سالخارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سالخارد
شعار علم
الدولة علم روسيا روسيا
أوكروغات روسيا أوكروغ يامالو-نينيتس الذاتية
تأسست في 1595
إداريا
العمدة إيفان كونونينكو
جغرافيا
مساحة المدينة 28 كم²
السكان
تعداد سكاني 46,552
سنة إحصاء 2012
تركيبة سكانية
معلومات اخرى
منطقة زمنية UTC+6
رمز السيارة 89
الموقع الإلكتروني http://www.salekhard.org/

سالخارد (بالروسية: Салехард) هي إحدى مدن روسيا وعاصمة الكيان الفدرالي الروسي أوكروغ يامالو-نينيتس الذاتية.يبلغ عدد سكانها 43548 نسمة.

تقع مدينة ساليخارد على الجانب الايمن لنهر بولويا بالقرب من مصبه في نهر اوب، وعلى بعد 2436 كم من مدينة موسكو. كما وتقع على بعد 16 كم من مدينة ساليخارد وفي الجانب الاخر من نهر اوب مدينة لابيتنانغا ومحطة سكك الحديد.

المناخ[عدل]

تقع المدينة على الحدود الفاصلة بين المنطقة شبه القارية والمنطقة المعتدلة، وتعادل محصلة الاشعاع الشمسي فيها 74 كيلوسعرة على السنتمتر المربع، وتصل درجة الحرارة هناك في شهر يناير/كانون ثاني إلى 25 درجة مئوية تحت الصفر، وفي شهر يوليو/تموز ترتفع إلى 15 درجة مئوية فوق الصفر.

تاريخ المدينة[عدل]

اسست المدينة عام 1595 باسم قلعة "اوبدورسك" أو "اوستراتا" من قبل القوزاق الروس في عهد إيفان الرهيب ،وبقيت زمنا طويلا اخر نقطة سكنية في شمال اوبسك. وفي عام 1635 أصبح اسمها ثكنة اوبدورسك، وبدأ الناس يقطنونها بشكل دائم. وفي عام 1730 وبامر من الامبراطورة آنا ايونوفنا بنيت حولها التحصينات. في عام 1807 ازيلت جميع هذه التحصينات من القلعة، وتحولت اوبدورسك إلى بلدة وبقيت حتى نهاية عام 1923 مركزا لقضاء بيريوزوفسك في محافظة توبولسك.

في القرن 19 بدأت التجارة والصناعة تغلب على حياة سكانها مع استمرارها بلعب دور مهم بجمع الضرائب من سكان المنطقة الاصليين – النينيتس والخانت. وكانت الضرائب تجنى عن سقط المتاع – فرو السمور والثعلب الأبيض والسنجاب وغيرها من الحيوانات.

ومنذ بداية القرن 19 كانت تنظم في اوبدورسك خلال الفترة من 15 ديسمبر إلى 25 يناير سوق شتوية ضخمة هي الأولى في محافظة توبولسك ،وكان يحضر إلى السوق التجار من مختلف مدن الشمال الروسي وسيبيريا حيث كانوا يجلبون معهم الدقيق والقمح ومنتجات معدنية وحلي واقمشة والخمور والتبوغ، ويأخذون بدلا منها الفراء وانياب فيل البحر والاسماك وريش الطيور وغيرها من المنتجات الشمالية.

في اواسط القرن 19 أصبحت اوبدورسك مركزا للبعثة الأرثوذكسية في يامول، وواجه نشر المسيحية بين السكان الاصليين في البداية مقاومة، الا انه بفضل بعض المؤيدين النشطين احرزت هذه المهمة التبشيرية نجاحا واضحا.

في عام 1894 شيدت في اوبدورسك كاتدرائية بطرس وبولص. وكان لايفان شيمانوفسكي (رئيس البعثة الدينية) دورا بارزا في تطوير الثقافة حيث اسس أول مكتبة في المنطقة ومدرسة داخلية لاطفال السكان الاصليين ومتحفا لطبيعة المنطقة.

بعد ثورة أكتوبر عام 1917 تغيرت الحياة في المنطقة، فمنذ عام 1925 بدأ التطور في صناعات المنطقة وبني مصنع لإنتاج الصناديق الخشبية وربطت المدينة بخطوط الطاقة الكهربائية.

في عام 1930 تم تاسيس دائرة يامولسك (نينيتسك) القومية وأصبحت مدينة اوبدورسك مركزها. في عام 1933 غير اسمها إلى ساليخارد.

وفي 19 يونيو/حزيران عام 1931 بدأ العمل هناك مصنع التعليب الذي كان القسم الأكبر من إنتاجه مخصص للتصدير.

وبقيت الزراعة وتربية الايائل هي السائدة في المنطق، وفي هذه الفترة انشأ في المدينة معهد الطب البيطري والبكتريولوجي.

وكشف تسجبل النفوس في المنطقة المتاخمة للدائرة القطبية عام 1927 ان عدد السكان هناك بلغ 16.5 الف نسمة ويشكل النينيتس والخانت والكوم غالبيتهم.

وقامت السلطات السوفيتية فيما بعد بارسال الآلا ف من المنفيين إلى ساليخارد وضواحيها للاستيطان هناك، وتم على مستوى الدولة إنشاء نظام " البلدات الخاصة " – كمعسكرات عمل لاغنياء الفلاحين المعاقبين.

في عام 1936 يتمكن العالم ادريانوف من اكتشاف قرية اوست – بولويسك الفريدة التي أصبحت اثرا تاريخيا مشهورا في الاكتشافات الأثرية العالمية، واستنتج علماء الاثار ان الذي بنى القرية ليس النينيتس والخانت بل قوم اخرون قطنوا المنطقة قبلهم. وحدد الخبراء تاريخ بناؤها بين عامي 48 -49 قبل الميلاد. وفي عام 1955 اكتشفت بعثة الاثار من يكاترينبورغ هيكل عظمي لأمرأة من الماضي البعيد وحدد عمره بحوالي 2000 سنة قبل الميلاد.

في عام 1951 ربطت المدينة بخط سكك الحديد وهو فرع من خط موسكو – فركوتا الذي عمل بمده السجناءالذين كانوا يقضون محكومياتهم في معسكرات الاعتقال هناك. ويمر الخط بالتوندرا المتجمدة دائما حيث تنخفض درجة الحرارة شتاء إلى 60 درجة تحت الصفر، وكانت العواصف الثلجية سببا في سقوط الناس وتهدم البناء، اما في الصيف فكانت ترتفع من المستنقعات رائحة كريهة.

بعد وفاة الزعيم السوفيتي ستالين في عام 1953 اوقف العمل في مد الخط الحديدي والغيت معسكرات الاعتقال.

في عام 1951 انطلقت من معهد المناجم والجيولوجيا في ساليخارد البعثة العلمية الشمالية التي اكتشفت شواهد غير مباشرة على وجود هيدروكربونات سائلة في المنطقة، اما في منطقة بلدة خي فاكتشفت انطلاق الغاز الطبيعي من مجرى النهر.

وخلال فترة وجود شركات متحدة للتنقيب الجيولوجي بين اعوام 1963 – 1970 تم اكتشاف وفتح مكامن غنية جدا للغاز الطبيعي، كما انه اكتشفت حقول تجارية للنفط. واكتشفت في بعض التراكيب الجيولوجية طبقات للغاز السائل لاتقل قيمته عن الذهب الأسود.

وشيدت في المدينة خلال السنوات الأخيرة مجموعة من المدارس تطابق المواصفات العالمية. كما برزت منشآت رياضية ومراكز للشباب. وافتتح في 27 أكتوبر/كانون أول عام 2001 قصر للالعاب الرياضية الشتوية.وفي يناير/كانون ثاني عام 2003 جرت مباريات هوكي الجليد لنادي " زولوتايا شايبا " للمنطقة.

ومنذ القرن 19 اشتهرت المدينة بالسوق الشتوية، واليوم بعد إنشاء مجمع المعارض والمتاحف عام 2001 تستمر تقاليد المدينة الشمالية في مجال التجارة.

وتتحول ساليخارد بسرعة إلى عاصمة اغنى إقليم روسي بالنفط والغاز، ومركزاً للنشاط التجاري والنقل والاستثمارات المالية.

RT

نص هذه المقالة أو أجزاء منه منقولة عن موسوعة روسيا اليوم ومنشورة هنا برخصة المشاع المبدع نسبة المصنف إلى مؤلفه - المشاركة على قدم المساواة 3.0، عملا بالإذن الذي حصلت عليه مؤسسة ويكيميديا.