غازي مشعل عجيل الياور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غازي مشعل عجيل الياور
Ghazi al Jawar.jpg
الرئيس المؤقت لجمهورية العراق
الرئيس الخامس لجمهورية العراق
الحاكم الجمهوري السادس لجمهورية العراق
في المنصب
28 يونيو 2004 – 7 أبريل 2005
رئيس الوزراء إياد علاوي
سبقه بول بريمر حاكم سلطة الائتلاف المؤقتة
خلفه جلال طالباني
المعلومات الشخصية
مواليد 11 مارس 1958
موصل ,نينوى
الديانة اسلام سنة

غازي مشعل عجيل الياور، ولد في 11 مارس /آذار، عام 1958م في محافظة نينوى، شمال العراق. اول من قام باعمال رئاسة جمهورية للعراق بعد صدام حسين حيت اختير ليكون رئيسا مؤقتا للعراق .[1] ليكون سادس شخص يقوم باعمال رئاسة جمهورية العراق منذ تعام 1958م.

وأختاره رئيس سلطة الأحتلال الأميركي بول بريمر عضوا في مجلس الحكم الانتقالي الذي شكلته قوات الأحتلال، ثم أصبح رئيسا للمجلس بعد أغتيال رئيسه عز الدين سليم.

ثم عينه بول بريمر رئيسا للعراق وذلك بعد اعتذار عدنان الباجه جي عن منصب الرئاسة.

حياته[عدل]

أنهى دراسته الجامعية وحصل على بكالوريوس هندسة مدنية من كلية الهندسة بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية عام 1986م. ودرس الماجستير في جامعة جورج واشنطن بواشنطن.

وعمل في منصب نائب رئيس شركة فرحان هيكاب تكنولوجي وهي واحدة من شركات (خاله) الشيخ أحمد نايف الفيصل الجربا.

أصوله[عدل]

الياور جد الشيخ غازي يعد من أبرز شيوخ عشيرة شمر، وهو ينتمي إلى عائلة من السياسيين، وقام أبنه سالم بتوحيد جميع قبائل شمر، حيث انه سيطر على نجد بعد اتخاذ حائل شمال الجزير العربية مركزاً لهم، وهي مدينة شمر الاصلية والتي قال فيها امرؤ القيس صاحب إحدى المُعلاقات عندما أتى حائل

فهل أنا ماش بين شوط وحية = وهل أنا لاق حي قيس بن شمر

وقال هذا عندما لجى لحائل وقد اجاروه طيء حيث قال

أبت اجاء ان تسلم اليوم جارها = فمن شاء فلينهض لها من مقاتلِ

تبيت لبوني بالقرية أمناً = واسرحها غباً بأكناف حائلِ

بنو ثعل جيرانها وحماتها = وتمنع من رجال سعد ونائلِ

إلى أن اضطروا للهجرة إلى العراق بعد الحملات السعودية على حائل بدءاً من 1791 م. فأقاموا في العراق أمارة شمر حيث عملوا بالتنسيق مع أحمد باشا الجزار والي عكا على تأمين طرق الحج للدولة العثمانية.

وكان لولاء شمر للعثمانيين أثر في تثبيت سيطرة القبيلة على منطقة شمال العراق، حيث تمت تسمية الشيخ صفوق بن فارس بن مطلق الجربا وزيرا في الدولة العثمانية، وتركت له إدارة الأقاليم الممتدة على ساحل الفرات وجباية الضرائب التي كانت تستعمل لصالح قبيلة شمر.

قام بعدها الشيخ صفوق بمحاولات للاستقلال بالعراق عن العثمانين، فما كان منهم إلا أن قتلوه بكمين نصب له على شكل دعوة غداء للنقاش في موضوع الأستقلال عام 1847م. بدأ نجم العشائر بالأفول بعد سلسلة من الأغتيالات قامت بها القوات التركية.

كان وصول الأنجليز إلى العراق مدخلا لرجوع العشائر إلى الواجهة حيث لمع نجم عجيل الياور (جد غازي الياور)، حتى أنه قد تمت دعوته إلى حفل تتويج الملك جورج السادس في لندن عام 1935م.

مصادر[عدل]

  1. ^ نبذة عن غازي الياور. بي بي سي عربي، بتاريخ 1 يونيو 2004.
سبقه
سلطة الائتلاف المؤقتة
رئيس الجمهورية العراقية
رئيس مؤقت

2004 - 2005
تبعه
جلال طالباني