بينيدتو كروتشه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بينيديتو كروتشه

بينيديتو كروتشه (1866 - 1956) فيلسوف إيطالي من أتباع المدرسة الهيغلية الجديدة (أنظر الهيغلية الجديدة) وأستاذ بنابولي (1902-1920)، وقد ظهر كروتشه قرب نهاية القرن التاسع عشر بنقد للنظريات الفلسفية والاقتصادية للماركسية.

فلسفته[عدل]

فلسفة كروتشه هي فلسفة المثالية المطلقة. ومذهبه الفلسفي يضع أربع درجات في "هبوط عالم الروح" وهي الدرجة الجمالية (تجسد الروح الفرد)، والدرجة المنطقية (مجال العام). والدرجة الاقتصادية (مجال المصلحة الخاصة) والدرجة الأخلاقية (مجال المصلحة العامة).

وكان لنظرية كروتشه الجمالية تأثير بالغ على النقد الفني البورجوازي. فقد عارض الفن باعتباره معرفة حدسية بالفردي المتجسد في الصور الحسية بالاستدلال العقلي، باعتباره عملية عقلية لمعرفة العام. ويسعى مذهب كروتشه الأخلاقي إلى إخفاء الأساس الاجتماعي والطبيعة الطبقية للأخلاقيات. وتروج فلسفته الأخلاقية لمبدأ إخضاع الفرد للـ"كلي" أي إخضاع الفرد للنظام الاستغلالي السائد. وكان كروتشه ايديولوجيا بارزا وزعيما سياسيا للبورجوازية الليبرالية الإيطالية وكان خصما للفاشية.

وھو خیر من یمثل النزعة التعبيرية في فلسفة الجمال إذ یرى أن الجمال في التعبير، وعنده الفكر أربعة أنواع

  1. الحدس أو التصور الصادق
  2. عملیة الإدراك : – أي الحدس والإدراك – یمثلان الجانب النظري للفكر ویقابلھ الجانب العملي وھي :
  3. الإرادة الفردیة
  4. الإرادة الجماعیة ٠[1]

أهم مولفاته "فلسفة الروح" (1902-1917).

مراجع وحواشي[عدل]

  1. ^ * تلخیص كتاب النقد الأدبي الحدیث. للمؤلف الدكتور محمد غنیمي ھلال. تلخیص عبد الله أحمد الباكري. أسس الجمال الفلسفیة للنقد الحدیث. حيث يقول ان عند كروتشة الفكر في حالة نتاجه الفني عن طریق الحدس یخلق الجمال بالتعبیر ولیس له مصدر سوى الفكر عن طریق الحدس. * وأساس النقد عند كروتشه ھو عاطفة الشاعر في شكلھا التي ظھرت فیه، إذ العاطفة لا معنى لھا إلا في الشكل التي ظھرت فیه. * ویرى كروتشه أن الفن لیس محاكاة للطبیعة بل ھو خلق مستقل عنھا فلا جمال ولا قبح في موضوع الفن فھو یصف الخیر ویصف الشر ووصفه جمیل في كلتا الحالتین ٠ * وفي الحق یبدو الفیلسوف كروتشه فریداً في نقده الجمالي فھو ضد التفریق بین اللفظ والمعنى والشكل والمضمون، ویرى القیمة كلھا في التعبیر والأسلوب على أنه لا یرید بالصنعة والشكل أن یكون العمل الأدبي مصطنعاً ولكنه یھتم بصدق الفنان وصدوره في تجربته عن ذات نفسه ٠* ویقرر كروتشه أن العمل الفني مصدره قوة الحدس التعبیري الذي ھو قوة فكریة والعمل الفني خلق حر.