الزراعة في السنغال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السنغال تقع ضمن منطقة الساحل المعرضة للجفاف، مع عدم انتظام هطول الأمطار والتربة الفقيرة عموما. مع نحو 5 في المئة فقط من الأراضي المروية، والسنغال ما زالت تعتمد على الزراعة البعلية، والتي تحتل حوالي 75 في المئة من القوى العاملة. على الرغم من وجود مجموعة واسعة نسبيا من الإنتاج الزراعي، فإن غالبية المزارعين ينتجون لتلبية احتياجات الكفاف. الإنتاج يتعرض للجفاف والآفات والتهديدات مثل الجراد والطيور وذباب الفاكهة، والذباب الأبيض. الدخن والأرز، والذرة، والذرة الرفيعة والمحاصيل الغذائية الرئيسية التي تزرع في السنغال. السنغال هي مستورد صاف للغذاء، وخاصة بالنسبة للأرز، وهو ما يمثل تقريبا 75 في المئة من واردات الحبوب. الفول السوداني، وقصب السكر والقطن والمحاصيل النقدية الهامة، وتشكيلة واسعة من الفواكه والخضروات التي تزرع في الأسواق المحلية وأسواق التصدير. في عام 2006 ارتفعت صادرات الصمغ العربية إلى 280 مليون دولار، مما يجعلها بعيدة عن الصادرات الزراعية الرائدة. الفاصوليا الخضراء والطماطم الصناعية، والطماطم والبطيخ والمانجو والسنغال والنقدية لأهم المحاصيل الزراعية النباتية. منطقة كازامانس، معزولة عن بقية السنغال وغامبيا، والمهم هو الزراعة المنتجة للمنطقة، ولكن من دون وصلات النقل أو البنية التحتية لتحسين قدرتها.

على الرغم من عدم وجود التحديث للصيد الحرفي، وقطاع صيد الأسماك فانه لا يزال المورد الاقتصادي الرئيسي في السنغال ورئيسيا للنقد الأجنبي. قطاعات الثروة الحيوانية والدواجن متخلفة نسبيا، لها قدرة على التطوير والتحديث والنمو. السنغال تستورد معظم الحليب ومنتجات الألبان. وهي تحول دون القطاع بسبب انخفاض الإنتاج والاستثمارات محدودة. إمكانات إنتاج الحيوانات والمنتجات الحرجية عالية ومتنوعة، إذا نظمت الزراعة بشكل جيد، فانه يعود بالفائدة على المزارعين الفقراء في المناطق الريفية. على الرغم من تأثر القطاع الزراعي من خلال غزو الجراد في عام 2004، واستعادتها، ويتوقع الإنتاج الزراعي الإجمالي بنسبة 6 في المائة في 2006 و5 في المئة في عام 2007.

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.