تشارلز ألجرنون بارسونز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Charles Algernon Parsons
Charles Algernon Parsons.jpg
ولد في 13 June 1854
London, England, United Kingdom
توفي في 11 February 1931
Kingston Harbour, Jamaica,
جنسية Anglo-Irish
مجال البحث Engineering
المؤسسات Heaton, Newcastle
خريج Trinity College, Dublin
St. John's College, Cambridge
اشتهر بـ Steam turbine
جوائز Franklin Medal (1920)
Faraday Medal (1923)
Copley Medal (1928)

السير تشارلز ألغرنون بارسونز (بالإنجليزية: Charles Algernon Parsons) الحاصل على وسام الاستحقاق وسام الشرف زميل الجمعية الملكية (عاش في الفترة من 13 يونيو 1854 حتى 11 فبراير 1931) كان مهندسًا إنجليزيًا أيرلنديًا اشتهر باختراعه التوربين البخاري.[1] عمل كمهندس في تصميم الدينامو والتوربين وتوليد الكهرباء، حيث ترك أثرًا هائلاً على المجالات البحرية والهندسة الكهربائية. وطور أيضًا معدات بصرية لـ الكشافات والتلسكوبات.

السيرة الذاتية[عدل]

ولد بارسونز في لندن، وهو الابن الأصغر لعالم الفلك المشهور ويليام بارسونز، الإيرل الثالث لمقاطعة روز. أنشأ هو وأخوه الأكبر، هون ريتشارد كلير بارسونز، السيارة البخارية التي تسببت في تسجيل أول حادث مروري مميت في عام 1869 لسيارة تعمل بالطاقة. حيث سقطت ابنة عمه ماري وارد (Mary Ward) من السيارة وتسبب ذلك في كسر عنقها.[3]

درس في كلية الثالوث، دبلن وكلية سانت جونز، كامبريدج، وتخرج من الأخيرة في عام 1877 وحصل على مرتبة الشرف من الدرجة الأولى في الرياضيات.[4] ومن ثم التحق بشركة دبليو جي أرمسترونغ (W.G. Armstrong) التي يقع مقرها في نيوكاسل كحرفي مبتدئ، وكخطوة استثنائية لابن ايرل؛ انتقل بعد ذلك لشركة كيتسونز (Kitsons) في مقاطعة يوركشير حيث عمل في تصنيع صاروخ طوربيدي يعمل بالطاقة؛ وبعد ذلك في عام 1884 انتقل إلى شركة كلارك وتشابمان وشركاه (Clarke, Chapman and Co.)، وهي شركة تعمل في تصنيع محركات السفن بالقرب من نيوكاسل، وشغل بها منصب رئيس تطوير المعدات الكهربائية. وفي عام 1884، طور بها محرك التوربين واستخدم المحرك الجديد على الفور لدفع المولد الكهربائي، الذي صممه أيضًا. وتسبب التوربين البخاري لبارسونز في انخفاض سعر ووفرة الكهرباء المحتملة والتسبب في ثورة النقل البحري والحرب البحرية – التي لا يرغب العالم في تكرارها مرة أخرى.[5]

أنشأ بارسونز أول توربين بخاري مُضاعف في عام 1887.

وفي ذلك الوقت، كان اختراع التوربين البخاري لـ جوستاف دي لافال(Gustaf de Laval) التصميم الدافع لآلية قوة الطرد المركزية الضخمة ومن ثم، قلت المخرجات نتيجة ضعف المواد المتاحة. وأوضح بارسونز أن تقديره لمسألة التدرج قادته في عام 1884 إلى فك التوربين البخاري المُضاعف في محاضرته ريد: في عام 1911.

"يبدو لي أن سرعات السطح المعتدل وسرعة الدوران من الأمور الأساسية وذلك في حالة تلقي محرك التوربين قبولاً عامًا باعتباره المحرك الأساسي. وبناءً عليه قرر تقسيم الانخفاض في ضغط البخار إلى جزيئات صغيرة تمتد لعدد كبير من التوربينات المتسلسلة، لذلك يجب أن تكون سرعة البخار أكبر من أي مكان... وكنت حريصًا على تجنب أعمال تقطيع المعادن المعروفة باستخدام البخار بسرعة عالية."[6]

أنشأ بارسونز أول توربين غازي من طراز 1MW لـ البيرفيلد، ألمانيا في عام 1899. حيث ينتج تيار كهربائي أحادي الطور عند 4 كيلوفولت.

وفي عام 1889، أسس شركة تشارلز ألغرنون بارسونز وشركاه في نيوكاسل لتنتج توربينات غازية من تصميمه.وأسس في العام نفسه شركة الإضاءة الكهربائية لنيوكاسل وضواحيها. وفي عام 1894، استعاد حقوق براءات الاختراع المحدودة من كلارك تشابمان. ورغم أن أول توربين له كانت كفاءته 1.6% ويولد 7.5 كيلو وات فقط، فقد أدت التحسينات الإضافية السريعة في السنوات القليلة إلى تأسيس أول توربين بقوة الميجاوات في عام 1899 في محطة التوليد في البيرفيلد، ألمانيا.[6]

واهتم بارسونز أيضًا بالتطبيقات البحرية وأسس شركة بارسونز للتوربينات البخارية البحرية في نيوكاسل. واُشتهر، في يونيو 1897، بتوربيناته التي تعمل بالطاقة مثل اليخت، وظهرت التوربينيا وهي تتحرك بسرعة في اليوبيل الماسي للملكة فيكتوريا لاستعراض الأسطول بعيدًا عن بورتسموث، لإظهار الإمكانيات الكبيرة للتقنيات الجديدة. وتحركت التوربينيا بسرعة 34 عقدة. بينما استخدمت سفن البحرية الملكية الأسرع تقنيات أخرى لتصل سرعتها إلى 27 عقدة. ويمكن نسب جزء من التحسينات في السرعة إلى هيكل السفينة الصغير في التوربينيا.[7]

قالب:HMSوفي عام 1906، ظهرت أول سفينة حربية حديثة حيث كانت الأسرع في العالم نظرًا لتزويدها بتوربينات بارسونز البخارية.

وفي غضون عامين، صُنعت المدمرات إتش إم إسفايبر (Viper) وقالب:HMS مزودة بتوربينات بارسونز، وسرعان ما تبعتها أول سفينة ركاب مزودة بتوربين يعمل بالطاقة، السفينة البخارية كلايد (Clyde steamer) تي إسالملك إدوارد في عام 1901؛ وهي أول باخرة تعمل بالتوربينات عبر الأطلسي آر إم إسفيكتوريا وفيرجينيان في عام 1905، وكانت أول سفينة حربية مزودة بتوربين يعمل بالطاقة، قالب:HMS في عام 1906، وجميعها يعمل بمحركات توربينية من صُنع بارسونز. واليوم، توجد التوربينيا في معرض بُني لهذا الغرض في متحف ديسكفري(Discovery Museum) بنيوكاسل.

وقد تم اختيار بارسونز في يونيو 1898 ليكون زميل الجمعية الملكية وحصل على وسام رمفورد(Rumford Medal) في عام 1902، ووسام كوبلي(Copley Medal) في عام 1928، ونقل إليهم محاضرة باكيريان في عام 1918. وفي عام 1911، زادت مكانته وأصبح عضوًا في هيئة وسام الاستحقاق في عام 1927.

وما زال مقر شركة توربينات بارسونز في منطقة هيتون في نيوكاسل والتي تعد الآن جزءًا من شركة سيمنز، الألمانية كونغلوميريت(Conglomerate). ويُشار إليها في بعض الأحيان بسيمنز بارسونز، الشركة التي أكملت مؤخرًا البرنامج الرئيسي لـ إعادة البناء، والحد من حجم موقعها بحوالي ثلاثة أرباع وتثبيت آخر تقنية تصنيع فيها. وفي عام 1925، حصل تشارلز بارسونز على شركة غروب تلسكوب وأعيد تسميتها بـ غروب بارسونز. وظل مقر هذه الشركة في منطقة نيوكاسل حتى عام 1985.

واشتُهر بارسونز أيضًا باختراع أوكستوفون، وهو شكل أولي من فونوغراف الهواء المضغوط.[8]

وتعتبر قلعة بير (Birr Castle) هي منزل أسلاف بارسونز في البيوت الأيرلندية وساهم متحف أسرة بارسونز في مجالات العلوم والهندسة، حيث خصص جزءًا من هذا المتحف للأعمال الهندسية البحرية لتشارلز بارسونز.

وتوفي بارسونز في 11 فبراير 1931 على متن الباخرة إس إس دوشيس أوف ريتشمون عندما كان في رحلة بحرية مع زوجته، حيث أصيب بـ التهاب العصب.[9] وأقيمت المراسم التذكارية له في دير وستمنستر (Westminster Abbey) في 3 مارس 1931.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/444719/Sir-Charles-Algernon-Parsons
  2. ^ "Mary Ward 1827-1869". Offaly Historical & Archaeological Society. 2007-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-30. 
  3. ^ "Appalling Accident: Sudden Death of the Hon. Mrs. Ward". King's County Chronicle. 1869-09-01.  in[2]
  4. ^ Venn, J.; Venn, J. A., eds. (1922–1958). "Parsons, the Hon. Charles Algernon". Alumni Cantabrigienses (10 vols) (online ed.). Cambridge University Press.
  5. ^ http://www.universityscience.ie/pages/scientists/sci_charles_parsons.php
  6. ^ أ ب Vaclav Smil (2005)، Creating the Twentieth Century: Technical Innovations of 1867-1914 and Their Lasting Impact، Oxford University Press، صفحة 62، ISBN 0-19-516874-7، اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03 
  7. ^ Charles Algernon Parsons، University of Cambridge Department of Engineering، اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03 
  8. ^ Reiss، Eric (2007). The compleat talking machine: a collector's guide to antique phonographs. Chandler, Ariz: Sonoran Pub. صفحة 217. ISBN 1886606226. 
  9. ^ قالب:Cite newspaper The Times

Published Works Online and other works of interest[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

قالب:Copley Medallists 1901-1950 قالب:Electricity generation in North East England