ياسو فوكودا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


ياسو فوكودا
福田 康夫
صورة معبرة عن ياسو فوكودا
رئيس وزراء اليابان
في المنصب
26 سبتمبر 2007 – 24 سبتمبر 2008
العاهل أكيهيتو
سبقه شينزو أبه
خلفه تارو أسو
سكرتير رئاسة الوزراء
في المنصب
أكتوبر 2000 – 7 مايو 2004
رئيس الوزراء يوشيرو موري
جونيتشيرو كويزومي
سبقه هيدانو ناكاغاوا
خلفه هيرويوكي هوسودا
عضو مجلس النواب عن الدائرة الرابعة في محافظة غونما
تولى المنصب
1996
سبقه الدستور الجديد
Majority 118,517 (62.83%)
معلومات شخصية
الميلاد 16 يوليو 1936 (العمر 79 سنة)
تاكاساكي، غونما, اليابان
الإقامة غونما  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية Flag of Japan.svg اليابان  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب الحزب الليبرالي الديمقراطي
الزوجة كيوكو فوكودا
الأب تاكيو فوكودا  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة واسيدا
المهنة سياسي  تعديل القيمة في ويكي بيانات


ياسُوُ فوكودا (ياباني:福田 康夫، هيراغانا:ふくだ やすお) (ولد في 16 يوليو 1936)، سياسي ياباني ورئيس الحزب الديموقراطي الليبرالي الياباني، تم انتخابه رئيساً للوزراء في 25 سبتمبر 2007 خلفاً لرئيس الوزراء السابق شينزو آبي وقدم استقالته في 1 سبتمبر 2008.

بدايته[عدل]

تخرج من جامعة واسيدا في العام 1959. بعد ذلك، دخل شركة ماروزين بيتروليووم. من العام 1962 إلى العام 1964، عندما نقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية. في العام 1976، عندما انتخب والده رئيساً للوزراء عينه مدير المعهد المالي كينزاي.

الطريق إلى الحكم[عدل]

في العام 1990 انتخب في المجلس النيابي، وفي العام 1997 انتخب مدير للحزب الديموقراطي الليبيرالي. وفي العام 2000 عين ناطقاً بلسان حكومة يوشيرو موري ولكنه استقال في العام 2004. وفي 25 سبتمبر 2007 انتخب رئيسا للوزراء بعد استقالة شينزو آبي.

سياسته[عدل]

يعد سياسياً معتدلاً يعمل في سبيل الدفئ مع كوريا الجنوبية والصين. وفي الذكرى الثالثة والستين لاستسلام بلاده في الحرب العالمية الثانية قدم اعتذاراً لشعوب آسيا عما سببته اليابان لتلك الدول قبيل استسلامها على أيدي الحلفاء عام 1945. ففي خلال مراسم رسمية حضرها الإمبراطور أكيهيتو قال إن "الأمة سببت أضراراً كبيرة ومعاناة لكثير من الدول وخصوصاً لشعوب الدول الآسيوية". وأضاف "أعبر باسم الأمة عن الندم العميق والتعازي لكل الضحايا". كما تجنب زيارة نصب ياسوكوني الذي تعتبره الدول المجاورة رمزاً سيئاً لحقبة يابانية توسعية على خلاف شينزو آبي الذي كان يحرص على زيارته عندما كان رئيساً للحكومة من 2001 إلى 2006 [1].

موقعه على الإنترنت[عدل]

مراجع[عدل]