أحمد ميرزا القاجاري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(نوفمبر 2010)

أحمد شاه قاجار (21 يناير 1898—21 فبراير 1930) كان شاه إيران (بلاد فارس) من 16 يوليو 1909 إلى 31 أكتوبر 1925 وهو آخر من سلالة قاجار.

حياته المبكرة[عدل]

لا يعرف الكثير عن حياته قبل اعتلائه العرش. وقد كان مرافقاً لوالده، لكن بعد رحيل والده شعر أحمد بالعزلة والمرارة. نظراً لصغر سنه، تولى عمه آزود الحكم وأصبح المسؤول عن شؤونه. ورث أحمد شاه المملكة في حالة اضطراب، وإحباط من العلاقات مع الإمبريالية البريطانية والروسية، والحكم المطلق من والده.

تولي الملك[عدل]

تولى أحمد شاه عرش الطاووس في 16 يوليو 1909، في أعقاب الإطاحة بوالدها وسلفه، محمد علي شاه، الذي كان قد حاول في وقت سابق عكس القيود الدستورية على السلطة الحاكمة، وبالتالي غضب غالبية الإيرانيين. ويزعم أن أحمد شاه كان أحد أكثر الملوك ممارسة للديمقراطية في التفكير في بلاد فارس والبعض الآخر رفضه كونه حاكم ضعيف، غير مهتم للأمور السياسة والحكم.

أحمد مرزا القاجاري - شاه إيران

بعد الإطاحة بمحمد علي شاه من السلطة، وضع مجلس الشورى الكبير أحمد شاه على العرش. يتألف مجلس الشورى من 500 مندوب من خلفيات مختلفة. وعقدت محكمة خاصة لمعاقبة جميع الذين شاركوا في الحرب الأهلية، من بين الذين أعدموا كان الشيخ فضل الله نوري. شهدت إيران في عهده إصلاحات جديدة، لم تشهدها من قبل. فقد ألغي التمثيل الطبقي؛ وأضاف خمسة مقاعد جديدة للأقليات في مجلس الشورى، منهم الأرمن الذين حصلوا على مقعدين، وغيرهم من الأقليات الدينية مثل الزرادشتيين واليهود والآشوريين، إذ حصلت كل جماعة على مقعد واحد في الحكومة الجديدة، ومجلس الشورى أيضاً، ما أضفى الطابع الديمقراطي على النظام الانتخابي ؛ كما قلّص هيمنة الانتخابات في طهران وخفض سن الاقتراع حتى 25-20.

صعوبات الحكم[عدل]

حاول أحمد شاه إصلاح الأضرار التي لحقت بالحكم عن طريق تعيين وزراء أفضل. وعلى الرغم من ذلك، قيل أنه كان حاكماً غير فعال في مواجهة التدخلات الخارجية والاضطرابات الداخلية، ولا سيما بين الإمبراطوريتين البريطانية والروسية. فقد قاد القتال الذي دار بين القوات البريطانية والروسية ضد القوات العثمانية في إيران خلال الحرب العالمية الأولى، وقد تعالت صيحات الشعب ضد هذا القتال، إذ لم يرغب أحد أن تكون البلد ساحة قتال. فقامت حركة محلية في جميع أنحاء البلاد حاولت الطعن في سلطة أحمد شاه قاجار وحكومته.

عام 1917، استخدمت بريطانيا أرض فارس نقطة انطلاق للهجوم في روسيا في محاولة فاشلة لقلب الثورة الروسية عام 1917. ورد الاتحاد السوفياتي بضم أجزاء من شمال بلاد فارس. وقد حصل السوفييت على تنازلات من إيران أكثر من أي وقت مضى، ما اعتبر الأكثر إذلالاً للحكومة القاجارية. وقد أثار ضعف البيروقراطية المركزية في مواجهة هذا العدوان من قوة خارجية الغضب بين الإيرانيين — بما في ذلك الخميني روح الله الشاب الذي سيدين في وقت لاحق كلاً من الشيوعية والملكية والخيانة ضد سيادة إيران وقوانين الإسلام.

وبحلول عام 1920، كانت الحكومة قد فقدت تقريباً كل السلطة خارج العاصمة، وفقد أحمد شاه السيطرة، ولم يكن ليستطيع أن يفعل الكثير لإصلاح الوضع. فقد اختلف المعتدلون والديمقراطيون واشتبكوا في كثير من الأحيان، لا سيما عندما تعلّق الأمر بحقوق الأقليات والعلمانية. وأدت النقاشات بين الأحزاب السياسية إلى العنف ووصل الأمر إلى حد الاغتيالات أحياناً.

وضعت الدولة الاقتصادية الضعيفة فارس احمد شاه وحكومته في رحمة من النفوذ الأجنبي، أنهم اضطروا إلى الحصول على قروض من بنك الإمبراطورية البريطانية [توضيح الحاجة]. وعلاوة على ذلك، فإن عائدات النفط التي كانت مملوكة لشركة النفط البريطانية الفارسية كسبت إيران فقط جزء صغير. من ناحية أخرى، فإن الجيش الأحمر جنبا إلى جنب مع المتمردين وأمراء الحرب وقضت الكثير من الريف.

في 21 فبراير 1921، أطيح بأحمد شاه في انقلاب عسكري قام به كل من وزير الحرب وقائد حامية القوزاق، العقيد رضا خان، الذي استولى بعد ذلك على منصب رئيس الوزراء. خلال الانقلاب، استخدم رضا خان ثلاثة آلاف رجل فقط وثمانية عشر مدفعاً رشاشاً. كان انقلاباً غير دموي. كان رضا خان الرجل الذي ارتقى في صفوف الجيش، ويبدو أنه كان الرجل المناسب لاستعادة السيطرة على بلاد فارس. وكان من أول أفعاله استعادة السيطرة على المعاهدة الأنجلو-إيرانية، واعتبر ذلك تحركاً دبلوماسياً ناجحاً جداً منذ عقد تلك المعاهدة. وبالإضافة إلى ذلك، وقّع اتفاق بين إيران والاتحاد السوفياتي في 1921. ألغى هذا الاتفاق جميع المعاهدات السابقة بين البلدين، وقدّم إيران الحق الكامل في الملاحة في بحر قزوين.

المنفى والنهاية[عدل]

بعد أن جُرّد أحمد شاه من جميع صلاحياته المتبقية، انتقل إلى المنفى في أوروبا مع عائلته في 1923. وكان افتقار أحمد شاه على ما يبدو للاهتمام بشؤون الدولة الصحية والفقراء هو ما دفعه إلى مغادرة إيران على هذا النحو. أطيح رسمياً به في 31 أكتوبر 1925، وبالتالي إنهاء سلالة قاجار، وظهرت بعد ذلك سلالة بهلوي.

توفي في 21 فبراير 1930