رودي وضع الشبكة في حالة تنافس مع قناة فوكس نيوز، بما في ذلك عن طريق التعاقد مع مضيفي قناة فوكس نيوز السابقين روب شميت، وغريغ كيلي، وبوب سيليرز وهيثر تشايلدرز. وصفت صحيفة واشنطن بوست نيوزماكس بأنها «المكان الذي يحتوي على شخصيات إخبارية تلفزيونية في حاجة إلى مكان عمل جديد»؛ واستشهدت بالبث الإذاعي التابع للشبكة لمارك هالبرين وبيل أورايلي بعد استقالاتهم من الشبكات الأخرى بسبب الخلافات. أشارت صحيفة ذا ديلي بيست أيضًا نقلاً عن المحلل القانوني آلان ديرشوفيتز إلى أنها «ملاذ آمن للشخصيات التي جعلتها فضائحها غير مرحب بها على الشبكات أو المنافذ الأخرى». نشرت نيوزماكس بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 العديد من نظريات المؤامرة والاتهامات الكاذبة بتزوير الناخبين في الانتخابات. قال رودي عندما سئل عن دعم نيوزماكس للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب: «لدينا سياسة تحريرية لكوننا داعمين للرئيس وسياساته».[13][14][15][16][17][18][19]

قضايا سلامة الأخبار[عدل]

سعت الحكومة القطرية في عام 2018 إلى الاستحواذ على حصة كبيرة في نيوزماكس من أجل «كسب الأصدقاء والنفوذ في الولايات المتحدة، بينما تكافح للرد على الحصار الذي دعمه ترامب من قبل جيرانها العرب». خفف الإعلان نبرته بشأن قطر منذ تحركها للاستثمار في نيوزماكس. كانت نيوزماكس «من بين المنافذ المحافظة التي قادت الاتهام في تصوير قطر كدولة رئيسية راعية للإرهاب»، واستقبلت أمير قطر عند زيارته الولايات المتحدة في أبريل عام 2018، و«رحبت بالزيارة وقالت إنها تلقت إشادة كبيرة». نشرت نيوزماكس في عامي 2019 و2020 العديد من مقالات الرأي بقلم رافائيل بداني، وهو شخصية مزيفة كانت جزءًا من شبكة أوسع تروج للدعاية لدولة الإمارات العربية المتحدة وضد قطر وتركيا وإيران. أدرجته نيوزماكس تحت خانة «الدخيل»، وتضمنت سيرته الذاتية وصورة شخصية مزيفة.[20][21][22]

ذكرت شركة ميديا ماترز أن نيوزماكس أرسلت خلال جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة بريدًا إلكترونيًا تسويقيًا إلى قائمة المشتركين تؤكد فيه أن «أسوأ شيء يمكنك فعله هو الحصول على لقاح عندما يصبح متاحًا»؛ وذلك لأن «اللقاحات هي واحدة من أكبر المخاوف الصحية في حياتنا، فهي عملية احتيال مستمرة بين الشعب الأمريكي»؛ وشجعت بدلاً من ذلك على الاشتراك في نشرة إخبارية صحية ومكملات غذائية. أصدرت نيوزماكس بعد اتصال مجلة نيوزويك بها بيانًا قالت فيه: «نُشِرت هذه المادة التسويقية عن غير قصد وهي لا تعكس آراء نيوزماكس».[23][24]

مراجع[عدل]

  1. ^ Peters, Jeremy W. (10 Jul 2011). "A Compass for Conservative Politics (Published 2011)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2017-03-18. Retrieved 2020-10-20.
  2. ^ Hayes, Dade (30 Jul 2019). "Trump-Aligned Newsmax TV Parts Ways With CEO Michael Clemente – Report". Deadline (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-22. Retrieved 2020-10-20.
  3. ^ Santaniello, Beverly."The Rise of Newsmax" نسخة محفوظة June 28, 2011, على موقع واي باك مشين. Talkers magazine, April 2010.
  4. ^ Friedman، Jon (13 مارس 2009). "Chris Ruddy: Conservatives'Great Online Ally". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 2020-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-26.
  5. ^ Greenfeld, Karl Taro.The Next Ailes: Newsmax's Chris Ruddy Preps TV Rival to Fox News نسخة محفوظة March 19, 2017, على موقع واي باك مشين., Bloomberg Business, March 6, 2014.
  6. ^ "How conservative media has grown under Trump". Columbia Journalism Review (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-26. Retrieved 2020-11-14.
  7. ^ Grynbaum, Michael M.; Koblin, John (22 Nov 2020). "Newsmax, Once a Right-Wing Also-Ran, Is Rising, and Trump Approves". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2021-03-30. Retrieved 2020-11-22.
  8. ^ [1][2][3][4][5][6][7]
  9. ^ "Newsmax network debuts Monday on Dish, DirecTV". USA TODAY. مؤرشف من الأصل في 2019-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-18.
  10. ^ "Newsmax Grabs Fox Distribution Executive". 14 مايو 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-08-20.
  11. ^ Man، Anthony. "South Florida's Newsmax rides wave of interest as Donald Trump urges supporters to turn off Fox News". sun-sentinel.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-13.
  12. ^ Polsky، Sara (20 نوفمبر 2012). "10 Buildings Possibly Endangered by a Midtown East Rezoning". Curbed NY. مؤرشف من الأصل في 2019-08-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-24.
  13. ^ Peters، Jeremy W. (11 يوليو 2011). "A Compass for Conservative Politics". The New York Times. ص. B1. مؤرشف من الأصل في 2016-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-14.
  14. ^ Barr، Jeremy (10 نوفمبر 2020). "Newsmax hopes conservative anger at Fox News and a few Trump tweets can boost the much smaller network". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2020-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-10.
  15. ^ "Trump voters are flocking to a TV channel that claims Biden is not president-elect". مؤرشف من الأصل في 2020-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-13.
  16. ^ Beckett, Lois; Wong, Julia Carrie (10 Nov 2020). "The misinformation media machine amplifying Trump's election lies". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 2021-03-31. Retrieved 2020-11-14.
  17. ^ VanDerWerff, Emily (12 Nov 2020). "My two days watching Newsmax, the network waging war on Fox News from the right". Vox (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-03-14. Retrieved 2020-11-14.
  18. ^ Roose، Kevin (12 نوفمبر 2020). "Newsmax courts Fox News viewers with election denialism". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-15.
  19. ^ Chotiner, Isaac. "Why Newsmax Supports Trump's False Voter-Fraud Claims". The New Yorker (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-03-22. Retrieved 2020-11-24.
  20. ^ "Qatar eyes stake in Newsmax". Politico. 8 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-08.
  21. ^ "Is Qatar Trying to Invest in Conservative Media to Curry Favor With Trump?". Slate. 9 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-09.
  22. ^ Rawnsley, Adam (6 Jul 2020). "Right-Wing Media Outlets Duped by a Middle East Propaganda Campaign". The Daily Beast (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-07. Retrieved 2020-07-07.
  23. ^ "Newsmax is telling its older-leaning audience to avoid a future coronavirus vaccine and instead give it money for something "far more effective"". مؤرشف من الأصل في 2020-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-10.
  24. ^ EDT، Aila Slisco On 3/10/20 at 6:54 PM (10 مارس 2020). "Right-wing news site warns readers not to get hypothetical coronavirus vaccine because vaccines are a "scam"". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 2020-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-21.