جوزيف فورييه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جون باتيست جوزيف فورييه)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوزيف فورييه
Fourier2.jpg
جون باتيست جوزيف فورييه
ولد في 21 مارس 1768(1768-03-21)
Auxerre, بورجندي, مملكة فرنسا (حاليا في يون, فرنسا)
توفي في 16 مايو 1830 (العمر: 62 سنة)
باريس, مملكة فرنسا
إقامة فرنسا
جنسية فرنسي
مجال البحث الرياضيات والفيزياء والتاريخ
المؤسسات École Normale
المدرسة المتعددة التقنيات
خريج École Normale
مشرف الدكتوراه جوزيف لاغرانج
طلاب الدكتوراه غوستاف ديريشلت
Giovanni Plana
كلود لويس نافيير
اشتهر بـ متسلسلات فورييه
Fourier transform
Fourier's law of conduction

جون باتيست جوزيف فورييه (21 مارس 1768 في أوسير - 16 مايو 1830 في باريسرياضياتي وفيزيائي فرنسي. كان ابناً لحائك، وتربى وترعرع في المدرسة العسكرية في أوسير حيث تم اكتشافه كطفل نابغة. في سن لا يجاوز 18 سنة بدء العمل كأستاذ في نفس المدرسة التي تربى فيها، وبعدها انتقل إلى المدرسة المتعددة التقنيات في باريس. في نهاية القرن الثامن عشر ذهب مع نابليون بونابرت إلى مصر حيث كان سكرتيراً في المعهد المصري. بعد عودته من مصر عمل منذ سنة 1802 واليا على منطقة الإيزر، وفي سنة 1808 أصبح بارونا. في سنة 1815 صار والياً على منطقة الرون وعين سكرتيراً مدى الحياة في الأكاديمية الفرنسية للعلوم.

المعادلات المحددة[عدل]

ترك فورير العمل غير مكتمل في المعادلات المحددة حيث توفى وتم تحريرها ونشرها بواسطة كلود لويس نافيير في عام 1831 م، وقد احتوى هذا العمل على العديد من المواد الأصلية وبالتحديد شرح لنظريات فورير في مواضيع الجذور في المعادلات الجبرية، وقد وضع "لاجرانج" كيفية فصل الجذور للمعادلات الجبرية عن طريق معادلة أخرى والتي لها جذور هي مربعات الفرق بين جذور المعادلة الأصلية. في الفترة بين 1807 ,1811م قام فرنسيس بودن بوضع نص لهذه النظرية والتي تعرف بنظرية فورير ولكن هذا التفسير لم يكن مرضيا، فإثباتات فورير عادة تدرس في الكتب الدراسية لنظرية المعادلات وقد توصل جاك شارل فرانسوا ستورم إلى المعادلات النهائية للحل.

اكتشافه لتأثير البيت الأخضر[عدل]

في العشرينيات من القرن التاسع عشر، قام فورييه بالتوصل إلى أنه لكوكب في حجم كوكب الأرض وعلى هذا البعد من الشمس يجب أن يكون أبرد مما عليه كوكب الأرض في الواقع. إذ كانت الحرارة الأتية إليه من الشمس فقط. وقد فحص العديد من المصادر الأضافية الموجودة وقام بنشرها في مقالات ما بين عامى 1824,1827 م وقد اقترح أن الإشعاع الشمسي هو المسئول عن الجزء الأعظم من الدفء في الأرض واعتبر فورير أن الغلاف الجوى يعمل كما لو كان عازلا من نوع من الأنواع المنتشرة المتعارف عليها وكان هذا هو الفرض الأول الذي يسمى بتأثير البيت الزجاجي.

و في مقالاته أشار فورير إلى تجربة دي سيوشور والذي وضع إناء ذو سدادة من الفلين الأسود وقام بادراج عدد من الألواح الزجاجية والتي يفصل الهواء بينها وبين بعضها البعض وسمح لضوء الشمس في وسط النهار أن يسقطوا على قمة الاناء عبر الألواح الزجاجية فلاحظ أن درجة الحرارة ارتفعت على السطح الداخلي لهذا الإناء واستنتج فورير أن الغازات في الغلاف الجوى ربما تكون حوامل مستقرة مثل الألواح في التجربة وهذه الخاتمة ساهمت لاحقا في استعرة تأثير البيت الزجاجي لتفسير العمليات المتعلقة به. والتي تحدد درجات حرارة الغلاف الجوى وقد اوضح فورير كيفية تحديد درجات حرارة الغلاف الجوى والتي تشمل الحمل أيضا، وهذا الأمر لم يقدم في تجربة سيوشور..

أهم إضافاته للرياضيات[عدل]

وهي نظريات ومعارف تستخدم في أحدث مجالات الصناعات وهناك الكثير من النظريات التي تبني عليها.