ألم مزمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

للألم المزمن العديد من المعان في المجال الطبي. فعادة، الفرق بين الألم الحاد والألم المزمن يعتمد على فترة اعتباطية من البداية؛ فأحدى أكثر الطرق المساعدة المستخدمة شيوعاً الفترة ما بين 3-6 أشهر منذ بدء الألم، [1]، إلا أن بعض واضعو النظريات والباحثون قد حدد الانتقال من الألم الحاد إلى الألم المزمن خلال 12 شهر.[2] والبعض الآخر يطلق لفظ حاد على الألم الذي يستغرق أقل من 30 يوماً، ومزمن على الألم دام أكثر من 6 أشهر، و تحت الحاد (أي ما بين حاد ومزمن) على الألم الذي يستمر ما بين شهر إلى 6 أشهر[3] وإن تعريف شائع بديل للألم المزمن، لا يشترط فترة اعتباطية محددة بل هو "الألم الذي يستغرق أكثر من المدة المتوقعة للشفاء." ."[1]'

التصنيف[عدل]

المقال الرئيسي:  تصنيف#الألم 

يمكن تقسيم الألم المزمن إلى "مستقبل للألم" (بسبب تنشيط حس الألم)، و"اعتلال عصبي" (بسبب خلل أو قصور في الجهاز العصبي). [4]

قد ينقسم حس الألم إلى "ألم جسدي سطحي" و"ألم جسدي عميق"، و العميق ينقسم إلى قسمين "ألم جسدي عميق" و"ألم حشوي". يبدأ الألم الجسدي السطحي بتنشيط الإحساس الألم في الجلد أو الخلايا السطحية. بينما يبدأ الألم الجسدي العميق عن طريق تنبيه مستقبل الألم في الأنسجة والأوتار والعظم والدم والأوعية و اللـِفافات والعضلات، وهو ألم موضعي سئ، مؤلم ومكتوم. ينشأ الألم الحشوي في الحشى (الأعضاء). متمركز بشكل واضح، ولكن كثيرا ما يَصعُب تحديد مكان الألم وتؤدي العديد من المناطق الحشوية إلى الألم "المشار إليه" عند إصابتها، حيث يكون الشعور بالألم في منطقة أبعد ما تكون عن مكان الألم أو الإصابة. [5]

أما الألم الاعتلال العصبي فمنقسم إلى "ألم محيطي"(ناتج عن الجهاز العصبي المحيطي) و"مركزي" (ناتج عن الدماغ أو الحبل الشوكي). [6] كثيرا ما يتم وصف الألم الاعتلال العصبي المحيطي بـ"الشديد" ،"وخزي"، "كهربائي"، "الحاد".أو يتم تشبيهه بـ "أحر من الجمر". [7] فاصطدام "عظمة الكوع" مـُحد ِث للألم العصبي المحيطي.

فيزيولوجيا المرض[عدل]

قد يؤدي التنشيط المستديم لانتقال إحساس الألم إلى القرن الظهراني إلى ظاهرة مزعجة. وهذا يؤدي إلى تغيرات مرضية تخفف من حدة ألم الإشارات المنتقلة. كما أنها قد تنتج ألياف عصبية مستقبلة للألم رداً على إشارات الألم. وقد تستطيع ألياف عصبية لإحساس الألم أن تنتج وتنقل إشارات الألم. ففي الألم المزمن تعد عملية الإعادة أو الإزالة صعبة إذا تم إثباتها. [8]

للأم المزمن سببيات مختلفة تم توصيفها بالمرض الذي يؤثر على بنية الدماغ ونشاطها. وأظهرت دراسات تصوير الرنين المغناطيسي أن هناك اتصال[9] وظيفي وتشريحي[10] مضطرب بصدد مناطق تتعلق بمعالجة الألم. كما أظهرت أن الألم المستديم ينتج عنه فقدان المادة السنجابية، قابلة للإصلاح إذا برأ الألم.[11]

الضبط[عدل]

المقال الرئيسي: ضبط الألم

نادرا ما ينجح تحفيف وطأة الألم التام والمستديم للعديد من الاعتلالات العصبية وأغلب الآلام المزمنة مجهولة السبب (الألم الذي يستغرق أكثر مما هو متوقع لشفاءه، أو ألم مزمن لمرض دفين غير معروف)، لكن يمكن فعل الكثير لتقليل من المعاناة وتحسين جودة الحياة.

يعد ضبط الألم (يُسمى أيضا طب الألم) أحد فروع الطب التي توظف طريقة متعددة الاختصاصات لتفريج الألم وتحسين جودة الحياة لهؤلاء المرضى. [12] إن الفريق النموذجي لضبط الألم يتضمن أطباء متمرسون، وأخصائيو علم نفس سريري، ومعالجون فيزيائيون(أخصائيو علاج طبيعي)، و معالجون مهنيون، ممرضات متمرسات [13] عادة ما يبرأ الألم الحاد بجهود أحد هؤلاء الممارسون. إلا أن ضبط الألم المزمن كثيرا ما يتطلب الجهود المتظافرة للفريق المعالج.[14][15][16]

نموذج سلوكي[عدل]

إن النموذج السلوكي للألم المزمن يعود أصله إلى أدب التحليل التطبيقي للسلوك. يركز النموذج على التقليل من تصرفات مصاحبة للألم [17]. . وقد كشف هذا النموذج عن فاعلية في تقليل استجابة الألم من خلال تدابير استثابية. .[17]. فتم تفعيل نموذج [نشاط سلوكي] للألم مؤخراً. [18].

 وهذا النموذج له دعم بحثي وتم نسخه. [18]

توقعات سير المرض[عدل]

قد يسبب الألم المزمن أعراض أخرى أو حالات، تشمل الاكتئاب والقلق. كما أنها قد تشارك في نقص نشاط جسماني في إطار فهم الألم المتفاقم. .[19] أ ُجرى القليل من الأبحاث حول الآثار المعرفة بلألم المزمن، بجانب أغلب المطبوعات تركز على نتائج المعرفة بالألم ولكن 5% فقط يدرسون تأثير الألم على المعرفة.[20] فقد اختزل مرضى الألم المزمن الحاد بطريقة ملحوظة من قدرتهم على أداء المهام [21] التي تتطلب المراعاة والانتباه. فالألم يظهر ليسترعي اهتمام مرضى الألم المزمن بقوة؛ تكشف اختبارات تقيم القدرة على المعالجة عن أداء أضعف من الأصحاء في جميع الاختبارات التي تتطلب اهتمام. [22] وُجد الإستثناء في المهام التي تسترعي انتباه شديد حيث تعادل أداء الطرفين. .[22] ففي اختبار تجريبي، أثبت ثـُلثي مرضى الألم المزمن إكلينيكيا(سريريا) قصور ملحوظ في الانتباه، بصرف النظر عن السن، التعليم، العلاج واضطرابات النوم. أظهر أصحاب أعلى معدلات الألم أن اضطراب تتابع الذاكرة يشير إلى أن الألم ينتقص من الذاكرة العاملة.[23]

علم النفس[عدل]

الشخصية[عدل]

أثنان من أكثر سمات الشخصية شيوعا لدى مرضى الألم المزمن قام بها اختبار مينيسوتا المتعدد الأدوار للشخصية (MMPI) هي تحويل الخامس و الثالوث العُصابي. إن شخصية التحويل الخامس، المزعوم بسبب أعلى نتائج لاختبار مينيسوتا المتعدد الأدوار للشخصية (MMPI) لمقياسي 1 و3، فيما يختص بالمقياس 2، من شكل “V” على الرسم البياني، يشير إلى قلق مبالغ فيه حول أحاسيس الجسد، تطوير أعراض جسدية في استجابته للضغط، وعادة ما يفشل في إدراك حالتهم النفسية. التي تشتمل على الاكتئاب. كما تشير شخصية الثالوث العصابي، بتسجيل نتائج عالية على المقياس 1، 2 و3 قلق مبالغ فيه بشأن أحاسيس الجسد وينـّمي أعراض جسدية استجابة للضغط، ولكنه يشترط ويشتكي. [24]

انظر أيضا[عدل]

أدوية
عوامل أخرى
أساليب أخرى في الطب الفيزيائي والتأهيل (الطب الطبيعي)
علاج بديل

جراحة

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Turk، D.C.؛ Okifuji، A. (2001). Bonica's management of pain (الطبعة 3). Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 18–25. ISBN 0683304623. 
  2. ^ Main، C.J.؛ Spanswick، C.C. (2001). Pain management: an interdisciplinary approach. Elsevier. صفحة 93. ISBN 0-443-05683-8. 
  3. ^ Thienhaus، O.؛ Cole، B.E. (2002). Pain management: A practical guide for clinicians (الطبعة 6). American Academy of Pain Management. ISBN 0-8493-0926-3. 
  4. ^ Keay، KA؛ Clement، CI؛ Bandler، R. The nervous system and the heart. Totowa, New Jersey: Humana Press. صفحة 304. ISBN 089603 تأكد من صحة |isbn= (help). 
  5. ^ Coda، BA؛ Bonica، JJ. Bonica's management of pain (الطبعة 3). Philadelphia: Lippincott Williams & Wilkins. ISBN 0443056838. 
  6. ^ Bogduk، N؛ Merskey، H. Classification of chronic pain: descriptions of chronic pain syndromes and definitions of pain terms (الطبعة second). Seattle: IASP Press. صفحة 212. ISBN 0931092051. 
  7. ^ Paice، JA (2003). "Mechanisms and management of neuropathic pain in cancer". Journal of supportive oncology 1 (2): 107–20. PMID 15352654. 
  8. ^ Vadivelu N, Sinatra R (2005). "Recent advances in elucidating pain mechanisms". Current opinion in anaesthesiology 18 (5): 540–7. doi:10.1097/01.aco.0000183109.27297.75. PMID 16534290. 
  9. ^ Baliki MN, Geha PY, Apkarian AV, Chialvo DR (2008). "Beyond feeling: chronic pain hurts the brain, disrupting the default-mode network dynamics". J of Neurosci 28 (6): 1398–1403. doi:10.1523/JNEUROSCI.4123-07.2008. PMID 18256259. 
  10. ^ Geha PY, Baliki MN, Harden RN, Bauer WR, Parrish TB, Apkarian AV (2008). "The brain in chronic CRPS pain: abnormal gray-white matter interactions in emotional and autonomic regions". Neuron 60 (4): 570–581. doi:10.1016/j.neuron.2008.08.022. PMC PMC2637446. PMID 19038215. 
  11. ^ May A (2009). "Chronic pain may change the structure of the brain". Pain 137 (1): 7–15. doi:10.1016/j.pain.2008.02.034. PMID 18410991. 
  12. ^ Hardy، Paul A. J. (1997). "the+reduction+of+suffering+and+enhanced+quality+of+life+"&q="the%20reduction%20of%20suffering%20and%20enhanced%20quality%20of%20life%20" Chronic pain management: the essentials. U.K.: Greenwich Medical Media. ISBN 1 900 151 855. 
  13. ^ Main، Chris J.؛ Spanswick، Chris C. (2000). Pain management: an interdisciplinary approach. Churchill Livingstone. ISBN 0 443 05683 8. 
  14. ^ Thienhaus، Ole؛ Cole، B. Eliot. "the+classification+of+pain"+thienhaus&q="chronic%20pain%20frequently%20requires%20the%20coordinated%20efforts%20of%20a%20broadly%20based%20treatment%20team" Pain management: A practical guide for clinicians. CRC Press. صفحة 29. ISBN 0 8493 0926 3. 
  15. ^ Henningsen P, Zipfel S, Herzog W (2007). "Management of functional somatic syndromes". Lancet 369 (9565): 946–55. doi:10.1016/S0140-6736(07)60159-7. PMID 17368156. 
  16. ^ Stanos S, Houle TT (2006). "Multidisciplinary and interdisciplinary management of chronic pain". Physical medicine and rehabilitation clinics of North America 17 (2): 435–50, vii. doi:10.1016/j.pmr.2005.12.004. PMID 16616276. 
  17. ^ أ ب Steven H. Sanders (2006): Behavioral Conceptualization and Treatment for Chronic Pain (2006). The Behavior Analyst Today, 7.(2), Page 253 - 275 BAO
  18. ^ أ ب Duane A. Lundervold, Chris Talley & Michael Buermann (2008).Effect of Behavioral Activation Treatment on Chronic Fibromyalgia Pain: Replication and Extension. Internationa Journal of Behavioral Consultation and Therapy, 4(2), 146-157 [1]
  19. ^ Pruimboom L, van Dam AC (2007). "Chronic pain: a non-use disease". Med. Hypotheses 68 (3): 506–11. doi:10.1016/j.mehy.2006.08.036. PMID 17071012. 
  20. ^ Kreitler S؛ Niv D (2007). "Cognitive impairment in chronic pain" (pdf). Pain: Clinical Updates (International Association for the Study of Pain) XV (4): 1–4. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-15. 
  21. ^ Eccleston C (1995). "Chronic pain and distraction: an experimental investigation into the role of sustained and shifting attention in the processing of chronic persistent pain". Behav Res Ther 33 (4): 391–405. doi:10.1016/0005-7967(94)00057-Q. PMID 7538753. 
  22. ^ أ ب Von Bueren Jarchow A؛ Radanov BP; Jäncke, L (2005). "Pain influences several levels of attention". Zeitschrift für Neuropsychologie 16 (4): 235–242. doi:10.1024/1016-264X.16.4.235. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-15. 
  23. ^ Dick BD, Rashiq S (2007). "Disruption of attention and working memory traces in individuals with chronic pain". Anesth. Analg. 104 (5): 1223–9, tables of contents. doi:10.1213/01.ane.0000263280.49786.f5. PMID 17456678. 
  24. ^ Leo، Raphael (2007). Clinical manual of pain management in psychiatry. Washington, DC: American Psychiatric Publishing. صفحة 58. ISBN 9781585622757. 

وصلات خارجية[عدل]