ساساري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ساحة إيطاليا

ساساري (بالإيطالية: Sassari)، ثاني أكبر مدينة في جزيرة سردينيا الإيطالية وعاصمة مقاطعة ساساري تقع في الجزء الشمالي الشرقي من الجزيرة عدد سكانها 128.674 نسمة، وساساري واحدة من اعرق المدن في سردينيا ولعلها تضم أفضل مجموعة من الفن سرديني.

جامعة ساساري الأقدم في سردينيا التي اسسها اليسوعيون في 1562 م ولديها سمعة عالية، ولا سيما في الدراسات القانونية ؛ مكتباتها تحتوي على عدد من الوثائق القديمة منها Carta de Logu الشهير (الدستور الذي اصدرته القاضية جوديكيسا من arborea)، الذي يعد أول القوانين في سردينيا وأول الوثائق المكتوبة باللغة السردينية (القرن الحادي عشر).

لهجة ساساري ليست مماثلة تماما لهجات أخرى في سردينيا وإنما هو أقرب إلى اللغة الإيطالية، نظرا إلى العصور اتصالات طويلة مع الجمهوريات البحرية بيزا وجنوة.

التاريخ[عدل]

ربما تكون ساساري قد أسست في أوائل العصور الوسطى من قبل السكان الرومان القدماء لميناء Turris Lybisonis (حاليا بورتو توريس والتي حتى ذلك الحين كانت المدينة الرئيسية في الجزيرة). أقدم ذكر لها كقرية تسمى تاثاري Tathari في وثيقة تعود لعام 1113 في أرشيف دير قديس بطرس في سيلكي. احتل الجنويون ساساري في عام 1166. واستمرت الهجرة حتى أصبحت في أوائل القرن الثالث عشر الأكثر اكتظاظا بالسكان في مدينة قضاء توريس. بعد اغتيال القاضي الأخير (1274) تبعت ساساري لجمهورية بيزا بوضع شبه مستقل.

و في عام 1294 أُهلك البيزيون من قبل الأسطول الجنوي في معركة ميلوريا وأمكن للمدينة أن تحرر نفسها : فأصبحت أول بلدية حرة في سردينيا وبقوانين خاصة بها، متحالفه مع جنوى التي سعدت بأن تراها بعيدة عن سيطرة البيزيين، قوانينها لسنة 1316 كانت ملفتة للانتباه من حيث تساهل عقوبات المفروضة بالمقارنة مع قوانين العقوبات في العصور الوسطى. سلمت إلى الاراغونيون في عام 1323 وظلوا مهيمنين في القرون التالية، ولكنهم ثاروا ثلاث مرات على الأقل. فشلت محاولات لغزوها من جنوة. وفي عام 1391 استولى عليها برانكاليوني دوريا وماريانوس الخامس حاكم أربوريا والتي أصبحت العاصمة، ولكن في عام 1420 كان سقط في ايدي الأراغونيين الذين حل محلهم الإسبان في عام 1479. وفي عام 1527 احتلت من قبل الفرنسيين. خلال السيطرة الكاتالونية ومن ثم الإسبانية عرفت المدينة باسم Sàsser. عانت المدينة من مشاكل اقتصادية وفساد سياسي لحكامها ولوبائي طاعون في عامي 1528 و1652.

خلف الحكم النمساوي (1708-1717) مملكة سردينيا (1720-1861)، ومن ثم أصبحت جزءا من مملكة إيطاليا التي أنشئت حديثا.