طوني خليفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
طوني خليفة
اسم الولادة طوني خليفة
الولادة 26 أكتوبر 1968 (العمر 46 سنة) عمشيت، لبنان
الدولة علم لبنان لبنان
البرنامج الحالي طوني خليفة
المحطة الحالية أم تي في
البرامج المهمة
الموقع الرسمي صفحة الفيس بوك على فيس بوك

طوني خليفة هو مذيع ومقدم برامج لبناني.

حياته ومشواره المهني[عدل]

  • ولد في بلدة عمشيت عام (1968). بدأ حياته كلاعب كرة طائرة، قام بعدها بعمل أول برنامج رياضي له على اذاعة بيبلوس انتقل بعدها إلى إذاعة لبنان الحر.
  • في عام 1992 إنتقل إلى المؤسسة اللبنانية للإرسال

ال بي سي اللبنانية مع فريق إذاعة لبنان الحر بهدف تغطية الانتخابات النيابية ولكن طوني بقي في المحطة ولم يتركها وبقي يتنقل فيها من مراسل أخباري إلى مذيع نشرة أخبار.

  • في سنة 1997 بدأ خليفة بتقديم برامج المسابقات والبرامج الفنية منها بتخسر اذا ما بتلعب، بعدها برنامج ساعة بقرب الحبيب وأيضا برنامج لمن يجرؤ فقط، وغيرها. في سنة 2007 ترك خليفة قناة الأل بي سي لينتقل بعدها إلى قناة الجديد ليقدم برنامج "..للنشر".
  • عمل خليفة كمذيع برامج في العديد من الفضائيات العربية تحديدا في مصر. ففي العامين الماضيين وتحديدا في شهر رمضان عمل في مجموعة طارق نور الاعلامية من خلال برنامج "لماذا" على قناة القاهرة والناس الذي وجه الانظار اليه بشده ووضعه تحت الاضواء هناك نظرا للمادة الجريئة التي يقدمها البرنامج من خلال مقابلات جريئه للغاية وصريحة مع مجموعة من الفنانيين والإعلاميين والشخصيات العامة الشهيرة ليبدأ سلسلة من نوعية هذه البرامج على نفس القناة أيضا. يقدم الآن البرنامج الحواري الأسبوعي طوني خليفة في أم تي في.
  • كما عمل كرئيس تحرير لمجلة قمر.

زواجه[عدل]

تزوج من المحامية اللبنانية رانيا عيسى في 1سبتمبر2005 وأنجب منها طفلين نور وجوليا.

البرامج التي قدمها[عدل]

على LBCI[عدل]

على قناة الجديد[عدل]

على القاهرة والناس[عدل]

تلفزيون دبي،الآن، mtv[عدل]

مشاركته عضو لجنة تحيكم[عدل]

شارك طوني في لجنة تحيكم برنامج مذيع العرب مع ليلي علوي ومنى أبو حمزة على شاشتي تلفزيون أبو ظبي و قناة الحياة وإبتدأ عرضه في (27 مارس 2015) وكان طوني أقسى شخص في اللجنة.

مراجع[عدل]

1.^البيان

2.^جريدة العرب اليوم

3.^جريدة الرأي

4.^خليفة يفتتح مذيع العرب-موجز مصر

News reader.png هذه بذرة مقالة عن مذيعة أو مذيع يعمل في الإذاعة أو التلفزيون تحتاج للنمو والتحسين؛ فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.