هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

يوم ذي علق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (أغسطس 2020)
يوم ذي علق
جزء من حروب الجاهلية
معلومات عامة
النتيجة انتصار بنو أسد على بنو عامر
المتحاربون
خالد بن نضلة الأسدي

حبيب بن خالد بن نضلة الأسدي

ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري

أبو البراء عامر بن مالك

يوم ذي علق وهو يوم التقى فيه بنو عامر بن صعصعة وبنو أسد بذي علق فاقتتلوا اقتتالا شديدا عظيما.

نبذة[عدل]

قتل في المعركة ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري أبو لبيد الشاعر وانهزمت عامر ، فتبعهم خالد بن نضلة الأسدي وابنه حبيب والحارث بن خالد بن المضلل ، وأمعنوا في الطلب ، فلم يشعروا إلا وقد خرج عليهم أبو براء عامر بن مالك من وراء ظهورهم في نفر من أصحابه ، فقال لخالد: يا أبا معقل إن شئت أجزتنا وأجزناك حتى نحمل جرحانا وندفن قتلانا. قال : قد فعلت . فتواقفوا . فقال له  أبو براء : هل علمت ما فعل ربيعة ؟ قال : نعم تركته قتيلا . قال : ومن قتله ؟ قال :ضربته أنا وأجهز عليه صامت بن الأفقم. فلما سمع أبو براء بقتل ربيعة حمل على خالد هو ومن معه، فمانعهم خالد وصاحباه وأخذوا سلاح  حبيب بن خالد ، ولحقهم بنو أسد فمنعوا أصحابهم وحموهم[1]

المراجع[عدل]

  1. ^ الكامل في التاريخ ذكر ايام العرب في الجاهلية الصفحة 572


شبه الجزيرة العربية أيقونة.png
هذه بذرة مقالة عن شبه الجزيرة العربية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.