الإدارة الإلكترونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الإدارة الاكترونية هي منظومة الكترونية متكاملة تهدف إلى تحويل العمل الإداري العادي من إدارة يدوية إلى إدارة باستخدام الحاسب وذلك بالاعتماد على نظم معلوماتية قوية تساعد في اتخاذ القرار الإداري بأسرع وقت وبأقل التكاليف.

الإدارة الالكترونية يمكن أن تشمل كلا من الاتصالات الداخلية والخارجية لأي منظمة. والهدف من ذلك هو إدخال الشفافية الكاملة والمساءلة مما يؤدي إلى تحسين الإدارة الالكترونية داخل أي منظمة. في ألمانيا، هذه المبادرة التي تستهدف بصورة خاصة المنظمات الحكومية، حيث المساءلة العامة والتي تثير قلقا خاصا. عمليات مماثلة يجري تطويرها في العديد من الشركات الأميركية للمساعدة على الامتثال للقانون ساربانيس أوكسلي.

تنفيذ أي حل لإدارة الكترونية ينبغي أن تلبي احتياجات العملاء بمركزية أكبر من منظمة مركزية، وينبغي إزالة الاعتماد على أفراد معينين، وينبغي إدخال نظم الشفافية في العمل. أمثلة على الإدارة الالكترونية تشمل ,الجداول الزمنية على الإنترنت وحساب المصاريف. ويمكن استخدام هذه للمساعدة على خفض التكاليف لمنظمة ما.

التحول من الإدارة التقليدية إلى الإدارة الاكترونية:
من أجل التحول من الإدارة التقليدية إلى الإدارة الاكترونية لا بد من تحقيق المراحل التالية:

  1. أتمتة مؤسسات الدولة وتحويل جميع معلومات الحكومة ووزارتها الورقية إلى معلومات الكترونية.
  2. تأمين البينة التحتية الضرورية لربط كافة مؤسسات الدولة بشبكة معلومات واحدة وتبادل المعلومات بين مختلف الجهات.
  3. تحديد جميع التعاملات بين المواطن وكل مؤسسة وتحويلها إلى تعاملات الكترونية.


أهداف الإدارة الاكترونية:

  1. تطوير الإدارة العامة: خفض الأعمال الورقية، وإعادة استعمال الحلول.
  2. تحسين الخدمات: خفض التنقل، التوصيل في أي وقت وأي مكان، وسهولة الوصول للمعلومات.
  3. التقرب من المواطنين (الموظفين): واجهة واحدة بالنسبة للمواطن (الموظف)، نظرة واحدة للمواطن(الموظف)، وإجراءات سهلة.
  4. تحسين التنافس الاقتصادي: استخدام الانترنت للتجارة العالمية، وإتاحة الفرصة للشركات ذات المقاس المتوسط والصغير لدخول المنافسة.
  5. خفض المصاريف: تكامل النظم لدعم الإجراءات الداخلية والخارجية.


مستلزمات الإدارة الاكترونية:

  • بنية شبكية تحتية قوية وسريعة وآمنة.
  • بنية معلوماتية قوية (نظم معلومات قوية ومتوافقة في ما بينها)
  • كادر بشري استثماري مدرب على استخدام التقنيات الحديثة.
  • كادر بشري تقني قادر على القيام بعمليات الدعم الفني المستمر وتطوير النظم المعلوماتية المختلفة.


فوائد الإدارة الاكترونية:

  1. السرعة في إنجاز العمل.
  2. المساعدة في اتخاذ القرار بالتوفير الدائم للمعلومات بين يدي متخذي القرار.
  3. خفض تكاليف العمل الإداري مع رفع مستوى الإداء.
  4. تجاوز مشكلة البعدين الجغرافي والزمني.
  5. معالجة البيروقراطية والرشوة.
  6. تطوير آلية العمل ومواكبة التطورات.
  7. رفع كفائة العاملين في الإدارة.



معوقات الإدارة الالكترونية[عدل]

  1. الخوف من التغيير.
  2. تداخل المسؤوليات وضعف التنسيق.
  3. غياب التشريعات المناسبة.
  4. نقص الاعتمادات المالية.
  5. قلة وعي الجمهور بالمميزات المرجوة.
  6. غياب الشفافية ونفوذ مجموعات المصالح الخاصة.
  7. توفر وسائل الاتصالات المناسبة.
  8. معوقات انتشار الانترنت مثل التكلفة العالية واللغة الإنجليزية.


مشاكل في تطبيق الإدارة الالكترونية في العالم العربي:

  • كثير من الحكومات لم تغير من اجراءاتها النقليدية حتى مع إدخال الحاسوب.
  • هناك فرق كبير بين موقع جميل الشكل على الويب وبين خدمات متكاملة تنهي اجراءات بيوقراطية معقدة.
  • الجهات المالية والإدارية تعمل وكأنها ليس لها علاقة ببعض.
  • الاهتمام بالمواطنين والقطاع الخاص لم تكن نقطة الارتكاز في المواقع الحكومية.
  • حتى أفضل البرامج الإدارية لم تعط الدعم المطلوب ولا الإعانة الكاملة.
  • وحتى على مستوى الدول العربية ففي معظم الأحيان لا تدرك مدى أهمية الحماية وأمن المعلومات والمتطلبات التقنية لأداء برامجهم ونظمهم ومواقعهم على الانترنت لذا تبدو هزيلة سهلة الاختراق.

السلبيات المحتملة لتطبيق الادارة الالكترونية[عدل]

قد يعتقد البعض أنه و عند تطبيق استراتيجية "الإدارة الالكترونية" سوف تزول كل المصاعب و المشاكل الإدارية و التقنية و العملانية, لكن الواقع يشير إلى أمر مختلف بمعنى أن تطبيق الإدارة الالكترونية سيحتاج إلى تدقيق مستمر و متواصل لتأمين استمرار تقديم الخدمات بأفضل شكل ممكن مع الاستخدام الأمثل للوقت و المال و الجهد آخذين بعين الاعتبار وجود خطط بديلة أو خطّة طوارئ في حال تعثّر الإدارة الالكترونية في عملها لسبب من الأسباب أو لسلبية من السلبيات المحتملة لتطبيق الإدارة الالكترونية و هي بشكل عام ثلاث سلبيات رئيسية هي:


1- التجسس الالكتروني

من الطبيعي أنه عندما تعتمد إحدى الدول على نظام "الإدارية الالكترونية" فانّها ستحوّل أرشيفها إلى أرشيف الكتروني كما سبق و ذكرنا و هو ما يعرّضه لمخاطر كبيرة تكمن في التجسس على هذه الوثائق و كشفها و نقلها و حتى إتلافها لذلك فهناك مخاطر كبيرة من الناحية الأمنية على معلومات و وثائق و أرشيف الإدارة سواء المتعلقة بالأشخاص أو الشركات أو الإدارات أو حتى الدول.


2- زيادة التبعية

الاعتماد الكلي على تقنيات أجنبية للحفاظ على أمن معلوماتنا و تطبيقها على الشبكات الرسمية التابعة للدول العربية هو تعريض للأمن الوطني و القومي لهذه الدول للخطر و وضعه تحت سيطرة دول غربية بغض النظر عمّا اذا كانت هذه الدول عدوّة أم صديقة فالدول تتجسس على بعضها البعض بغض النظر عن نوع العلاقات بينها.


3- شلل الإدارة

إن التطبيق غير السوي و الدقيق لمفهوم و استراتيجية "الإدارة الالكترونية" و الانتقال دفعة واحدة من النمط التقليدي للإدارة إلى الإدارة الالكترونية دون اعتماد التسلسل و التدرج في الانتقال من شأنه أن يؤدي إلى شلل في وظائف الإدارة لأنه عندها نكون قد تخلّينا عن النمط التقليدي للإدارة و لم ننجز الإدارة الالكترونية بمفهومها الشامل.

تقنيات ونظم الإدارة الالكترونية[عدل]


بعض تقنيات الإدارة الالكترونية:

  • خدمات الويب.
  • المحمول.
  • إدارة المستندات الالكترونية.
  • إدارة علاقات العملاء.
  • المكتب الخلفي.
  • الذكاء الإداري.
  • الأرشفة.
  • إدارة الإنتاج.
  • تقدير سبل الأداء.
  • تعاون برامج الشركات.
  • الشبكة.
  • التخطيط.


وهناك العديد من الأنظمة اللازمة للإدارة الالكترونية:

  • أنظمة المتابعة الفورية وأنظمة الشراء الالكترونية.
  • أنظمة الخدمة المتكاملة.
  • نظم التعامل مع البيانات كبيرة الحجم.
  • النظم الخبيرة والذكية.


مراجع[عدل]

1. نظام المعلومات الإدارية/ الكاتب

الدكتور بشار يزيد الوليد_عمان:دار الراية،2009.

انظر أيضا[عدل]

الروابط الخارجية[عدل]

  • منتدى الحكومة الإلكترونية العالمية
  • منتدى جمعيات إلكترونية مخصصة لتحليل الاحتياجات المستقبلية للحكومة الإلكترونية في أوروبا
  • مقر منظمة مجتمع الإنترنت للمجموعة المسؤولة عن معايير البنية التحتية للإنترنت، بما في ذلك فرقة هندسة الإنترنت (IETF) ومجلس هندسة الانترنيت (IAB).