ماموث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

الماموث

حالة حفظ
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثديات
الرتبة: اكلات الاعشاب
الفصيلة: الفيله
الجنس: الماموث
الاسم العلمي
Mammuthus
brookes، 1828

المَامُوث أو البَهْمُوث (باللاتينية: Mammuthus) هو نوع من الثدييات الفيلية من فصيلة الفيلة ضخم منقرض كان يعيش في أوروبا الوسطى قبل مليون سنة، حدد ارتفاعه بنحو 4.5 متر حتى (غاربه)منكبيه، وقد عاصر إنسان ما قبل التاريخ وفي سيبيريا بنوع خاص. وقد اكتشفت أول جثة كاملة لفيل الماموث عند مصب نهر لينا شمالي سيبيريا وهي مدفونة تحت طبقة من الجليد الذي حفظها سليمة تماما منذ آلاف السنين وذلك في عام 1798، وهو بأنياب معقوفة وشعر بري. وكان يعاصر الكركدن الوبري الهائل و(النمر السيفي الضخم).

الوصف[عدل]

حجم ماموث Steppe

مثل قريبتهم الفيلة الحديثة(الآسيوية أو الأفريقية)، كانت كبيرة جدًا، وباللغة الإنجليزية اسم "الماموث" صفة تعني "كبير" أو "الكبير". بلغ أكبر الأنواع المعروفة، ماموث نهر سونغهوا العملاقة، ارتفاع ما لا يقل عن 5 أمتار (16 قدما) في الكتف. والماموث ربما تزن عادة في المنطقة من 6 إلى 8 أطنان، ولكن الذكور الكبيرة بشكل استثنائي قد تجاوزت 12 طنا. ومع ذلك، كانت معظم أنواع الماموث كبيرة كما الفيلة الآسيوية الحديثة. تم العثور على حفريات لأنواع الماموث قزم في جزر القناة في كاليفورنيا (ماموث المباعدة) وجزيرة سردينيا المتوسطية (ماموث لمارموري) كان هناك أيضا سباق الماموث قزم صوفي في جزيرة وارنجل شمال سيبيريا، في الدائرة القطبية الشمالية.

المقطع العرضي للآثار أقدام الماموث (نوع من التتبع الأحفوري) في موقع هوت سبرينغز ماموث في داكوتا الجنوبية، تم اكتشاف 11 قدما (3.4 متر) منذ فترة طويلة.

استنادًا إلى دراسات لأقاربهم الفيلة الحديثة، ربما كان للماموث فترة حمل تبلغ 22 شهرًا، مما أدى إلى واحد يولد العجل، بينما عاش القطيع بنيتها الاجتماعية وربما كان هو نفسها طريقة الأفيال الأفريقية والآسيوية، مع الإناث التي تعيش في قطعان برئاسة الأم الحاكمة، حياة الانفرادي أو تشكيل مجموعات متسعة بعد النضج الجنسي.

الانقراض[عدل]

بالرغم من كبر حجمها إلا أن لها غطاءا صوفيا على جسمها يجعلها تتحمل الجليد أو درجة الحرارة المنخفضة جداً تحت الصفر، ففي انتهاء العصر الجليدي الماموث قل تواجد الماموث بسبب الحرارة العليا و ليس من الصيادين كما يقول البعض وبعدها انقرض.[بحاجة لمصدر]

العينات المحفوظة جيدا وآفاق الاستنساخ[عدل]

جثة لماموث قزم في بيرنجيا بسيبيريا.

في مايو 2007، تم اكتشاف جثة أنثى عمرها شهر واحد لماموث صوفي عملاقة في طبقة من الجليد بالقرب من نهر Yuribei في روسيا، حيث تم دفنها لحوالي 10,000 سنة. ورفضت أليكسي تيخونوف، وأكاديمية العلوم الروسية ونائب مدير معهد علوم الحيوان احتمال استنساخ الحيوان، كما في الخلايا اللازمة لاستنساخ كله سيكون الانفجار تحت ظروف التجميد. مع ذلك، من المتوقع أن الحمض النووي ليكون جيدا بما فيه الكفاية ليكون من المفيد الاحتفاظ للبحوث حول علم تطور السلالات العملاقة، وربما علم وظائف الأعضاء. ومع ذلك، الدكتور ساياكا اكاياما من مركز تبريد الأحياء التنموي في كوبي، اليابان، ويعتقد أنه يمكن استخدام تقنية سبق وأنها استخدمت لاستنساخ الفئران من العينات المجمدة لمدة ستة عشر عاما بنجاح على النسيج العملاقة المستردة : أنها يستشهد بها في التجارب التي كانت قد جمدت الفئران القتلى إلى -20 درجة مئوية تحت الظروف الطبيعية بالمحاكاة، دون استخدام المواد الكيميائية الحافظة المعتادة.

الباحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا رتبوا حوالي 85 ٪ من خريطة جينية للماموث الصوفي، وذلك باستخدام الحمض النووي الذي أخذ من عينات الشعر التي تم جمعها من بين مجموعة من العينات، والمضي قدما في إمكانية تحقيق الجزء أملا في إعادة الماموث إلى الحياة عن طريق إدراج تسلسل الحمض النووي العملاقة في الجينوم للفيل في العصر الحديث، ونقل ذلك إلى خلية بويضة و، بدوره، إلى رحم فيل بوصفها البديل من الحمل بين الأنواع. على الرغم من تنظيف العينات مع التبييض لإزالة التلوث الممكنة للبكتيريا أو الفطريات، قد تكون بعض قواعد الحمض النووي التي تم تحديدها يكون من تلويث الكائنات الحية، وهذه لم يمكن تمييزها. تحقيقا لهذه الغاية، والعلماء في معهد العريضة تولد حاليا مقارنة مع جينوم الفيل الأفريقي. لا يمكن أن تكون المعلومات تستخدم لتجميع الحمض النووي العملاق، ولكن الدكتور ستيفان شوستر، زعيم المشروع، وتلاحظ أن جينات العملاقة التي تختلف في بعض المواقع 400000 فقط من الجينوم للفيل الأفريقي وكان من الممكن (ولكن ليس مع التكنولوجيا المتوفرة حاليا) لتعديل خلية الفيل في هذه المواقع لجعلها تشبه احدة تحمل جينوم ضخم في وقبل أن تتحول إلى زرع الفيل الأم البديلة.

في يناير 2011، قالت صحيفة يوميوري شيمبون ان فريقاً من العلماء برئاسة ارتاني اكيرا من جامعة كيوتو قد بنيت على البحث من قبل الدكتور اكاياما المذكورة أعلاه، قائلين انهم سوف يعملون على استخراج الحمض النووي من جثة الصغيرة العملاقة التي تم الحفاظ عليها في المختبر الروسي وأدخاله في الخلايا البيض من الفيل الأفريقي وتأمل في إنتاج جنين العملاقة. وقال الباحثون أنهم يأملون في إنتاج ماموث رضيع في غضون ست سنوات فقط.

إمكانية البقاء[عدل]

نجاح هذه التجربة قد تكون بصير أمل لنجاحها على الماموث الذي تم استكشافه متجمدا في سيبيريا لإعادة عصر المواميث من جديد.وكذلك لأي كائنات أخرى متجمدة ومنقرضة منذ زمن بعيد

وصلات خارجية[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]