إعاقة جسدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الإعاقة الجسدية هي أية إعاقة تعرقل الوظيفة الجسدية لطرف واحد أو أكثر أو المهارة الحركية الدقيقة أو المهارة الحركية الكبرى. وتضم الإعاقات الجسدية الأخرى الإعاقات التي تعرقل الجوانب الأخرى من أنشطة الحياة اليومية، مثل الأمراض التنفسية والصرع.[1]

أسباب الإعاقة الجسدية[عدل]

أسباب سابقة للولادة: تلك الإعاقات المكتسبة قبل الولادة. وقد تنتج عن أمراض أصيبت بها الأم أثناء الحمل أو نتيجة لـ تنافر وراثي بين الأبوين.

أسباب قبل الولادة: تلك الإعاقات المكتسبة أثناء الولادة. وقد تنتج عن طول مدة نقص الأكسجين أو انسداد الجهاز التنفسي أو تلف المخ أثناء الولادة (مثل أن يكون نتيجة سوء الاستخدام الخطأ لـ الملاقط) أو ميلاد الطفل مبكرًا.

أسباب تالية للولادة: تلك الإعاقات المكتسبة بعد الولادة. قد تنتج عن وقوع حادثة أو الإصابة بـ عدوى أو مرض آخر.

أنواع الإعاقات الجسدية[عدل]

الإعاقة الحركية هي أحد أنواع الإعاقة التي تضم الأشخاص المصابين بمختلف أنواع الإعاقات الجسدية. ويضم هذا النوع إعاقات الأطراف العليا والمهارة اليدوية وإعاقة تنسيق مختلف أعضاء الجسم. وقد تكون الإعاقة الحركية إعاقة خلقية أو مكتسبة نتيجة لمشكلة مرتبطة بالسن. وقد تكون هذه المشكلة ناتجة أيضًا عن مرض ما. ويقع أيضًا تحت هذا النوع من الإعاقة من أصيبوا بكسر في الهيكل العظمي.

ضعف البصر هو نوع آخر من الإعاقات الجسدية. هناك مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون معاناة كبيرة من إصابات البصر أو ضعف البصر البسيط إلى الحاد. وقد تؤدي أنواع الإصابات هذه أيضًا إلى مشكلات خطيرة أو أمراض مثل العمى وإصابات العين، وما هذان سوى مثالين بسيطين. ومن أشهر أنواع ضعف البصر خدش القرنية وخدوش الصُلبة وأمراض العيون المرتبطة بمرض السكري وجفاف العين وازدراع القرنية.

الصمم من أنواع الإعاقة الجسدية التي تضم الأشخاص المصابين بالصمم الكلي أو الجزئي. ويستطيع الأشخاص الذين لديهم صمم جزئي فقط أن يستفيدوا أحيانًا من سماعات الأذن لتحسين قدرتهم على السمع.

علاج الوصمة[عدل]

عادةً ما يجد الأشخاص المصابون بإعاقات جسدية وصمة في التعامل معهم تتعلق بكفاءتهم الجسدية ومظهرهم الجسماني. مما يؤدي إلى ضعف علاقاتهم الاجتماعية وشعورهم بتحقير الذات. ولقد قام "ديان إي تاوب" و"إليان إم بلايند" و"كمبرلي أر جرير" بدراسة ما إذا كان الاشتراك في الأنشطة الرياضية والجسدية يساعد في علاج الوصمة لدى الأشخاص المعاقين. فعقدت لقاءات مع 24 طالبًا جامعيًا لديهم إعاقات جسدية وسئلوا عن شعورهم تجاه الاشتراك في الأنشطة البدنية. ووجدت الدراسة أن المشاركة في الرياضات والأنشطة البدنية تساعد في علاج الوصمة المرتبطة بالجسد المعاق حيث تظهر مدى لياقة الجسم وصحته وقوته وتحرره. ومن ثم فإن اشتراك المعاقين في الرياضات والأنشطة البدنية يساعدهم في الحد من الصفات الانتقاصية نحو الأجساد المعاقة.[2]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Physical Disabilities, California State University, Northridge
  2. ^ Taub، Diane؛ Elaine Blinde, Kimberly Greer (November 1999). "Stigma Management Through Participation in Sport and Physical Activity: Experiences of Male College Students with Physical Disabilities". Human Relations. 11 52: 1469-1484. doi:10.1177/001872679905201106.