محمد نجيب الربيعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد نجيب الربيعي
الربيعي.jpg
رئيس مجلس السيادة في الجمهورية العراقية
الحاكم الجمهوري الاول لجمهورية العراق
في المنصب
14 تموز 1958 – 8 شباط 1963
رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم
سبقه الملك فيصل الثاني
خلفه عبد السلام عارف
المعلومات الشخصية
مواليد 1904
الوفاة 1965
بغداد ,العراق
القومية عراقي
المهنة رئيس مجلس السيادة (1958-1963)
الديانة مسلم
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق ركن


الفريق الركن نجيب باشا الربيعي (1904 - 1965)، عسكري وسياسي عراقي شغل منصب رئيس مجلس السيادة في العراق من 14 تموز 1958 إلى 8 شباط 1963 وذلك في اعقاب الأطاحة بالنظام الملكي في العراق، وله ولد واحد اسمه براء وهو أيضا ضابط عراقي سابق ، ولقد أطلق اسم الربيعي على شارع في زيونة ببغداد.

ولادته ونشأته[عدل]

ولد نجيب الربيعي عام 1904 في بغداد، اذ هو محمد نجيب بن عثمان بن محمد بن مصطفى بك بن علي بن عبد الله بن علي باشا بن محمد باشا الطيار الذي حارب مع السلطان مراد الرابع لاخراج الشاه الصفوي من بغداد عام 1638م. وكانت دار آل الربيعي كهفا لذوي الحاجات ، وملجأً لمن خانهم الزمان، ومجتمعا لذوي الفضل والعلم والأدب والسياسة والتجارة والوجاهة.[1]

دراسته[عدل]

دخل المدرسة الحربية الملكية لدى تأسيسها والتحق بدورتها الأولى (1924-1927) كما التحق معه في نفس الدورة أخوه حسيب الربيعي و رفيق عارف و بسيم الذويب . وتخرج ضابطا في 1 يوليو - تموز سنة 1927 - والتحق بعدها بكلية الأركان العراقية وتخرج فيها سنة 1935، [2] ومن ثم التحق بكلية الأركان في قونية.

خدماته العسكرية[عدل]

تدرج في الرتب العسكرية حتى بلغ رتبة فريق ركن في 2- نوفمبر- 1957 [3]. نال مجموعة كبيرة من الأوسمة منها وسام الرافدين من الدرجة الثالثة ومن النوع العسكري.

أصبح عام 1956 قائدا للفرقة الثالثة في الجيش العراقي .[4]

نشاطه السياسي[عدل]

انتمى إلى تنظيم الضباط الوطنيين الذي أسسه العقيد رفعت الحاج سري عام 1949م، وترأس التنظيم عام 1956م، وعلى اثر تواتر المعلومات الاستخبارية للحكم الملكي العراقي بان الجيش بوجود تحركات سرية معارضة لدى قادة الجيش العراقي، صدرت الارادة الملكية بتعيينه سفيراً للعراق في جدة بالمملكة العربية السعودية.

حركة يوليو 1958
July1.jpg
تحرير

رئيس مجلس السيادة[عدل]

في 14 يوليو 1958 اختير الربيعي رئيساً لمجلس السيادة (ورئيساً للجمهورية) وكان مجلس السيادة يضم الأعضاء خالد النقشبندي ومحمد مهدي كبة، وهو هيئة رئاسية مؤقتة هدفها التهيئة لانتخابات رئاسة الجمهورية بعد ستة أشهر من ثورة 14 تموز 1958 وبقي في هذا المنصب لغاية عام 1959م، حين حل عبد الكريم قاسم مجلس السيادة مع بقاء الربيعي رئيساً للجمهورية وبقي في هذا المنصب حتى إنقلاب شباط 1963. . ومن المعروف تاريخيا ان منصب رئيس مجلس السيادة ورئاسة الجمهورية التي شغلها الربيعي كانت مناصب تشريفية حيث كانت السلطة الحقيقية بيد رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم والذي كان في نفس الوقت القائد العام للقوات المسلحة في العراق ووزير الدفاع.

وفاته[عدل]

توفي عصر يوم الاثنين 13 شعبان 1385 هـ الموافق 6 ديسمبر (كانون ثاني) 1965 ، وقد شيع بموكب عسكري مهيب سار فيه أعيان بغداد ووجوهها وكبار ضباط الجيش والوزراء وكبار موظفي الدولة وومثل عن رئيس الجمهورية. وصلي عليه في جامع الامام الأعظم ودفن في مقبرة الخيزران بجوار أبيه وأخيه قرب ضريح والي بغداد العثماني محمد رشيد الكوزلكي. [5]

المصادر[عدل]

  1. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران- تأليف وليد الأعظمي
  2. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران- تأليف وليد الأعظمي
  3. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران- تأليف وليد الأعظمي
  4. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران- تأليف وليد الأعظمي
  5. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران- تأليف وليد الأعظمي