درع (دفاع)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محاربو

الزولو ومعهم دروع، جزء من لوحة تعود إلى عام 1847

الدرع هو أحد أنواع أدوات الحماية الشخصية، والذي يهدف إلى اعتراض الهجمات، إما عن طريق منع المقذوفات مثل السهام أو عن طريق إعادة توجيه الضربات الموجهة من أدوات حرب مثل السيف أو الصولجان أو فأس الحرب بعيدًا عن حامل الدرع.

تتنوع أحجام الدروع تنوعًا كبيرًا، حيث إنها تتراوح بين الألواح الكبيرة التي تحمي جسد مستخدمها بأكمله إلى النماذج الصغيرة (مثل التروس) التي تُستخدم للحماية في القتال بالأيدي. كما تتنوع درجات سمك الدروع أيضًا؛ حيث إننا نجد أن بعض الدروع تُصنّع من الألواح الخشبية العميقة نسبيًا التي لها قدرة عالية على امتصاص الضربات لكي تحمي الجنود من تأثير الرماح وسهام الأقواس المستعرضة، وهناك أنواع أخرى كانت أقل سمكًا وأخف وزنًا ومصممة بشكل رئيسي لصد ضربات السيوف.

في عصور ما قبل التاريخ وخلال فترة الحضارات القديمة، كان يتم تصنيع الدروع من الخشب أو جلد الحيوان أو القصب المجدول أو الخوص. وفي العصرين الكلاسيكيين القديمين، عصر الهجرات والعصور الوسطى، كانت الدروع تُصنع عادةً من خشب الحور أو الجير أو أي نوع خشب آخر مقاوم للتشقق - يتم تغطية الدرع في بعض الأحيان بالجلد و/أو يتم تعزيزه بحدبات أو حواف أو أطواق معدنية- وكان يحمله الجنود المشاة والفرسان وجنود الفروسية.

وكان تحديد شكل الدرع يتوقف على الزمان والمكان، فالدرع يمكن أن يكون مستديرًا أو بيضاويًا أو مربعًا أو مستطيلاً أو مثلثًا، أو حتى به حواف من النتوءات المدورة. وفي بعض الأحيان، كانت الدروع تتخذ أشكالاً مثل الطائرة الورقية أو المكواة أو الأشكال الثُمانية، أو كان يمكن أن يكون لها قمة مستديرة على قاعدة مستطيلة مع احتمالية إضافة تجويف للعين. يُمسك الدرع عن طريق مقبض مركزي أو بواسطة أحزمة فوق يد المستخدم أو حولها.

في أغلب الأحيان، كانت الدروع تُزين بتصاميم مزخرفة أو بتصوير حيواني، وقد تطورت هذه التصميمات إلى أدوات مميزة بعلم شعارات النبالة خلال أوج العصور الوسطى من أجل تيسير تحديد الهوية في ساحة المعركة. وقد استمرت بعض المجموعات في استخدام الدروع، حتى بعد إنتاج البارود والأسلحة النارية وبدء استخدامها في المعارك. وفي القرن الثامن عشر، على سبيل المثال، رغب مقاتلو مرتفعات إسكتلندا في أن يستخدموا دروعًا صغيرة (تعرف باسم تارج)، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر، قامت مجموعات من الشعوب غير الصناعية باستخدامها (مثل محاربي الزولو) عند شنهم لحروب.

وفي القرنين العشرين والحادي والعشرين، تم استخدام الدروع بواسطة وحدات الجيش والشرطة المتخصصة في مكافحة الإرهاب، وإنقاذ الرهائن، وقوات مكافحة الشغب، وكسر الحصار. والتعريف الحديث لمصطلح "درع" يعني عادةً الجهاز الممسوك في اليد أو الموصول بالذراع، بدلًا من البدلة المدرعة أو الصدرة المضادة للرصاص.

عصور ما قبل التاريخ والعصور القديمة[عدل]

الجنود اليونانيون في الحروب اليونانية الفارسية. اليسار: أحد الرماة اليونان. اليمين - محارب الهوبلن ودرع محارب الهوبلن الموجود على اليسار له ستار منسدل منه يعمل على الحماية من السهام.

أقدم شكل للدرع كان عبارة عن أداة حماية مصممة لصد هجمات الأسلحة اليدوية مثل السيوف، أو الفؤوس والهراوات أو الأسلحة القاذفة على تنوعها والسهام. اختلفت بنية الدروع كثيرًا عبر الزمان والمكان. في بعض الأحيان كانت الدروع تُصنع من المعدن، ولكن استخدام الخشب أو جلد الحيوان في صناعة الدروع كان أكثر شيوعًا؛ حتى الخوص ودرقات السلاحف كانت تستخدم في صنع الدروع. تشير العديد من الأمثلة الباقية للدروع المعدنية إلى أنها كانت تميل أكثر إلى أن تكون قد صُنعت كطقس شعائري أكثر منه للاستخدام العملي، وكمثال على ذلك نموذج دروع ياثولم الذي كان في العصر البرونزي أو في العصر الحديدي، درع باترسي. استخدمت الدروع في تكوين كتائب الجيش اليوناني.

تنوع وزن الدروع وحجمها كثيرًا. المحاربون ذوو التسليح الخفيف الذين يعتمدون على السرعة وعنصر المفاجأة يجب أن يحملوا دروعًا خفيفة بشكل عام، سواء كانت هذه الدروع صغيرة أو رقيقة. أما القوات الثقيلة فيمكن أن يتم تسليحهم بالدروع المصقولة القوية التي يمكن أن تغطي معظم الجسم. العديد من الدروع كانت تتمتع بوجود حزام يسمى طوق التعليق (guige) والذي كان يسمح لمستخدمه أن يعلقه على ظهره في الأوقات التي لا يستعمله فيها أو حين يكون على ظهر الفرس. خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر، كان يوجد ما يسمى بأسرة "ساردانا" أو "الأشوريين"، وكانوا يعملون كمرتزقة عند الفرعون المصري آنذاك رمسيس الثاني، وقد استخدموا دروعًا مستديرة صغيرة أو كبيرة في مواجهة الحيثيين. استخدم الميسينيون نوعين من الدروع: "الدرع ثُماني الشكل" أو "درع الكمان"، ونوعًا آخر مستطيلاً، كان يُسمى "درع البرج" وكان مقوسًا من أعلى. كانت هذه الأنواع مصنوعة من الخشب والجلد، كما أن حجمها كان كبيرًا جدًا لدرجة أن المقاتل كان يمكن أن يختبئ كليةً خلف درعه. استخدم قدماء الإغريق أو الهوبليتز (محاربو الهوبلن) دروعًا خشبية على شكل صحن وكانت تُسمى "دروع الأسبيس". أمثلة للدروع الألمانية الخشبية منذ عام 350 قبل الميلاد - 500 ميلادي والتي نجت من التضحية بالأسلحة في المستنقعات الدنماركية.

الفيالق الرومانية ذات التسليح الثقيل كانت تحمل دروعًا ضخمة تسمى الدرقة) والتي كانت توفر درجة حماية مرتفعة للغاية، ولكنها كانت تُعيق الحركة السريعة. اتخذ درع الدرقة في الأصل شكلاً بيضاويًا، ولكنه تحول بالتدريج حيث تم قطع الأجزاء العليا والجانبية المقوسة للحصول على الشكل المستطيل المُتعارف عليه في جحافل جيش الإمبراطورية الرومانية. ومن المعروف عن الرومان أنهم استخدموا دروعهم لصنع تكوين درعي أكبر على شكل درقة السلحفاة يسمى الترس والذي كان يُستخدم لمجموعات من الجنود الذين كانوا يختبئون داخل صندوق مدرع يوفر لهم الحماية ضد المقذوفات. كانت تحتوي العديد من تصاميم الدروع القديمة على أكثر من مقبض من نوع واحد أو أكثر. والسبب في فعل هذا هو استيعاب هجمات الحِراب، وبالتالي تيسير تنفيذ الخطط الحربية التي تتطلب اقتراب الجنود من بعضهم البعض ليشّكلوا حائط صد من الدروع.

العصور الوسطى[عدل]

اثنان من الدروع المستديرة التي بقت في مستنقع ثورسبيرج (القرن الثالث الميلادي)
لوحة فنية رسمها في الغالب فنان مغولي. أحد رجال حاشية الملك يرتدي ثوبًا زهريًا ويتوجه إلى الجانب الأيسر حاملًا أسلحة ودرعًا أسود.

في أوروبا في بداية العصور الوسطى، كانت الدروع البدائية المستديرة المصنوعة من خشب الزيزفون المغطى من الجانبين بالجلد مثالية. بمرور الزمن، تم استبدال هذا النوع من الدروع بدرع الطائرة الورقية، والذي كان مستديرًا من أعلى ومدببًا من أسفل. وقد عمل هذا التصميم على توفير المزيد من الحماية لقدمي مستخدم الدرع، دون إضافة قدر مبالغ فيه إلى وزن الدرع. درع الطائرة الورقية كان عادةً ما يستخدمه الخيالة (سلاح الفرسان).

ومع تطور الدرع الواقي للجسم، أصبحت دروع الفرسان أصغر، مما أدى إلى ظهور نموذج درع التدفئة المتعارف عليه. كان يُصنع كل من نموذج درع الطائرة الورقية ودرع التدفئة من عدة طبقات من الخشب المغلف، مع وجود انحناء خفيف في المقطع العرضي. وقد أوحى نموذج درع التدفئة بإنتاج الشكل الرمزي للدروع المميزة التي مازالت تُستخدم حتى الآن. وأخيرًا، تم تطوير أشكال متخصصة من الدروع مثل درع اللسان (باوتش)، والذي كان له فتحة مفَرّغة في الركن العلوي الأيسر من الدرع، وذلك لتساعد على سهولة توجيه الرمح أثناء القتال أو المعركة. ثم ظهر نوع آخر من الدروع القائمة بذاتها والتي كانت تُسمى الدرع المسنود (بافايس) وقد كان هذا النوع مدعومًا بقواعد يستند عليها، ليتمكن جنود الأقواس في العصور الوسطى من استخدامه لحمايتهم أثناء إعادة ملء الأقواس بالسهام.

وفي بعض الأحيان، كان بعض الفرسان المدرعين الذين يسيرون على أقدامهم يتخلون عن الدروع بالكامل من أجل التمتع بحرية أكبر في الحركة والقدرة على حمل سلاحين يدويين. وهناك جزء آخر من الفرسان وأغلب الجنود الذين اعتمدوا على استخدام التروس (المصطلح الأصلي الذي اشتُق منه مصطلح المُغامر أو المتهور). والترس هو عبارة عن درع مستدير صغير الحجم، عادةً يتراوح قطره بين 8 و16 بوصة (ما يعادل 20-40 سنتيمترًا). وكان أحد أنواع الدروع المعدنية القليلة التي شاع استخدامها. كان الترس خفيفًا وصغيرًا، كما أنه كان سهل الحمل عن طريق تعليقه من خلال حزام؛ وقد كان يوفر حماية بسيطة ضد المقذوفات وكان يُحتفظ به ليتم استخدامه في قتال اليد باليد. استمر استخدام الترس حتى القرن السادس عشر.

في إيطاليا، كان يوجد أنواع مختلفة من الدروع مثل تارج، ودرع بارما ودرع الأسطوانة (روتيلا) والتي كان يستخدمها الجماهير العادية، المبارزون والفرسان. تطور الدروع الواقية للجسم المصنوعة من الصفائح جعل أهمية وشيوع الدروع أقل وذلك لأن وجود النوع الأول قضى على الحاجة لوجود الدروع. إلا أن القوات ذات التسليح الخفيف استمرت في استخدام الدروع حتى بعد أن توقف الجنود المدربون على استخدام الأذرع في المعارك والفرسان عن استخدامها. وأيضًا استمر استخدام الدروع حتى بعد ظهور الأسلحة التي تعمل بالبارود والتي جعلت من الدروع أدوات متقادمة وبالية في ساحة المعركة. في القرن الثامن عشر، استخدمت القبائل الإسكتلندية دروعًا مستديرة وصغيرة تُسمى تارج، وقد كانت هذه الدروع فعالة بشكل جزئي ضد الأسلحة النارية المستخدمة في ذلك الوقت، ولكنها كانت مستخدمة بشكل أكبر ضد حِراب المشاة البريطانية وسيوف الخيالة أثناء القتال من مسافات قريبة.

أثناء القرن التاسع عشر، كانت الشعوب غير الصناعية والتي كان يقل فيها إمكانية الوصول إلى البنادق مازالت تستخدم الدروع. حمل محاربو الزولو دروعًا خفيفة الوزن مصنوعة من جلد الثور ومدعومة بسلسلة فقرية من الخشب، وكانت تلك الدروع تسمى درع إيشلانجو.[1] وكان هذا الدرع عادةً يُستخدم إلى جانب رمح قصير يُسمى (رمح أسيجاي) و/أو الهراوة.

ورغم أن حجم الدرع كان يختلف حسب التفضيل الشخصي للمستخدم ودوره، إلا أنّ أغلب الدروع كانت رقيقة مقارنةً بالاعتقاد الشائع (فكرة خاطئة نتجت عن تصوير الدروع في الأفلام على أنها ثقيلة الوزن وكبيرة الحجم). حين استُخدمت الدروع في المعارك، كان لها تأثير أكثر فاعلية في إحداث ضربات سريعة وخاطفة. وذلك عن طريق استخدامها لتشتيت اتجاه ضربات السيوف إلى الجانب، بدلًا من مجرد صدها رأسيًا، وحينها يصبح المُهاجم عرضة بشكل كبير للهجوم المضاد. هذه التقنية جعلت وزن الدرع أخف وإحكام القبضة عليه أكثر سهولة من ذي قبل، وفي نفس الوقت وفر لحامل الدرع قدرًا أقل من الإصابات التي يمكن أن يتعرض لها وساعده على بذل جهد أقل أثناء القتال.

العصور الحديثة[عدل]

دروع تطبيق القوانين[عدل]

الدروع المضادة للهجمات المسلحة مازالت تُستخدم حتى الآن بواسطة العديد من قوات الشرطة حول العالم. هذه الدروع الحديثة مُعدة لغرضين على نطاق واسع. النوع الأول وهو، درع مكافحة أعمال الشغب وهو يستخدم للسيطرة على أعمال الشغب ويمكن أن يُصنع من المعدن أو من المواد الصناعية المركبة مثل بولي كربونات الليكسان أو الماكرولون أو من مايلار البولي إيثلين تيريفثاليت. هذا النوع مثالي لتوفير الحماية ضد المقذوفات الكبيرة نسبيًا وذات السرعة المنخفضة، مثل الحجارة والزجاجات، وكذلك الضربات بقبضة اليد أو الهراوات. دروع مكافحة الشغب الصناعية تتمتع بوجود جزء شفاف، لتسمح باستخدام الدرع دون أن تعيق الرؤية. وبالمثل، فإن دروع مكافحة الشغب المعدنية تحتوي على جزء شفاف موازٍ لمستوى العين لنفس الغرض. تُستخدم دروع مكافحة الشغب عادةً لصد وإبعاد الحشود وذلك عندما يقف مستخدمو الدروع جنبًا إلى جنب ليشكلوا حائطًا يصد المتظاهرين، وكذلك فهي توفر الحماية ضد الشظايا والمقذوفات وقنابل المولوتوف وأثناء قتال اليد باليد.

أما النوع الثاني من دروع الشرطة الحديثة فهو الدرع التكتيكي المضاد للرصاص. تُصنع هذه الدروع عادةً من المواد الصناعية المتطورة مثل الكيفلر (ألياف الأراميد المقاومة للحرارة) وتُصمم لتكون مضادة للرصاص، أو على الأقل تكون مقاومة للرصاص. يوجد نموذجان متاحان من الدروع. 1. الدروع خفيفة الوزن من فئة A3 التي تعترض المسدسات اليدوية والرشاشات نصف الآلية. 2. الدروع الثقيلة من الفئة 3 والفئة 4 التي تعترض طلقات الرشاشات الآلية ذات الطلقات المتتالية. الدروع التكتيكية عادةً ما تتميز بوجود منفذ لإطلاق النار حتى يتمكن ضابط الشرطة من استخدام السلاح أثناء استخدام الدرع لحماية نفسه، كما تتميز أيضًا بوجود منفذ رؤية شفاف من الزجاج المضاد للرصاص. وهذه الأنواع يستخدمها قوات شرطة خاصة، مثل، فرقة التدخل السريع الخاصة (SWAT) في عمليات الاقتحام الخطيرة وحالات الحصار، مثل إنقاذ الرهائن واقتحام تجمعات العصابات، كما تُستخدم أيضًا في عمليات مكافحة الإرهاب. الدروع التكتيكية غالبًا ما يكون عليها علامات كبيرة تشير إلى "الشرطة" (أو اسم القوة التي تستخدم الدرع، مثل "دائرة الشرطة المدنية - الولايات المتحدة") وذلك لكي توضح أن صفة مستخدم الدرع هي ضابط مسئول عن تنفيذ القوانين.

الدروع المضادة للأسلحة النارية[عدل]

مع انتشار استخدام الأسلحة الآلية المتزايد في الحرب العالمية الأولى ومع وجود الصراعات والمعارك اللاحقة، اكتسحت نيران الأسلحة الآلية هذه الساحات. وفي نفس الوقت الذي كان الجنود المختبئون في الخنادق والحصون الأرضية محصنين من هذه النيران، كان الجنود الآخرون المزودون بالأسلحة الآلية عرضة للإصابة والجرح. منذ الحرب العالمية الأولى، ظهرت العديد من المحاولات لإدخال دروع مضادة للأسلحة النارية في الرشاشات الآلية ذات الحامل الثلاثي أو الرشاشات المحمولة على السيارات بهدف حماية مشغلي المدافع الرشاشة. وسائل النقل ذات الأسلحة المحمولة والتي تتمتع بوجود دروع مضادة للأسلحة النارية لحماية مُطلق النار، تتضمن سيارات الجيب (سيارات عسكرية صغيرة)، وسيارات الهامفي (سيارات متنقلة متعددة الأغراض ذات قدرة نقل عالية)، والسيارات المدرعة، والقوارب.

التطبيقات غير العسكرية[عدل]

تستخدم العديد من التطبيقات غير العسكرية أيضًا أحد أنواع الدروع، ولكن عادة ما يكون هذا الدرع ليس مجرد جهاز واحد يتم ارتداؤه على الذراع أو إمساكه باليد وإنما يتكون من العديد من ألواح الحماية والمواد العازلة. تتمتع المركبات الفضائية بوجود درع حراري وذلك لضمان عودة آمنة. تستخدم الأجهزة الإلكترونية الدروع للتقليل من الضوضاء الإلكترونية والتداخل بين الإشارات. كابلات التوصيل ذات الجودة الأفضل المُستخدَمة في الموسيقى المسموعة والإلكترونية تستعمل الدروع للتقليل من التشويش والضوضاء. الأفراد والأنظمة التي يجب أن تعمل بوجود إشعاع التأين (أشعة X) مثل أطباء الأسنان، وفنيي المستشفيات، والمرضى الذين يخضعون لأشعة X يجب أن تتم حمايتهم عن طريق الملابس المدرعة بالرصاص.

"الدرع" أيضًا مصطلح تصميم يُستخدم لوصف رمز أو شعار يشابه درعًا مميزًا. معامل أفلام وارنر بروس (.Warner Bros) تستخدم دروعًا منقوشًا عليها حرفي WB كشعار لها. أفلام كارتون لوني تونز (Loony Tunes) والتي تم إصدارها من خلال معامل وارنر بروس، تُفتتح بدرع رمزي يحمل حرفيّ WB وتقوم الكاميرا بتقريب الصورة تدريجيًا من خلال مجموعة دوائر متحدة المركز.

وسائط متعددة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Zulu Shield (Longo)". Rrtraders.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26. 

مراجع أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]