رمز استجابة سريعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الرمز المربع)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رموز الاستجابة السريع لرابط موقع الويكيبيديا العربية.

رمز الاستجابة السريع أو الرمز المربّع (بالإنجليزي : Quick Response code أو QR code). وهو نوع من مصفوفة الشفرات الخيطية أو الباركود (أو ألرمز الثنائي الأبعاد) وكان أول استخدام له في تصميم صناعة السيارات. وفي الآونة الأخيرة، أنتشر هذا النظام خارج نطاق الصناعة بسبب سهولة القراءة بشكل سريع ونسبة التخزين العالية. يتكون الرمز من وحدات سوداء مرتبة على شكل مربع على خلفية بيضاء. يمكن أن تكون المعلومات المشفرة أي نوع من البيانات (على سبيل المثال، الأعداد الثنائية، الأرقام، أو رموز كانجي).[1]

تم ابتكاره من قبل شركة دنسو التابعة لشركة تويوتا وذلك في عام 1994 لتعقب المركبات أثناء عملية التصنيع،[2] رمز الاستجابة السريع أحد أكثر أنواع الباركود الثنائية الأبعاد. وقد تم تصميمه لفك شفرته بسرعة عالية.[3]

وقد كثر استخدام هذه التكنولوجيا في اليابان؛ وتعتبر المملكة المتحدة سابع أكبر مستهلك لرموز الاستجابة السريع.[4]

المعايير[عدل]

تركيبة رمز الاستجابة السريع، وإبراز العناصر الفنية
1-معلومات الإصدار
2-معلومات التنسیق
3- مفاتیح البیانات و مصحح الأخطاء
4-الأنماط المطلوبه
4.1 المکان
4.2- المحاذاه
4.3-التوقیت

هناك عدة معايير في الوثائق التي تغطي الخصائص الفيزيائية لرمز الاستجابة السريع :[5]

وهناك بعض الاختلافات في التنفيذ لهذه التطبيقات. فقد أنشأت شركة (NTT DoCoMo) - إن تي تي دوكومو (en)حكم الأمر الواقع للمعايير الفعلية لترميز عناوين URL، ومعلومات الاتصال، والعديد من أنواع البيانات.[7] ومشروع المصدر المفتوح "ZXing" يحتفظ بقائمة من رمز الاستجابة السريعة لأنواع من البيانات [8].

التصميم[عدل]

التخزين[عدل]

كمية البيانات التي يمكن تخزينها في رمز الاستجابة السريع يعتمد على كمية الأحرف أو الرموز والإصدار ومستوى تصحيح الخطأ. إن القيمة القصوى للنسخة 40 مع مستوى قدرة تصحيح الخطأ(L):[3][9]

إن طول الكلمات المشفرة هي 8 بت وباستخدام خوارزمية تصحيح الخطأ ريد سولومون (en)‏ مع أربعة مستويات تصحيح الخطأ. والمستوى الأعلى لتصحيح الخطأ يكون ذو قدرة أقل في التخزين.

وفي حين أن العدد الدقيق للأخطاء التي يمكن تصحيحها يعتمد على حجم الرمز وموقع الأخطاء، والجدول التالي يسرد القدرة على تصحيح الخطأ التقريبي على كل من المستويات الأربعة التالية :

عند المستوى(L) يمكن استعادة 7% من الكلمات المشفرة.
عند المستوى(M) يمكن استعادة 15% من الكلمات المشفرة.
عند المستوى(Q) يمكن استعادة 25% من الكلمات المشفرة.
عند المستوى(H) يمكن استعادة 30% من الكلمات المشفرة.

التشفير[عدل]

على الرغم من أن رمز الاستجابة السريع ليس شائعا، إلا أن هناك تطبيقات قليلة من تطبيقات نظام الأندرويد على سبيل المثال[10]، تدير التشفير وفك التشفير لرمز الاستجابة السريع باستخدام الخوارزمية (AES 128) الآمنة.[11]

تصحيح الخطأ[عدل]

من الممكن إنشاء رمز استجابة سريع فني على أعلى مستوى تصحيح للخطأ وستستمر بالمسح الصحيح ولكن تحتوي على أخطاء متعمدة لجعلها أكثر جاذبية للقراءة أو للعين البشرية، وكذلك دمج الألوان، الشعارات وميزات أخرى إلى قالب رمز الاستجابة السريع.[12][13]

الترخيص[عدل]

استخدام رموز الاستجابة السريع خالية من أي ترخيص. وتم نشر وتعريف رمز الاستجابة السريع كمعيار ISO. تمتلك شركة دينسو حقوق براءة الاختراع لرمز الاستجابة السريع، ولكنها اختارت عدم المطالبة بالحقوق.[5]

في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنح براءات اختراع رمز الاستجابة السريع US 5726435. في اليابان JP 2938338. في ألمانيا DE 69518098.(منح المكتب الأوروبي لبراءات الاختراع البراءة EP0672994 لشركة دينسو، ولكن دينسو "أممت" منح براءات الاختراع في ألمانيا).

يعتبر مصطلح QR code رمز الاستجابة السريع علامة مسجلة مسجلة لصالح شركة دينسو ويف المتحدة.[14]

اشكال أخرى[عدل]

مثال على رمز الاستجابة السريع المصغر

رمز الاستجابة السريع المصغر - Micro QR هو نسخة صغيرة من رمز الاستجابة السريع قياسي للتطبيقات مع قدرة أقل على التعامل مع المسح الواسع. هناك أشكال مختلفة من رموز لاستجابة السريعة المصغرة. يمكنها أن تحتفظ بأعلى من 35 حرفا رقمية.

رمز الاستجابة السريع القياسي - Standard QR هو رمز الاستجابة السريع قياسي للتطبيقات التي تملك القدرة على التعامل مع المسح الواسع. ويمكن للرمز الاستجابة السريع القياسي أن يحتوي على ما يصل إلى 7089 حرفا، ولكن ليس جميع قارءات رمز الاستجابة السريع يمكن أن تتقبل البيانات الكثيرة.

الاستعمالات[عدل]

لوحة الإعلانات مع رمز الاستجابة السريع

كان استخدام هذا النظام في البداية لتعقب قطع الغيار في صناعة السيارات، أما الآن (في 2011) فإن استخداماته أصبحت في مجالات واسعة من التطبيقات، مثل التتبع التجارية، تذاكر النقل والترفيه، تسويق المنتجات وتعريف أسعار المنتجات. والكثير من هذه التطبيقات تستهدف مستخدمي الهاتف المحمول (عن طريق خاصية وسم المحمول (en)‏). ويمكن للمستخدمين الحصول على النصوص، إضافة بطاقات تعريف الاتصال (vCard) إلى أجهزتهم، فتح معرف الموارد الموحد (URI)، أو إنشاء بريد إلكتروني أو رسالة نصية بعد التقاط مسح لرمز الاستجابة السريع. وبإمكان المستخدم توليد وطباعة رموز الاستجابة السريع للآخرين ويتم استخدامها ومسحها من خلال زيارة واحدة من العديد من مواقع أو تطبيقات توليد رموز الاستجابة السريعة المدفوعة أو المجانية. لدى جوجل واجهات تطبيقية (API) شهيرة لتوليد رموز الاستجابة السريعة،[15] ويمكن العثور على هذه التطبيقات على أجهزة الهاتف الذكي.[16]

قد تظهر رموز الاستجابة السريعة التي تخزن العناوين البريدية وعناوين الإنترنت (URL) في المجلات وعلى اللافتات، في الحافلات، على بطاقات العمل، أو على أي وسيط يحتاج المستخدم حصول المعلومات منه. والمستخدمين الذين يحملون هاتف بالكاميرا ومجهزة بتطبيق قارئ تصحيح يمكنهم مسح لصورة رمز الاستجابة السريعة لعرض النص، معلومات الاتصال، الاتصال بشبكة لاسلكية، أو فتح صفحة الويب في متصفح الهاتف المحمول.ويطلق على هذا العمل لربط العالم المادي بروابط الكائنات.

  • في نظام تشغيل غوغل أندرويد للهولتف الذكية يمكن استخدام رموز الاستجابة السريع سواء عن طريق التطبيق (Google Goggles) نظارات غوغل أو باستخدام طرف ثالث كماسحات الباركود مثل ZXing أو Kaywa. يدعم المتصفح إعادة توجيه معرف الموارد الموحد (URI)، والتي تسمح لرموز الاستجابة السريع بإرسال البيانات الوصفية - ميتاداتا إلى التطبيقات الموجودة على الجهاز.
  • نظام تشغيل سيمبيان لنوكيا يوجد تطبيق ماسح الباركود الذي يمكن قراءة رموز الاستجابة السريع.[17]
  • نظام التشغيل مايمو يوجد تطبيق ماسح الباركود mbarcode كماسح ضوئي لقراءة رموز الاستجابة السريع.[18]
  • نظام تشغيل أبل iOS لا يحتوي على قارئ، ولكن يوجد أكثر من خمسين تطبيق مدفوع ومجاني متوفرة بخاصية المسح الضوئي وربط URI.
  • أجهزة بلاك بيري، يمكن لتطبيق App World المسح الضوئي لرموز الاستجابة السريع، وتحميل أي عنوان ويب معترف به على متصفح الجهاز.
  • نظام التشغيل ويندوز فون 7.5 قادرة على المسح الضوئي لرموز الاستجابة السريع من خلال تطبيق البحث بينغ.

زاد استخدام رمز الاستجابة السريع في الولايات المتحدة.[بحاجة لمصدر] وفقا لدراسة واحدة خلال شهر يونيو 2011، 14 مليون شخص أستخدم رمز الاستجابة السريع أو الباركود. 58% منهم أستخدمو رمز الاستجابة السريع أو الباركود من منازلهم، بينما 39% أستخدموها من متاجر البيع بالتجزئة؛ وتتراوح أعمار 53% من هؤلاء بين 18 و 34.[19]

في حين أن اعتماد بعض الأسواق على رمز الاستجابة السريع كان بطيئا عند البداية (وخاصة في أسواق مثل الولايات المتحدة، حيث المعايير المتنافسة مثل مصفوفة البيانات موجودة)، ألا أن التكنولوجيا اكتسبت الجاذبة في سوق الهواتف الذكية.

المخاطر[عدل]

رموز الاستجابة السريعة الضارة المشتركة مع القارئات الغير محصنة تضع محتويات للكمبيوتر وخصوصية المستخدم بخطر. والغامضة منها والمتعمدة تضغط محتوياتها وتستهدف البشر.[20] يتم تصميمها بسهولة ويمكن اضافتها على رموز مشروعة.[21] أذونات القارئ كثيرة على الهاتف الذكي قد تسمح باستخدام الكاميرا ،الوصول الكامل إلى الإنترنت، قراءة / كتابة بيانات الاتصال، ونظام تحديد المواقع العالمي- GPS، وقراءة تاريخ المتصفح، قراءة / كتابة التخزين القرص الصلب، وتغيرات النظام العالمي.[22][23][24]

وتشمل المخاطر ربط المواقع الخطرة مع مستغلات المتصفح، وتمكين الميكروفون/الكاميرا/GPS ومن ثم تغذي تلك البيانات ملقم بعيد، وتحليل البيانات الحساسة (كلمات السر، والملفات، والاتصالات، والمعاملات)،[25] وإرسال البريد الإلكتروني/الرسائل القصيرة (SMS)/رسائل (IM) أو رزم(DDOS) كجزء من البوتنت (Botnet) وتخريب الإعدادات الخاصة، وسرقة الهوية،[26] وحتى التي تحتوي برامج ضارة منطقية نفسها مثل الجافا سكريبت[27] أو فيروس.[28][29] وتكون الأحداث في الخفاء عندما يرى المستخدم فقط القارئ يفتح صفحة الويب الغير مؤذية.[30]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "QR Code features". Denso-Wave. اطلع عليه بتاريخ 03-10-2011. 
  2. ^ Davis، Phillip (September 21, 2011). "How to Reach Your Mobile Customer Using QR Codes". SocialMediaToday.com. اطلع عليه بتاريخ September 21, 2011. 
  3. ^ أ ب "QR Code – About 2D Code". Denso-Wave. اطلع عليه بتاريخ 03-11-2011. 
  4. ^ Williams، Oliver (2011-03-08). "Why isn't everyone using QR codes?". iMediaConnection.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-17. 
  5. ^ أ ب "QR Code Standardization". QR Code.com. Denso-wave.com. اطلع عليه بتاريخ 23 April 2009. 
  6. ^ "AIM Global Online Store". Aimglobal.org. اطلع عليه بتاريخ 23 April 2009. 
  7. ^ "Synchronization with Native Applications". NTT DoCoMo. اطلع عليه بتاريخ 17 February 2009. 
  8. ^ "Barcode Contents". zxing – A rough guide to standard encoding of information in barcodes. اطلع عليه بتاريخ 17 February 2009. 
  9. ^ "Version and Maximum capacity table". Denso-Wave. 
  10. ^ "QR Droid". Google. 19 Aug 11. اطلع عليه بتاريخ 05 Sep 11. 
  11. ^ "Encrypted QR codes". QR Droid. 13 Jul 11. اطلع عليه بتاريخ 05 Sep 11. 
  12. ^ Orli Sharaby (2010-10-18). "Form Meets Function: Extreme Makeover QR Code Edition". اطلع عليه بتاريخ 2011-07-29. 
  13. ^ Hamilton Chan (2011-04-18). "HOW TO: Make Your QR Codes More Beautiful". اطلع عليه بتاريخ 2011-07-29. 
  14. ^ "QR Code.com". Denso-wave.com. 6 November 2003. اطلع عليه بتاريخ 23 April 2009. 
  15. ^ "Google Chart Tools". 
  16. ^ "QR Code Readers for iPhone, Android, Blackberry and Windows Phone 7". 
  17. ^ "Nokia Europe - Nokia N80 - Support". 
  18. ^ "package overview for mbarcode". Maemo.org. اطلع عليه بتاريخ 28 July 2010. 
  19. ^ August 16, 2011 http://www.internetretailing.net/2011/08/14m-americans-scanned-qr-and-bar-codes-with-their-mobiles-in-june-2011/
  20. ^ "A QR Code tells a much bigger story than a barcode". Troy Media. 21 Jun 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  21. ^ "Malicious Images: What's a QR Code". SANS Technology Institute. 3 Aug 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  22. ^ "Barcode Scanner". Google. 1 Jun 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  23. ^ "QR Droid". Google. 19 Aug 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  24. ^ "ScanLife Barcode Reader". Google. 24 May 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  25. ^ "Consumer Alert: QR Code Safety". Better Business Bureau. 23 Jun 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  26. ^ "AVG Cautions: Beware of Malicious QR Codes". PC World. 28 Jun 11. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 11. 
  27. ^ "EvilQR – When QRCode goes bad". AppSec-Labs Blog. 14 Aug 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 2011. 
  28. ^ "QR Codes: A Recipe for a Mobile Malware Tsunami". Cyveillance, Inc. 20 Oct 2010. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 2011. 
  29. ^ QR Codes hold up to 2.9 KB whereas the smallest known computer virus is about one-tenth that size "The Smallest Virus I Could Manage". Virus Labs and Distribution. 1995. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 2011. 
  30. ^ "Beware of Malicious QR Codes". ABC. 8 Jun 2011. اطلع عليه بتاريخ 31 Aug 2011. 

وصلات خارجية[عدل]