هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتاج هذه المقالة إلى تدقيق لغوي وإملائي
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

زيادة تكتونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (ديسمبر 2013)
تل كيوب الشراعي نيوزيلندا
Writing Magnifying.PNG هذه المقالة تحتاج إلى تدقيق لغوي وإملائي. يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإجراء التصحيحات المطلوبة.


يمكن تعريف الزيادة التكتونية بأنها هذا الجزء من التقبب الجيولوجي العام لسطح الأرض العادي والذي لم يحدث نتيجة استجابة توازنية لحالة التفريغ. إن الاستجابة التوازنية مهمة وستتم مناقشتها في هذه المقالة؛ بيد أن الزيادة من الارتفاع المتوسط لمنطقة ما تحدث فقط استجابة لعمليات تكتونية في تسمك القشرة الأرضية (مثل أحداث تكون الجبال) والتغيرات في توزيع كثافة القشرة الأرضية والدثار السفلي ودعم الثني نتيجة عملية التواء اليابسة الصلبة. ويفيد أيضًا في هذا السياق أن نأخذ بعين الاعتبار آثار التعرية (العمليات التي تتلف سطح الأرض). في إطار هذا الموضوع، ترتبط الزيادة التكتونية بالتعرية من حيث إن التعريفة ترتفع بالصخور المدفونة قريبًا من سطح الأرض. ويمكن لهذه العملية أن تعيد توزيع كميات هائلة من منطقة مرتفعة لتنقلها إلى منطقة منخفضة من الناحية الطوبوغرافية أيضًا - وبهذا تعزز الاستجابة التوازنية في منطقة التعرية (التي قد تسبب زيادة حجر الأديم في المنطقة). ويمكن قياس زمن التعرية وشدتها ومعدلها باستخدام دراسات الضغط والحرارة.

التسمك القشري[عدل]

يتميز التسمك القشري بحركة علوية ويحدث غالبًا عندما تندفع القشرة القارية فوق القشرة القارية. وتتصادم الصخور المغتربة (الصفحات المندفعة) من كل طبقة وتبدأ في التكدس على بعضها البعض؛ ويمكن مشاهدة دليل على تلك العملية في الصخور المغتربة الأوفيوليتية المحفوظة (المحفوظة في الهيمالايا) وفي الصخور ذات التحول التدريجي العكسي. ويشير التحول التدريجي العكسي المحفوظ إلى أن الصخور المغتربة قد تكدست فعلاً فوق بعضها البعض سريعًا، ولم تجد الصخور الساخنة الوقت للتوازن قبل الاندفاع فوق الصخور الباردة. وقد تستمر عمليات تراكم الصخور المغتربة لفترة طويلة جدًا، حيث قد تعيق الجاذبية في النهاية المزيد من عمليات النمو العمودي (هناك حد أعلى لنمو الجبل العمودي).

توزيع كثافة القشرة الأرضية والدثار السفلي[عدل]

رغم أن السطوح المرتفعة لسلاسل الجبال تنتج أساسًا من تسمك القشرة الأرضية، فإن هناك قوى أخرى تعمل مسؤولة عن النشاط التكتوني. ورغم أن العمليات التكتونية تكون قائمة على قوى الجاذبية عند وجود اختلافات في الكثافة. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك الدائرة واسعة النطاق للدثار (التي تكون التكتونيات الطبقية جزءًا منها). تؤدي أيضًا اختلافات الكثافة الجانبية بالقرب من سطح الأرض (مثل الإنشاء والتبريد وانغماس الطبقات الميحيطة) إلى حركة الطبقات. وتكون ديناميكيات السلاسل الجبلية محكومة بالفوارق في طاقة الجاذبية الكامنة لأعمدة اليابسة بالكامل (انظر التوازن). وإذا كان التغير في ارتفاع السطح يمثل تغيرًا معادلاً في التوازن في سمك القشرة الأرضية، فإن معدل اختلاف الطاقة الكامنة لكل وحدة مساحة من القشرة الأرضية يتناسب مع معدل زيادة متوسط ارتفاع سطح الأرض. وتكون أعلى معدلات العمل ضد الجاذبية مطلوبة عندما يتغير سمك القشرة الأرضية (ليس اليابسة) (England and Molnar, 1990).

التواء الغلاف الصخري الأرضي[عدل]

الزيادة جبلية المنشأ[عدل]

تنتج الزيادة جبلية المنشأ عن تصادمات في الطبقات التكتونية وتؤدي إلى تكون سلاسل جبلية أو زيادات أكثر تواضعًا عبر مساحة شاسعة. وقد يكون أقصى أشكال الزيادة جبلية المنشأ هو تصادم قشرة الأرض القارية - القارية. وتتلاحم في هذه العملية قارتان معًا ويتم توليد سلاسل جبلية هائلة. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك تصادم الصفائح الهندية والأوراسية إلى مدى بلوغ الزيادة جبلية المنشأ. وتكون التصدعات الناتجة عن التدافع الضخم (للطبقة الهندية أسفل الطبقة الأوراسية) وعملية التداخل مسئولة عن تلاحم الطبقتين معًا[1]. ولم يؤدِ تصادم الطبقات الهندية والأوراسية فقط إلى تكون جبال الهيمالايا، ولكن هذا التصادم هو الذي أدى إلى تسمك القشرة الأرضية في سيبريا[2]. فجبال بامير وتيان شان وألتاي وهندو كوش وغيرها من الأحزمة الجبلية جميعها أمثلة على السلاسل الجبلية التي تكونت نتيجة تصادم الطبقة الهندية والأوراسية. . ويمكن أن يحدث تشوه طبقة الغلاف الصخري القاري في عدة أشكال محتملة، وهناك عدد قليل من النظريات تتناول هذه المسألة.

مراجع[عدل]

  1. ^ Le Fort, Patrick. "Evolution of the Himalaya." (n.d.): 95-109. Print.
  2. ^ Molnar, P., and P. Tapponnier. "Cenozoic Tectonics of Asia: Effects of a Continental Collision: Features of Recent Continental Tectonics in Asia Can Be Interpreted as Results of the India-Eurasia Collision." Science 189.4201 (1975): 419-26. Print.

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]