تحرير باريس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 48°52′25″N 2°17′47″E / 48.8735°N 2.29642°E / 48.8735; 2.29642

صورة لقوات الكفاح الفرنسية بعد تحرير باريس في 26 اغسطس 1944

تحرير باريس (تعرف أيضاً بمعركة باريس) حدث مهم في تاريخ الحرب العالمية الثانية تم في الفترة من 19 أغسطس 1944 إلى 25 أغسطس حيث استسلمت القوات الألمانية المحتلة لباريس، وتعد آخر المعارك في حملة نورماندي والنقلة التي جعلت غزو الحلفاء في عملية أوفرلورد ينتقل إلى الهجوم المباشر على الجبهة. فقد كانت عاصمة فرنسا تحت إدارة ألمانيا النازية منذ كومبياني الثانية في يونيو 1940، عندما احتلت ألمانيا شمال وغرب فرنسا وعندما أقيمت حكومة فيشي الدمية واتخذت من مدينة فيشي عاصمة لها.

كانت معركة التحرير ثورة من قبل المقاومة الفرنسية ضد التجمع الألماني في باريس. في 24 أغسطس تلقت قوات المقاومة الداخلية الفرنسية دعماً من جيش التحرير الفرنسي الحر، ومن قطاع المشاة الرابع بالولايات المتحدة في اليوم التالي. تطورت الثورة إلى حرب مدن تفتح النيران على الألمان وقناصة الميليس باستخدام السواتر والبنادق الآلية والدبابات، حتى الاستسلام الألماني في 25 أغسطس.

حددت تلك المعركة نهاية عملية أوفرلورد، وتحرير الحلفاء لفرنسا وإعادة الجمهورية الفرنسية، ونفي حكومة فيشي إلى سيجمارينجن في ألمانيا.

بداية الغزو[عدل]

بدأ غزو الحلفاء في صباح 6 يونيو سنة 1944 حينما أخذو ينزلون جمودهم على الساحل الشمالي الفرنسي بين شربورج و الهافر و قد قامت بريطانيا بصنع مرفآن صناعيان هائلان و تم نقله عبر القنال الإنجليزي و تم جمع أجزاؤهما على رقعة من الشاطئ الفرنسي و قد إتجه الحلفاء نحو الأرون بإتجاه باريس و نحو شمال كونتنتين بإتجاه قلعة شاربورغ.

و قد كان الحلفاء يسيطرون على البحر و قد بدأ الحلفاء عملية الغزو بإرسالهم جوا قوات كبيرة من الجنود المدربين و هذا أمكنهم من أن ينتزعوا في وقت قصير رقعة من أرض الساحل حيث إتخذوها قاعدة بحرية ثم وجهوا اهتمامهم إلى انتزاع شربوج و كاين من حوزة القوات الألمانية.

و قد استولى الأمريكيون في 26 يوليو على شربورج و أنتزع البريطانيون كاين في 9 يوليو بعد قتال مرير و بذلك امتلك الحلفاء مرفأين كبيرين على ساحل نورمنديا و قد مكنهم ذلك من إنزال جنودهم و عتادهم بسهولة.

و بعد ذلك أخذت المدن الفرنسية تتوالى بالسقوط فاستولى جيش أمريكي على سان لو و سقطت نانت في 10 أغسطس و بعد أسبوع تم تحرير مدينتي سارتر و أورليان و أحرز الجنرال منتجوري انتصارا حاسما على مقربة من فاليز و قد عبرت وحدات بريطانية نهر السين في 25 أغسطس و طاردت الألمان إلى نهر السوم و حرر أعضاء حركة المقاومة السرية الفرنسية باريس في 23 أغسطس و دخل الجنرال ديجول قائد القوات الفرنسية التي حاربت في جانب الحلفاء باريس دخول المنتصر في صباح يوم 26 أغسطس 1944 م .

Cannon model 1.png هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعسكرية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.