طاعون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الطاعون مرض بكتيري معدي حاد، وهو من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان ويصنف كأحد الأمراض المحجرية الخطيرة التي تسبب أوبئة في حالة عدم السيطرة عليها.

الميكروب المسبب للمرض[عدل]

بكتيريا اليرسينية الطاعونية. تتراوح فترة الحضانة بين خمسة عشر إلى سبع وستين يوما في الطاعون الدملي والتسممي، وما بين يومين إلى أربعة أيام في الطاعون الرئوي.

مصادر العدوى وطرق انتقالها[عدل]

ينقسم مرض الطاعون إلى ثلاثة أقسام أو ثلاثة أنواع تختلف طرق انتقالها وانتشارها من نوع إلى آخر وهي:

  • الطاعون الدملي:

هو أكثر الأنواع حدوثا، يسرى المرض بين القوارض كالفئران والجرذان التي تعتبر المستودع الطبيعي لهذا المرض، حيث ينتقل فيما بينها بواسطة البراغيث التي تسبب لها الوفاة، وعند حدوث الأوبئة تنتقل هذه البراغيث من أجسام القوارض الميتة وتهاجم جسم الإنسان لتتغذى على دمه، وتصبح معدية لعدة أشهر لاحقة.

  • الطاعون الرئوي:

أكثر أنواع الطاعون خطورة لسهولة انتقاله وانتشاره بين المخالطين للمريض خاصة في الظروف المناخية والبيئة الغير الصحية، ينتقل عن طريق فضلات الشخص المريض إلى الشخص السليم.

الأعراض الأولية هي الصداع، الضعف، السعال مع الدم أو تقيّؤ الدم. لا يمكن تمييز هذه العوارض من عدة أمراض أخرى في الجهاز التنفّسي. دون التشخيص والعلاج يمكن أن تكون العدوى قاتلة في غضون يوم إلى ستة أيام. الوفيات في الحالات التي لا تعالج هي تقريباً 100%.

  • الطاعون التسممي:

يشبه هذا النوع الطاعون الدملي في طرق انتقاله، حيث ينتقل المرض بواسطة البراغيث من القوارض إلى الإنسان.

الأعراض والعلامات[عدل]

خريطة توضح انتشار المرض لدى الحيوانات والبشر حتى عام 1998م

يتميز مرض الطاعون بظهور الأعراض العامة للإصابة بالبكتيريا وكذلك أعراض مميزة لكل نوع من أنواعه الثلاثة، أما الأعراض العامة فتتمثل في ارتفاع درجة الحرارة والإعياء الشديد والرجفة وآلام العضلات والمفاصل والغثيان وآلام الحلق والبلعوم واضطرابات ذهنية وغيبوبة.

أما العلامات المميزة لكل نوع منها فهي كالتالي:

  • الطاعون الدملي:

يصاب المريض بالتهابات حادة وتورم مؤلم في الغدد اللمفاوية القريبة من مكان لدغ البرغوث.

  • الطاعون الرئوي:

يتميز هذا النوع بكحة وبلغم غزير، بالإضافة للأعراض العامة للمرض.

  • الطاعون التسممي:

يحدث هذا النوع في غالب الأحيان كمضاعفات مرضية للنوعين السابقين - الدملي والرئوي - يتميز بارتفاع شديد في درجة الحرارة وهبوط حاد في القلب، بالإضافة للأعراض العامة للمرض.

العلاج[عدل]

تتم معالجة الطاعون حاليا بالمضادات الحيوية، وتوجد فرص جيدة للنجاح في حالة الكشف المبكر عن المرض. تستخدم على سبيل المثال مركبات ستربتوميسين وكلورامفينيكول إضافة لتشكيلات مكونة من تتراسيكلين وسلفوناميد. يعطى الستربتوتوميسين حقناً بالعضل فقط. بينما يشكل الكلورامفينيكول علاجا مؤثرا، رغم عوارضه الجانبية (التي تظهر مع الاستعمال لفترات طويلة وتتمثل أساسا في تأثيره على نقي العظام حيث يؤدى إلى حدوث أنيميا خبيثة) التي تجعل منه علاجا للحالات المستعصية فقط.

الإجراءات الوقائية[عدل]

كإجراءات وقائية عامة، يتم مكافحة القوارض والبراغيث من قبل الهيئات الصحية المسئولة، للوقاية من انتشار المرض ومكافحته قبل ظهوره.

  • الإجراءات الوقائية تجاه المريض:

العزل الإجباري للمريض في أماكن خاصة في المستشفيات حتى يتم الشفاء التام، كذلك يجب تطهير إفرازات المريض ومتعلقاته والتخلص منها بالحرق، ويتم تطهير أدوات المريض بالغلي أو بالبخار تحت الضغط العالي، أيضا يتم تطهير غرفة المريض جيدا بعد انتهاء الحالة.

  • الإجراءات الوقائية تجاه المخالطين:

يتم حصر وفحص كافة المخالطين المباشرين وغير المباشرين للمريض وفحص عينات من الدم، وكذلك يتم تحصينهم باللقاح الواقي.

في حالات الطاعون الرئوي، يتم عزل جميع المخالطين للمريض إجباريا لمدة عشرة أيام.

أما في حالات الطاعون الدملي والتسممي فيتم مراقبة المخالطين لمدة عشرة أيام ترقبا لظهور أي حالات مرضية جديدة فيما بينهم.

المراجع[عدل]

  • مبادئ الثقافة الصحية.
  • مجموعة مقالات مترجمة من الإنترنت [ما هي؟]

.

اقرأ أيضاً[عدل]