الحرب العثمانية الصفوية (1532–1555)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب العثمانية الصفوية (1532–1555)
جزء من الحروب العثمانية الصفوية
Sueleymanname nahcevan.jpg
منمنمة تصور مسيرة سليمان مع جيشه في ناخيتشيفان صيف 1554 في اعقاب نهاية الحرب العثمانية الصفوية.
التاريخ 940 - 963 هـ / 1532 - 1555 م[1]
الموقع العراق وأرمينيا وفارس
النتيجة معاهدة أماسيا
تغييرات
حدودية
أخذ العثمانيون بغداد وجنوب العراق وأطراف الفرات ودجلة وجزء من ساحل الخليج العربي.
المتحاربون
Flag of the Ottoman Empire (1453-1517).svg الدولة العثمانية Safavid Flag.png الصفويون
القادة
Flag of the Ottoman Caliphate (1793–1844).svg سليمان القانوني Safavid Flag.png طهماسب الأول
القوى
200,000 جندي
300 قطعة مدفعية

الحرب العثمانية الصفوية هي حرب بين الدولة العثمانية بقيادة السلطان سليمان القانوني والدولة الصفوية بقيادة الشاه طهماسب الأول استمرت الحرب ما بين أعوام 940 - 963 هـ / 1532 - 1555 م وانتهت بانتصار العثمانيين وتوقيع معاهدة آماسیه التي نصت على ضم العراق وتبريز إلى السلطنة العثمانية وتقاسم جورجيا وأرمينيا بين الدولتين الصفوية والعثمانية.

الحملة الاولى[عدل]

نتيجة قيام طهماسب باغتيال والى بغداد العثمانى وقيام فتنة في البلاد بتحالف والى بدليس مع الصفويين، صمم سليمان القانوني على حرب الصفويين. وما كانت الا ايام قليلة وخرج الصدر الاعظم إبراهيم باشا الفرنجي على رأس جيش عظيم بلغ 200 الف مقاتل في الحملة ضد الشاه. واستطاع إبراهيم باشا فتح العديد من القلاع مثل وان واريوان وتوج اعماله بدخول تبريز عاصمة الشاه. وفى سبتمبر 1535 وصل السلطان بنفسه لقيادة الجيش وفشل في اجبار طهماسب على الدخول معه في معركة. فلجأ سليمان إلى بغداد ففتحها وهربت منها الحاميه الصفويه وانتهت الحملة بفضل إبراهيم باشا باكتساح معظم أنحاء الدولة الصفوية.

الحملة الثانية[عدل]

قام سليمان بحملته الثانية سنة 1548 ولجأ طهماسب مرة أخرى إلى تجنب المواجهة وترك الجيش العثمانى ليواجه شتاء القوقاز بعد أن احرق أرمينيا. فاضطر سليمان إلى انهاء الحملة بمكاسب مؤقتة في تبريز وأرمينيا وجورجيا.

الحملة الثالثة[عدل]

قام السلطان سليمان بحملته الأخيرة سنة 1553 حيث استرجع ارضروم وعبر الفرات لكنه فشل مرة أخرى في اجبار الشاه على معركة فاصلة. شهدت هذه الحملة اعدام شاه زاد مصطفى ولى العهد نتيجة مكيدة رستم باشا الصدر الاعظم ومعه روكسلانا أو خرم زوجة السلطان.

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ياغي، إسماعيل أحمد (1415 هـ / 1995 م). الدولة العثمانية في التاريخ الأسلامي. الرياض: مكتبة العبيكان. صفحة 65. 


History template.gif هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.