وضوح متبادل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

في اللسانيات، الوضوح المتبادل هو العلاقة بين اللغات أو اللهجات التي يختللف متكلموها ولكنهم يترابطون من حيث اللأصناف ويمكن أن يفهم احدهم الآخر دون دراسة عن قصد او جهد خاص. وهي تستخدم عموماً كمعيار مهم جداً للتمييز بين اللغات واللهجات، مع عوامل اللسانيات الاجتماعية التي تستخدم غالباً لهذا الغرض.

الوضوح بين اللغات يمكن أن يكون غير متماثل (asymmetric) مع المتكلمين حيث يفهم احدهما الآخر بدرجة أكبر من فهم الآخر له، ويعرف الوضوح بأنه "متبادل". وهو موجود بدرجات مختلفة بين العديد من اللغات المتقاربة جغرافياً في العالم، وغالباً في سياق مجموعات اللهجات.

الوضوح[عدل]

لتحقيق بالنسبة للأفراد لتحقيق معتدلة الكفاءة أو الفهم في اللغة يسمى (L2) من اللغة الأولى (L1) وعادة ما يتطلب قدرا كبيرا من الوقت والجهد من خلال الدراسة و/أو التطبيق العملي. إلا أن العديد من مجموعات اللغات جزئيا مفهومة للطرفين ، أي معظم المتحدثين من لغة واحدة تجد أنه من السهل نسبيا لتحقيق بعض درجة من الفهم في اللغة(اللغات). في كثير من اللغات وراثيا ذات الصلة ، من المرجح أن تكون مماثلة لبعضها البعض في قواعد اللغة، المفردات، النطق، أو غيرها من الميزات.

الوضوح بين اللغات يمكن ان يتباين بين الافراد والمجموعات ضمن متكلمي اللغة الواحدة بحسب معرفتهم ومصطلحاتهم ضمن لغتهم، تركيزهم على لغات اخرى ذات صلة، نطاق النقاشات، السمات النفس - معرفية (psycho-cognitive)، ونمط استخدام اللغة (مكتوبة ام منطوقة)، وعوامل أخرى.

اللغات الواضحة بشكل متبادل أو تنوعات اللغة الواحدة[عدل]

لا يوجد تمييز رسمي بين لغتين مختلفتين او تنوعين مختلفين للغة واحدة، ولكن اللغويين عموما يستخدمون الوضوح المتبادل باعتباره واحد من العوامل الأساسية في اتخاذ القرار بين الحالتين.[1][2]

بعض اللغويين[3] يرون أن الوضوح المتبادل، هو على الأقل، المعيار الأساسي الذي يفصل اللغات من اللهجات. من ناحية أخرى، المتكلمون للغات متقاربة بشدة يمكنهم في كثير من الأحيان التواصل مع بعضهم البعض إلى درجة كافية؛ وبالتالي هناك درجات متفاوتة من الوضوح المتبادل، وغالبا ما معايير أخرى تستخدم أيضا. على سبيل المثال، في حالة متسلسلات اللهجات التي تتدرج بين التنوعات، حيث المتكلمون الاقرب للمركز يمكنهم فهم التنوعات من جميع الاطراف، ولكن المتكلمين في أحد الاطراف لا يمكنهم فهم المتكلمين في الطرف الآخر، السلسلة بأكملها غالبا ما تعتبر لغة واحدة. إ اذا ماتت التنوعات المركزية فمن الممكن ان تتحول التنوعات اللغوية على الاطراف إلى لغات منفصلة وتفقد قدرتها على البقاء، حتى لو لم يكن هناك تغير لغوي فعلي قد حصل.

يضاف لذلك فإن التمييز بين اللغات واللهجات عادة ما يتم تجاوز الوضوح المتبادل إلى اسباب سياسية اجتماعية في كثير من الأحيان لتقرير هل  ان الاختلافات بين تنوعين هي لغات ام لهجات. على سبيل المثال التنوعات الصينية غالبا ما تعتبر لغة واحدة على الرغم من عدم وجود وضوح متبادل بين التنوعات المقسمة جغرافياً. في المقابل هناك وضوح متبادل كبير بين اللغات الاسكندنافية، ولكن لكل منها نموذجها القياسي، وهي تصنف على أنها لغات منفصلة.

التعامل مع حالات التنازع مثل الصينية والألمانية أو مصطلح Dachsprache (في اللغويات الاجتماعية تسمى مظلة لغوية) حيث ينظر إلى الصينية والألمانية كلغة من حيث الشعور اللغوي الاجتماعي على الرغم من أن بعض المتكلمين لا يمكن أن يفهموا بعضهم البعض دون اللجوء إلى شكل معياري من اللغة نفسها.

الوضوح غير المتناظر[عدل]

الوضوح غيرالمتماثل يشير إلى لغتين تعتبران جزئيا مفهومة للطرفين، ولكن فيها مجموعة من المتحدثين تفهم اللغة الأخرى بصعوبة أكبر من فهم الاخرى. يمكن أن يكون هناك أسباب مختلفة لذلك. على سبيل المثال، اذا كان هناك لغة واحدة هي ذات صلة بالاخرى ولكن مع قواعد مبسطة، فإن متكلمي اللغة الأصلية قد يفهمون اللغة المبسطة لكن اصحاب القواعد واللغة المبسطة لن يفهموا اللغة الاعقد. على سبيل المثال، الهولنديون يميل إلى فهم الأفريقية (نمط من الهولندية منطوق في جنوب افريقيا) ولكن متكلمي الأفريقية لا يفهمون الهولندية بنفس الكفاءة[4] على الرغم من أن عدد كبير من الأشباه الكاذبة (الشبيه الكاذب متشابه لفظياً او الكلمة ذاتها بين لغتين لكنها تحمل معنى مختلف في كل لغة) بين هذه اللغات التي يمكن أن تسبب سوء فهم.

ومع ذلك ، ربما السبب الأكثر شيوعا للوضوح غير المتماثل هو أن المتكلمين لتنوع لغوي واحد يكونون أكثر تعرضاً للتنوع الاخر من تعرض متكلمي التنوع الاخر للغتهم. على سبيل المثال، متكلمي  الاسكتلندية الإنجليزية يتعرضون بكثرة للإنجليزية الأمريكية القياسية من خلال الأفلام والبرامج التلفزيونية، في حين أن متكلمي الإنجليزية الأمريكية لديهم القليل من التعرض للإنجليزية الاسكتلندية، وبالتالي فالأمريكان الناطقين باللغة الإنجليزية في كثير من الأحيان يجدون صعوبة في فهم الاسكتلندية الإنجليزية وخاصة، الاسكتلندية (نمط غير قياسي من الانجليزية)، في حين أن الاسكتلنديين يميلون إلى أن تكون لهم القليل من الصعوبات في فهم الإنجليزية الأمريكية.

الدانماركية السويدية منخفضة من حيث الوضوح المتبادل،[4] ولكن السويديين في اوريسوند (بما في ذلك مالمو وهلسينغبورغ)، الواقعة عبر المضيق نحو العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، هؤلاء يفهمون الدنماركية أفضل إلى حد ما (انظر الوضوح المتبادل في اللغات الجرمانية الشمالية).

في بعض الحالات فإنه من الصعب التمييز بين الوضوح المتبادل والمعرفة الأساسية للغة أخرى. العديد من البيلاروسيين و الأوكرانيين لديهم معرفة واسعة باللغة الروسية وهم يستخدمونها كلغة ثانية أو لغة مشتركة، أو حتى كلغة أولى في الأماكن العامة أو في العمل. وبالتالي فهم يفهمون الروسية بسهولة، في حين أن المتكلمين الروس في كثير من الأحيان يمكن أن يفهمون الأوكرانية والبيلاروسية جزئيا فقط.

بسبب الحكم الدنماركي ، فإن طريقة الكتابة المعروفة بوكمال في النرويج تنبع من الدنماركية. بالإضافة إلى ذلك، فالناس في النرويج هم أكثر اعتياداً على الاستماع إلى الخطب ذات اللهجات متعددة الخلفيات.[4] ونتيجة لذلك ، المتكلمون من النرويج يفهمون الدنماركية بشكل أفضل من العكس.[4]

قائمة للغات ذات الوضوح المتبادل للطرفين والتي تعتبر لغات في بعض الأحيان[عدل]

أدناه هي قائمة ناقصة لتنوعات لغوية مذات وضوح متبادل جزئي او كلي وفي بعض الأحيان تعتبر لغات.

الاشكال المكتوبة والمنطوقة[عدل]

  • أفريقانية : الهولندية (جزئي)[4]
  • الآشورية (الآرامية الحديثة) : الطورية (جزئي وغير متناظر)[5][6]
  • الآذرية : لغة تتار القرم، الغاغاوزية، التركية، الاورمية (جزئي وغير متناظر)[7][8][9]
  • البيلاروسية : الروسية (جزئي)، الأوكرانية (جزئي)[10]
  • البلغارية: الصربية الكرواتية[11]، المقدونية[12] (جزئي وغير متناظر)
  • التشيكية: السلوفاكية (بشكل ملحوظ)[13]، البولندية (جزئي)[11]
  • الدنماركية: النرويجية والسويدية (كلاهما جزئي وغير متناظر).[4][14]
  • الدارية: الفارسية.[15]
  • الألمانية : الفريزية الغربية[4]
  • الانجليزية: الاسكتلندية (بشكل ملحوظ)[16].
  • الأستونية : الفنلندية (جزئي)[17]
  • الألمانية: الهولندية (غير متناظرة وإلى درجة محدودة)[18][19]
  • الايرلندية: الاسكتلندية الغالية (جزئياً، وتختلف إلى درجة كبيرة بحسب اللهجة وتكون اكثرها مع الـ Ulster irish)[20].
  • الإيطالية: الإسبانية (جزئي)[21]

المصادر[عدل]

  1. ^ Gröschel، Bernhard (2009). Das Serbokroatische zwischen Linguistik und Politik: mit einer Bibliographie zum postjugoslavischen Sprachenstreit [Serbo-Croatian Between Linguistics and Politics: With a Bibliography of the Post-Yugoslav Language Dispute]. Lincom Studies in Slavic Linguistics ; vol 34 (باللغة German). Munich: Lincom Europa. صفحات 132–136. ISBN 978-3-929075-79-3. LCCN 2009473660. OCLC 428012015. OL 15295665W. 
  2. ^ Kordić، Snježana (2010). Jezik i nacionalizam [Language and Nationalism] (PDF). Rotulus Universitas (باللغة Serbo-Croatian). Zagreb: Durieux. صفحات 101–108. ISBN 978-953-188-311-5. LCCN 2011520778. OCLC 729837512. OL 15270636W. تمت أرشفته من الأصل في 8 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2014. 
  3. ^ See e.g.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Gooskens، Charlotte (2007). "The Contribution of Linguistic Factors to the Intelligibility of Closely Related Languages" (PDF). Journal of Multilingual and Multicultural Development. جامعة خرونينغن. 28 (6): 445. doi:10.2167/jmmd511.0. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-19. 
  5. ^ Aramaic (Assyrian/Syriac) Dictionary and Phrasebook – Nicholas Awde, Nineb Lamassu, Nicholas Al-Jeloo – Google Boeken. Books.google.com. 2007-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-17. 
  6. ^ Tezel, Aziz (2003).
  7. ^ "Language Materials Project: Turkish". [[جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)|]] International Institute, Center for World Languages. February 2007. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-26. 
  8. ^ The Internal Classification & Migration of Turkic Languages نسخة محفوظة 31 يوليو 2017 على موقع Wayback Machine.
  9. ^ Kasapoğlu Çengel, Hülya (2004).
  10. ^ Alexander M. Schenker. 1993.
  11. ^ أ ب Alexander M. Schenker. 1993. "Proto-Slavonic," The Slavonic Languages. (Routledge). Pp. 60–121. Pg. 60: "[The] distinction between dialect and language being blurred, there can be no unanimity on this issue in all instances..." C.F. Voegelin and F.M. Voegelin. 1977. Classification and Index of the World's Languages (Elsevier). Pg. 311, "In terms of immediate mutual intelligibility, the East Slavic zone is a single language." Bernard Comrie. 1981. The Languages of the Soviet Union(Cambridge). Pg. 145–146: "The three East Slavonic languages are very close to one another, with very high rates of mutual intelligibility...The separation of Russian, Ukrainian, and Belorussian as distinct languages is relatively recent...Many Ukrainians in fact speak a mixture of Ukrainian and Russian, finding it difficult to keep the two languages apart...
  12. ^ Language profile Macedonian, UCLA International Institute نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع Wayback Machine.
  13. ^ Trudgill، Peter (2004). "Glocalisation and the Ausbau sociolinguistics of modern Europe". In Duszak، Anna؛ Okulska، Urszula. Speaking from the Margin: Global English from a European Perspective. Polish Studies in English Language and Literature 11. Peter Lang. ISBN 0-8204-7328-6. 
  14. ^ Bø، I (1976). "Ungdom od nabolad. En undersøkelse av skolens og fjernsynets betydning for nabrospråksforstålen". Rogalandsforskning. 4. 
  15. ^ Bø, I (1976). "Ungdom od nabolad. En undersøkelse av skolens og fjernsynets betydning for nabrospråksforstålen". Rogalandsforskning
  16. ^ Kaufmann، Manuel (2006). "English in Scotland — a phonological approach". GRIN: 21. 
  17. ^ Katzner، Kenneth (2002). The languages of the world. Routledge. صفحة 105. ISBN 0-415-25003-X. 
  18. ^ http://www.let.rug.nl/gooskens/pdf/pres_exapp2010a_2010.pdf
  19. ^ Kaufmann, Manuel (2006). "English in Scotland — a phonological approach". GRIN: 21.
  20. ^ Christina Bratt Paulston. International Handbook of Bilingualism and Bilingual Education. صفحة 110. 
  21. ^ Voigt، Stefanie (2014). "Mutual Intelligibility of Closely Related Languages within the Romance language family" (PDF). صفحة 113. 

وصلات خارجية[عدل]