مبدأ أوفباو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مبدأ أوفباو (عن الألمانية: Aufbau والمقصود بها "البنية" أو "البناء "، وبالإنجليزية: configuration) يتعلق بتتابع شغل مدارات الذرة أو أيون بإلكترونات . وهذا المبدأ ينص على أن كل إلكترون مضاف إلى الذرة يشغل المدار الأقل طاقه أولا قبل شغل المدارات (مستوى طاقة ) ذات الطاقات الأعلى ، أي يشغل المدار 1s قبل 2s في الذرة ، والمدار 2s قبل 2p وهكذا . علاوة على ذلك يتحدد عدد الإلكترونات التي تشغل مدارا معينا طبقا ل مبدأ استبعاد باولي.

توزيع الإلكترونات في الذرة[عدل]

مستويات الطاقة في الذرة : الحالة العامة (أنظر مخطط عبارات).


يعتمد توزيع الإلكترونات في الذرة على مجموع العددين الكموميين n+l . و طبقا للمبدأ تنشغل المدارات ذات القيمة الصغيرة n أولا . كما تملأ المدارات ذات القيمة n+l الصغيرة أولا ثم يتبعها شغل المدارات ذات قيمة أكبر .

  • وفي حالة وجود عدة قيم n+l متساوية , سيشغل المدار ذو القيمة الصغيرة أولا.[1]

[2] وقد تبين هذا الترتيب في الذرات عن طريق المطيافية حيث تبين خطوط الطيف المنبعثة عند انتقال إلكترون من مستوى طاقة عالي إلى مستوى طاقة منخفض في أحد العناصر . [3] بناءا على ذلك تنشغل مدارات الذرات بالإلكترونات طبقا للتتابع التالي (من اليسار إلى اليمين):

1s 2s 2p 3s 3p 4s 3d 4p 5s 4d 5p 6s 4f 5d 6p 7s 5f 6d 7p.

تسمى تلك المنظومة المعتمدة على طاقة الإلكترونات في الذرة "بمنظومة ماديلونج" ، وهو العالم الفيزيائي الذي أكتشف تلك القاعدة ، وهي تنطبق على الذرات المتعادلة كهربائيا (أي ليست متأينة) والموجودة في حالتها القاعية للطاقة (أي ليست مثارة).

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Weinhold, Frank; Landis, Clark R. (2005). Valency and bonding: A Natural Bond Orbital Donor-Acceptor Perspective. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 715–16. ISBN 0-521-83128-8. 
  2. ^ Scerri، Eric R. (1998). "How Good is the Quantum Mechanical Explanation of the Periodic System?". J. Chem. Ed. 75 (11): 1384–85. Bibcode:1998JChEd..75.1384S. doi:10.1021/ed075p1384. 
  3. ^ Scerri، Eric R. (1998). "How Good Is the Quantum Mechanical Explanation of the Periodic System?". Journal of Chemical Education 75 (11): 1384–85. doi:10.1021/ed075p1384. 
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.