الكدمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Bruise
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع الكدمة
Bruises from a ladder fall

ت.د.أ.-10 S00.-S90., T14.0
ق.ب.الأمراض 31998

إن الكدمة (bruise)‏، تسمى أيضًا كدم (contusion)‏، هي نوع من ورم دموي (hematoma)‏ في الأنسجة[1] ‏يتم فيه تمزق الأنابيب الشعرية (capillaries)‏ ويتم أحيانًا تمزق الأوردة (venule) بسبب (Physical trauma) ‏رضّة (trauma)‏، مما يتيح للدم (blood)‏ إمكانية التسرب إلى الأنسجة الداخلية المحيطة. يمكن للكدمات أن تشمل شعيرات دموية بمستوى الجلد (skin‏) أو نسيج تحت الجلد (subcutaneous tissue)‏ أو عضلات (muscle)‏ أو عظام (bone). يمكن تسمية الكدمة أيضًا وفقًا لطول قطرها (diameter)‏ باسم حبرة (petechia)‏ (أقل من 3 مم) أو فرفرية (purpura)‏ (3 مم إلى 1 سم) أو كدمة (ecchymosis)‏ (1 إلى 3 سم)، على الرغم من أن هذه المصطلحات قد تشير أيضًا إلى نزيف داخلي‏ (internal bleeding)‏ لم تتسبب فيه رضة.

ونظرًا لأن الكدمة نوع من الأورام الدموية، فإنها دائمًا نتيجة لنزيف داخلي في الأنسجة الداخلية، حيث تبدأ دائمًا بحدوث رضة غير حادة (blunt trauma)‏، التي تحدث ضررًا من خلال قوى انضغاط جسدي (physical compression)‏ وقوى تباطؤ. قد تحدث الرضة الكافية لإحداث كدمات بسبب مجموعة من المواقف المختلفة بما في ذلك الحوادث أو السقوط أو الجراحات. يمكن أن تؤدي حالات مرضية مثل الصفائح (platelet)‏ غير الكافية أو التي لا تؤدي وظائفها بشكل جيد أو معاوز التخثر (coagulation)‏ الأخرى أو الاضطرابات الوريدية، مثل الإحصار الوريدي المرتبط بحالات الحساسية[2] (allergies)‏ الشديدة إلى تكون الكدمات في مواقف لا تحدث فيها عادة برضة صغيرة فقط. إذا كانت الكدمة كافية لخرق الجلد والسماح بنزيف الدم من الأنسجة الخلالية، فإن الجرح ليس كدمة بل مجموعة مختلفة من حالات النزف تسمى نزيف (bleeding)‏، على الرغم من أن مثل هذه الإصابات قد تصاحبها حالات تكدّم في أماكن أخرى.[3]

تُحدث الكدمات في الغالب ألمًا، مع ذلك قد لا تسبب الكدمات بمفردها خطورة في العادة. أحيانًا بعض الكدمات تكون خطيرة، حيث تؤدي إلى أشكال من الأورام الدموية التي قد تشكل تهديدًا للحياة ، مثل عندما تكون مرتبطة بإصابات خطيرة، تشمل كسورًا ونزيفًا داخليًا أكثر شدة. تعتمد احتمالية وشدة التكدّم على العديد من العوامل، منها نوع الأنسجة المصابة ودرجة سلامتها. يمكن التعرف على حالات الكدمات الصغيرة في الأشخاص ذوي لون البشرة الفاتح حيث تظهر في شكل أزرق أو أرجواني مميز (يوصف اصطلاحيًا باسم "الأسود والأزرق") على مدار الأيام التي تلي الإصابة.

آلية الكدمة[عدل]

يتسبب الألم المتزايد على الكدمة في انفجار الشعيرات أسفل الجلد، حيث يترشح الدم ويتجلط. وبمرور الوقت، يتسرب الدم إلى الأنسجة المحيطة، حيث يتسبب ذلك في قتامة الكدمة وانتشارها. تستشعر النهايات العصبية ضمن النسيج المصاب ضغطًا متزايدًا، والذي يمكن الشعور به، تبعًا للموضع أو الشدة، كألم أو ضغط أو غياب الأعراض. تطلق بطانة (endothelium) الشعيرة المتضررة بطائن (endothelin)‏، هرمون (hormone)‏ الذي يسبب تضيق الوعاء الدموي (narrowing of the blood vessel)‏ لتقليل النزيف. بمجرد تمزق البطانة، يتم كشف عامل فون ويليبراند (von Willebrand factor)‏ ويبدأ في التخثر (coagulation)‏، حيث يعمل على تكوين جلطة (clot)‏ مؤقتة لسد الجرح ويؤدي بدوره في النهاية إلى شفاء النسيج العادي.

في هذا التوقيت، قد يتغير لون الكدمات الكبيرة نتيجة لتحطم هيموجلوبين بروتين (hemoglobin) ‏من خلايا الدم الحمراء المتسربة في الحيز الخارجي للخلية. تظهر الألوان المميّزة للكدمات نتيجة لـ البلعمة (phagocytosis)‏ والتفسخ التسلسلي للهيموجلوبين بروتين إلى بِيلِيفيرْدين (biliverdin)‏ إلى بيليروبين (bilirubin)‏ إلى هيموسيديرين (hemosiderin)‏، حيث ينتح الهيموجلوبين بروتين لونًا أزرق مائلاً إلى الأحمر وينتج بِيلِيفيرْدين لونًا أحمر وينتج بيليروبين لونًا أصفر وينتج هيموسيديرين لونًا بنيًا ذهبيًا.[3] بمجرد أن يتم التخلص من هذه المنتجات من المنطقة، تختفي الكدمة. قد يتم في الغالب شفاء الضرر الكائن في الأنسجة الدفينة بفترة طويلة قبل أن تكتمل هذه العملية.

حجم الكدمات وشكلها[عدل]

قد تتوافق أشكال الكدمات بشكل مباشر مع الآلة المسببة للجرح أو يتم تغييرها بواسطة عوامل إضافية. تبرز الكدمات في الغالب بشكل أكبر مع مرور الوقت، بحيث تتخذ حجمًا وورمًا إضافيًا. يسمى التكدم الذي يظهر في موضع مختلف عن الواقع عليه التأثير المباشر بـ تكدم منبذ (ectopic bruising)‏ والذي يحدث عند تهدل الأنسجة بموضع الإصابة، بحيث تسمح للدم بالمرور أسفل الجلد إلى موضع آخر بفعل الجاذبية‏ أو بفعل قوى أخرى، مثل العين السوداء.

عوامل عامة تعمل على تغيير حجم الكدمات وشكلها[عدل]

الكدمة التي يسببها درابزين، تمامًا مثل الألعاب الرياضية القاسية
  • حالة النسيج ونوعه: في الأنسجة الرخوة، يحدث التكدّم لمنطقة أكبر عما يحدث في الأنسجة القوية نتيجة لسهولة اندفاع الدم في الأنسجة الرخوية.
  • السن:‏ أنسجة الجلد الهرِم والأنسجة الأخرى هي في الغالب رفيعة وأقل مرونة وبالتالي فهي أكثر عرضة للتكدم.
  • الجنس: يحدث التكدّم أكثر في الإناث بسبب دهن تحت الجلد (subcutaneous fat).
  • لون البشرة: على الرغم من نفس الحجم، فإن الكدمات تكون بارزة وظاهرة أكثر في البشرة ذات اللون الأبيض أكثر.
  • الأمراض: يمكن لأمراض التخثر (Coagulation)‏ والصفائح (platelet)‏ والأوعية الدموية أو أمراض العجز أن تزيد من التجمد بسبب النزيف المتزايد.
  • الموضع: تسبب الوعائية الشديدة في نزيف أكثر.
  • القوى:‏ قوى الضرب الشديدة قد تتسبب في نزيف أكبر.
  • العوامل الوراثية:‏، بالرغم من وجود عوامل تخثر عادية كاملة، فإن ذوي الشعر الأحمر (redheads)‏ قد يتعرضون للكدمات بشكل أكثر، على الرغم من أن ذلك يرجع إلى إمكانية الظهور العالية بالنسبة للبشرة الأكثر بياضًا المصابة بشكل عام.[4]

شدة الكدمات[عدل]

يمكن قياس شدة الكدمات بدرجات تتراوح من 0 إلى 5 لتصنيف شدة الإصابة وخطرها[بحاجة لمصدر]

درجة ضرر الكدمة
درجة الضرر مستوى الشدة الملاحظات
0 كدمة خفيفة لا يوجد ضرر
1 أقل من كدمة متوسطة ضرر بسيط
2 كدمة متوسطة ضرر عادي
3 كدمة خطيرة خطيرة
4 كدمة خطيرة جدًا خطيرة
5 كدمة حرجة خطر الموت

يتم تحديد درجة الضرر من خلال مدى الكسور وشدتها على الأعضاء والأنسجة مسببةً التكدّم، ومن ناحية أخرى تعتمد على عدة عوامل. على سبيل المثال، (Muscle contraction)‏ تتعرض العضلات المنقبضة (contracted)‏ للكدمات بشدة أكثر، وأيضًا الأنسجة المقبوضة بشدة في مقابل العظم الدفين. تتنوع شعيرات (Capillaries)‏ في القوة والصلابة والشدة، والتي تختلف بدورها وفقًا للسن والظروف الصحية.

يسمى نظام ترتيب شدة كدمة بديلة بـ "مقياس حدة تشين" (Chien Intensity Scale) حيث تنمو هذه التسمية بشكل بطيء في بعض دوائر البحث. على الرغم من عدم استخدامه على نطاق واسع، إلا أن هذا النظام يستخدم من قِبل بعض المعاهد من بينها معهد راين ماكي البحثي التذكاري (Ryan Mackey Memorial Research Institute) ومركز سيدني الطبي (Sydney Medical Center).

كدمات خفيفة[عدل]

تتسبب المستويات الضعيفة للقوى المسببة للضرر في كدمات صغيرة وتسبب في شعور الفرد بشكل عام بـ ألم بشكل مباشر. تزيد التصادمات المتكررة من سوء حالة الكدمات، فضلًا عن زيادة مستوى الضرر. تُشفى الكدمات الخفيفة تقريبًا في غضون اسبوعين، على الرغم من تأثر مدة الشفاء بمدى شدة الألم وطرق العلاج التي يقوم بها الفرد؛[5] وبشكل عام، فإن الكدمات الشديدة والأكثر غورًا تأخذ وقتًا طويلًا حتى يتم الشفاء منها.

الكدمات الشديدة بالمقارنة مع المتوسطة[عدل]

قد يكون التكدّم الشديد (درجة الضرر من 2 إلى 3) خطيرًا أو يتسبب في مضاعفات خطيرة. قد يتسبب ذلك في نزيف وسائل متزايد بحيث يتجمّع ليسبب ورمًا شديدًا ومتقلبًا أو ورم دموي كبيرٍا. حيث من المحتمل أن يتسبب ذلك في متلازمة الحيز حيث يقطع الورم انسياب الدم إلى الأنسجة. قد تتسبب الرضة المتسببة في الكدمة أيضًا في ضرر آخر شديد أو قد يكون مميتًا على الأعضاء الداخلية. على سبيل المثال، قد تتسبب التأثيرات الواقعة على الرأس في نزيف إصابة دماغية رضية: (traumatic brain injury)‏ وتكدم وورم كبير للدماغ مع احتمالية أن يتسبب في ارتجاج وغيبوبةوموت. قد يتطور علاج الكدمة الدماغية إلى إجراء جراحة طارئة لتخفيف من حدة الضغط على الدماغ.

قد يتسبب الضرر المسبب للتكدّم أيضًا في تكسر العظام كسر‏ أو في شدّ الأوتار أو العضلات إجهاد أو في التواء الأربطة‏ أو في تضرر الأنسجة الأخرى. قد تظهر أعراض وعلامات هذه الإصابات في البداية على المصابين بحالات تكدّم بسيطة. قد توحي حالات التكدم البطنية أو الإصابات الشديدة التي تسبب صعوبة في تحريك طرفِ ما أو الشعور بسائل تحت الجلد بإصابة خطيرة تهدد الحياة وتتطلب انتباه الطبيب.

العلاج[عدل]

تعتبر طريقة العلاج بالنسبة للكدمات الخفيفة بسيطة وقد تشمل رايس‏ (راحة وثلجًا وضغطًا وانتفاخًا في الجلد) ومسكنات للآلام (على وجه الخصوص مضادات التهاب لاستيرويدية (NSAIDs)‏ ومع تقدم العلاج، يتطلب إجراء تمارين تمديد خفيفة. على وجه الخصوص، فإن الاستعمال الفوري للثلج أثناء رفع المنطقة قد يقلل أو يمنع الورم بالمنطقة أو يمنع الورم بالكامل عن طريق الحد من سريان الدم إلى المنطقة بحيث يؤدي إلى منع النزيف الداخلي. تعتبر الراحة وتجنب الإصابة عوامل مهمة لسرعة الشفاء. قد يسرع استعمال كريم مسكن يحتوي على حامض عديد السكاريد المخاطي (على سبيل المثال، هيرودويد (Hirudoid)‏) من عملية الشفاء.

وحسب نظرية التحكم في مدخل الألم (gate control theory of pain‏‏) فإن التدليك الخفيف جدًا على المنطقة المصابة واستعمال الحرارة قد يُثير تدفق الدم ويخفف الشعور بالألم، بالرغم من أن التسبب في ألم زائد قد يكون إشارة إلى أن التدليك أدى إلى تفاقم الإصابة.[6] بالنسبة لمعظم الجروح، فإنه لا ينبغي استعمال هذه الأساليب إلا بعد مرور ثلاثة أيام من بداية حدوث الإصابة للتأكد من توقف كافة أشكال النزيف، لأنه بالرغم من تدفق الدم المتزايد سيسمح بمزيد من عوامل الشفاء أن تتجمع في المنطقة وتشجع عملية النزح، إذا ما استمرت الإصابة في النزيف سيسمح ذلك بمزيد من الدم أن يسيل خارج الجرح ويتسبب في تفاقم حالة الكدمة.

كعلامة طبية[عدل]

قد تظهر الكدمات على المرضى الذين يعانون من اضطرابات في الصفائح (platelet)‏ أو التخثر (coagulation). قد يظهر التكدّم غير المبرر كعلامة تحذير على انتهاك الطفل أو انتهاك منزلي أو مشاكل طبية خطيرة مثل لُوكِيميَا (leukemia)‏أو عدوى (meningococcus)‏ (التهاب السحايا) (meningoccocal)‏. قد يكون التكدّم غير المبرر إشارة أيضًا إلى النزيف الداخلي أو إلى أنواع معيّنة السرطان. قد يتسبب العلاج طويل الأمد باستعمال قشراني سكري في حدوث التكدّم بسهولة. قد يوحي التكدّم الذي يظهر حول السرة (زر البطن) ذات ألم بطني شديد بوجود التهاب البنكرياس (pancreatitis). قد تسبب اضطرابات الأنسجة الضامة مثل مُتَلاَزِمَةُ إيلَر-دانلوس (Ehlers-Danlos Syndrome) في تكدم سهل نسبيًا أو عفوي بعض الشيء وفقًا لشدته.

أثناء التشريح (autopsy)‏، فإن الكدمات المصاحبة لـ عمليات الكشط (abrasions) تشير إلى أن عمليات الكشط التي تحدث أثناء حياة الشخص، تختلف عن تلك التي تحدث بعد الموت.

كعلاج[عدل]

استخدم الطب الشعبي، التي يشمل العلاجات القديمة في مصر واليونان والكلتيين والأتراك وأهل السلفا وشعب المايا وشعب الآزتيك والصينيين، التكدّم كطريقة علاج لبعض أنواع المشاكل الصحية. حيث تنوعت طرق العلاج بشكل واسع لتشمل الحجامة والكشط واللطم. الحجامة بالنار (Fire cupping) تستخدم الامتصاص الذي يسبب التكدّم للمرضى. الحك، (جوا شا (Gua Sha)‏)، يستخدم أداة يدوية صغيرة ذات حافة مستديرة لحك فروة الرأس أو الجلد بلطف. اللطم، (علاج-باي دا) (Pai-Da Therapy)‏ هو علاج يتم تنفيذه باستخدام اثنين إلى خمسة أصابع أو اليد بالكامل عادة ما يرتكز في الغالب على المفاصل مثل الأكتاف أو المرافق أو الركبتين أو الرسغين أو الكواحل. بالنسبة إلى الأشخاص الأصحاء فإن هذه الطرق التي يتم تطبيقها على الجزء الصحيح من الجلد ينبغي أن تتسبب في احمراره إلا أن هذا الاحمرار سيختفي في غضون دقائق أو ساعات. بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون من ألم أو وجع أو خشونة، فإن نفس الطريقة ستتسبب في التكدّم أو ظهور بثرات دموية تستمر لأيام. يتم تكرار جميع طرق العلاج هذه من قِبل الطبيب الممارس أو المريض نفسه على مدار عدة أيام أو أسابيع.[بحاجة لمصدر]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ contusion في معجم دورلاند الطبي
  2. ^ Turley، Lois (2004-03-10). [<a href="http://www.allergynursing.com/questions3/shiners.html">http://www.allergynursing.com/questions3/shiners.html</a> "Shiners-dark circles & swollen eyes"]. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-08. 
  3. ^ أ ب Kumar, Vinay; Abbas, Abul K.; Fausto, Nelson; & Mitchell, Richard N. (2007). Robbins Basic Pathology (8th ed.). Saunders Elsevier. p. 86 ISBN 978-1-4160-2973-1
  4. ^ Liem، Edwin B.؛ Hollensead، Sandra C.؛ Joiner، Teresa V.؛ Sessler، Daniel I. (2006). "Women with Red Hair Report a Slightly Increased Rate of Bruising but Have Normal Coagulation Tests". Anesthesia & Analgesia 102 (1): 313–8. doi:10.1213/01.ANE.0000180769.51576.CD. PMC 1351323. PMID 16368849. 
  5. ^ Voorhees، Benjamin W. (2007-08-31). [<a href="http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/presentations/100207_3.htm">http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/presentations/100207_3.htm</a> "Medical Encyclopedia - Bruise healing"]. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-09. 
  6. ^ [<a href="http://www.webmd.com/hw/skin_wounds/aa61479.asp">http://www.webmd.com/hw/skin_wounds/aa61479.asp</a> "WebMD article on bruising"]. 

وصلات خارجية[عدل]

قالب:General injuries قالب:Hemodynamics