صبرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 34°50′N 1°32′W / 34.833°N 1.533°W / 34.833; -1.533

صبرة
منظر جوي على صبرة (2012)
منظر جوي على صبرة (2012)
معلومات
البلد علم الجزائر الجزائر
ولاية ولاية تلمسان
دائرة دائرة صبرة
الرمز البريدي 13310
بعض الأرقام
مساحة كم²
تعداد السكان 28555 نسمة (إحصاء : 2008[1])
كثافة نسمة/كم²
موقع جغرافي
موقع 34°49′39″N 1°31′42″W / 34.82738°N 1.52826°W / 34.82738; -1.52826
موقع صبرة على خريطة الجزائر
صبرة
صبرة
صورة معبرة عن الموضوع صبرة

صبرة إحدى بلديات دائرة صبرة بولاية تلمسان الجزائرية. الاسم القديم للمدينة هو توران.

تتواجد في صبرة عين ماء مشهورة تدعى "عين صبرة" وهي منطقة تتميز بالماء العذب ووارفة الظلال. يتواجد فيه العديد من الحمامات. "حمام زناقي "و" حمام بوريش" بالإضافة إلى مرشات "هامل"

ينتسب سكان صبرة إلى قبيلة ذوي يحي التي بدورها تنقسم إلى ثلاث فروع وهي اهل بلغافر و اولاد عدو و اولاد حمو و يضاف اليهم اهل تمكسالت .و القبيلة فرع من عرب المعقل التي تمتد مواطنهم من تلمسان الجزائرية إلى فاس المغربية و هؤلاء المعقل ينتسبون إلى جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه وها كله بالاعتماد على ما دكره المؤرخون و النسابة. كما تعتبر من أهم المناطق التي تساعد على تربية المواشي والخيول والدواجن تتميز أراضيها بالخصوبة. كما تحتوي على عدة خدمات ثقافية وتربوية وتعليمية مثل المركب الرياضي الجواري.

تتكون من عدة مساجد أهمها عمر بن الخطاب ومسجد مبارك الميلي وهو أكبر مسجد بالمدينة وعدة مؤسسات تعليمية مثل حساين زيتوني وابن منصور بومدين... إلخ

تاريخ المدينة[عدل]

تحمل المدينة اسم صبرة تعبيرا عن المرأة الفاضلة الشريفة الصابرة التي أبت على شرفها حتى وإن قتل الجنود الانكشاريون رضيعها ولم يروا حتى وجهها في حقبة الحكم العثماني للجزائر.

وإبان الاستعمار الفرنسي كانت تحمل المدينة اسم تيران اسسها المعمرون الفرنسيون سنة 1878 م

وقد تم اختيار المنطقة لوفرة المياه بها وهوائها العليل خصوبة ارضها وتم اعتمادها منطقة زراعية إذ انتجت المنطقة قديما العنب الموجه للتخمير إضافة للخضر والفواكه.

وكذلك تتخذ المدينة موقعا استراتيجيا إذ تقع في سفح سلسلة جبلية وغابات كثيفة وجبال صخرية جعل منها منطقة منيعة وعصية حيث اتخذ الثوار من حبالها مركزا لشن عملياتهم وهجومهم على المعمرين وجنود الاحتلال في ثورة التحرير حيث تواجد بغاباتها كثير من قادة البلاد لاحقا كالرئيس أحمد بن بلة والرئيس هواري بومدين والرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وإبان العشرية السوداء، اتخذ منها الإرهابيون منطلقا لتحقيق هجماتهم على الجيش الوطني الشعبي والامن الوطني وعلى المدنيين العزل من أطفال ونساء وشيوخ مما ادخل المنطقة في عزلة وتخلف وأبعدها عن الحداثة والتطور والازدهار والسير في ركب المدن الناشئة وابعد عنها الاستثمارات وحتى همشها وأبعدها عن المشاريع التنموية للحكومة


المصادر[عدل]