ورم البنكرياس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
البنكرياس أو المعثكلة

ورم البنكرياس أو ورم المعثكلة (بالإنجليزية: Pancreatic Tumor) هو عبارة عن سلسلة من الطفرات الجينية في خلايا البنكرياس السليمة تحوّلها إلى خلايا ورمية. وهو من الأورام المميتة، حيث تصل معدلات الوفاة بسبب هذا المرض إلى 100% تقريباً؛ ففي الولايات المتحدة تم تشخيص 37160 حالة عام 2007 وتوفي في نفس العام 33370 حالة [1]. وهو بذلك يحتل المركز الرابع لأسباب الوفاة في المجتمعات الغربية[2]. غالباً، يتم الكشف عن هذا المرض لدى المصابين بعد انتقاله (metastasis) إلى أعضاء أخرى في الجسم – إلى الكبد غالباً.[2]

مصطلحات[عدل]

  • ورم البنكرياس Pancreas Tumor يقصد به جميع الأورام الباثولوجية التي تصيب البنكرياس، سواء كانت حميدة أو خبيثة.
  • سرطان البنكرياس Pancreas Cancer يقصد به النوع الغالب من أورام البنكرياس -90%- وهو ورم البنكرياس الخبيث للغدد القنوية Pancreatic Ductal Adenocarcinoma، وهو مرض ورمي خبيث.

مخاطر الإصابة[عدل]

هذا المرض غير معدٍ، لا يوجد سبب علمي واضح يبرر حدوث ورم البنكرياس، ونادراً ما يتمكن أحد الأطباء من معرفة سبب إصابة شخص وعدم إصابة شخص آخر مر بنفس الظروف. أظهرت الأبحاث أن الأفراد الذين يعانون من عوامل الخطر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس أكثر من غيرهم. عام الخطر هو أي عامل أو ظرف أو مؤشر يزيد من فرصة إصابة الشخص بالمرض. حددت الدراسات عوامل الخطر التالية:[3]

  • العمر : احتمال تطور حالة سرطان النكرياس يزداد مع العمر. معظم سرطانات البنكرياس تصيب أشخاص فوق سن 60.
  • التدخين : مدخنو السجائر عرضة لتطوير خلايا بنكرياس سرطانية أكثر بمرتين أو ثلاث مرات من غير المدخنين.
  • السكري : سرطان البنكرياس يصيب الأفراد المصابين بالسكري أكثر من الأفراد غير المصابين.
  • الذكورة : الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.
  • الأصول الأفريقية : أظهر الأفارقة الأمريكيون -حسب الدراسات- معدل إصابات بسرطان البنكرياس أعلى بكثير من الأمريكيين من أصول آسيوية أو إسبانية.
  • تاريخ الأسرة : خطر الإصابة بسرطان البنكرياس هو 3 أمثال الخطر الاعتيادي لدى الأفراد الذين ظهر المرض لدى الأم أو الأب أو الأخت أو الأخ لديهم. أيضاً تاريخ الإصابة في الأسرة المباشرة بسرطان القولون أو سرطان المبيض يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • التهاب البنكرياس المزمن : تشير بعض الأدلة بأن الحالات المصابة بالتهاب البنكرياس المزمن قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • أكل اللحوم بكثرة
  • البدانة
  • التعرض إلى المبيدات الحشرية أو الألوان أو المواد الكيميائية
  • سبب وراثي: كطفرة في الإِرْثَات (الجينات) المثبطة للأورام (بالإنجليزية: tumor suppressor genes) مثل مورثة/جينBRCA2 [4]

عوامل غبر مؤكدة:

  • شرب الكحوليات أو القهوة بكثرة قد يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض ولكن لم يتم إثبات ذلك حتى الآن.

الأنواع الباثولوجية لأورام البنكرياس[عدل]

تقسم أنواع هذا الورم حسب مصدر كل نوع؛ فهناك أورام تنبع من الغدد القنوية أو الغدد الصماء أو الخلايا العنبية. وهذا التقسيم معتمد من منظمة الصحة العالمية.

  1. أورام من الغدد القنوية للبنكرياس Exocrine Glands
    1. أورام حميدة
      1. ورم حميد الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مصلية Serous cystadenoma
      2. ورم حميد الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مخاطية Mucinous cystadenoma
      3. ورم حميد الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة Intraductal papillary-mucinous adenoma
      4. ورم حميد ا لخلايا الضخمة المتحوصلة البالغة Mature cystic teratoma
    2. أورام متوسطة
      1. أورام متحوصلة مع إفرازات مخاطية مع تضخم متوسط Mucinous cystic tumor with moderate dysplasia
      2. ورم حميد الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة مع تضخم متوسط Intraductal papillary-mucinous adenoma with moderate dysplasia
      3. ورم الخلايا الناتئة الكاذبة الصلبة Solid-pseudopappillary tumor
    3. أورام خبيثة
      1. ورم خبيث الغدد القنوية Ductal Adenocarcinoma
      2. ورم الخلايا الضخمة الشبيهة بالخلايا الكلسية Oseoclast-like giant cell tumor
      3. ورم خبيث الغدد الخارجية المتحوصلة مع إفرازات مصلية Serous cystadenocarcinoma
      4. ورم خبيث الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مخاطية Mucinous cystadenocarcinoma
      5. ورم خبيث الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة Intraductal pappillary-mucinous carcinoma
      6. ورم الخلايا العنبية Acinar cell carcinoma
      7. ورم الخلايا المكونة للبنكرياس Pancreablastoma
      8. ورم خبيث الخلايا الناتئة الكاذبة الصلبة Solid-psuedopapillary carcinoma
      9. أورام أخرى
  2. أورام من الغدد الصماء للبنكرياس Endocrine Glands
    1. أورام حميدة
      1. ورم حميد جيد التميز Well-differentiated adenoma
      2. ورم Insulinoma
      3. ورم حميد عديم العمل Nonfunctioning adenoma
    2. أورام متوسطة
      1. ورم غير غازية للأوعية وجيدة التميز Well-differentiated nonangioinvasive tumor
      2. ورم Insolinoma
      3. ورم Gastrinoma
      4. ورم حميد عديم العمل Nonfunctioning adenoma
    3. أورام منخفضة الخباثة
      1. ورم خبيث جيد أو متوسط التميز Well to moderately differentiated carcinoma
    4. أورام عالية الخباثة High-grade malignant
      1. ورم خبيث منعدم التميز Poorly differentiated carcinoma
  3. أورام غير ظهارية Nonepithelial
    1. أورام الأنسجة الرخوة الحميدة Benign soft tissue tumors
    2. أورام الأنسجة الرخوة الخبيثة Malignant soft tissue tumors
    3. أورام ليمفاوية خبيثة Malignant lymphomas

تعريف بورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث (سرطان البنكرياس) :[5][عدل]

يعد ورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث (Ductal Adenocarcinoma) من الأورام الخبيثة في البنكرياس، ويعزو إليه 85% إلى 90% من مرضى أورام البنكرياس ولذا يطلق عليه اختصاراً سرطان البنكرياس. يعد هذا المرض شائع بين كبار السن من 60 إلى 80 عاماً، وقد يصيب أيضا صغار السن ولكنه نادر الحدوث. كل عام يتم تشخيص المرض عند 33,000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، وأكثر من 60,000 مصاب به في أوروبا ولكنه نادر الحدوث في دول العالم الثالث.

أعراض ورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث[عدل]

يلقب هذا المرض بـالمرض الصامت، لأنه لا يبدي أية أعراض إلا في المراحل المتأخرة. يلاحظ كبير السن وجع أعلى البطن ثم ينتقل إلى الظهر (غالباً عن طريق الانحناء إلى الأمام يقل تأثير الوجع) يصاحبه فقدان شهية، ونقصان في الوزن غير معروف سببه، يصاحبه غثيان وقئ، ثم إصابة مفاجئة بالصفراء وهي إصفرار الجلد والعينين بسبب تضخم رأس البنكرياس وإغلاقه للقناة المرارية.

تشخيص مرض سرطان البنكرياس[عدل]

يعرّف قانون كورفوازيه Courvoisier's law هذا المرض عن طريق نفخ مرارة المصابين بالصفراء، وهذا للتفريق بين انسداد القناة المرارية بسبب سرطان البنكرياس عندها تكون المرارة منتفخة أو بسبب وجود الحصوات المرارية وعندها تكون المرارة متليفة ومنكمشة. لمعرفة المزيد عن القانون أضغط على PMID 6822180.

اختبار وظائف الكبد كـاختيار انزيم البيليروبن المقترن Conjugated bilirubin، وجاما جلوتاميل ترانسبيبتيز γ-glutamyl transpeptidase، وألكلين فوسفاتيز Alkaline phosphatase. ويعتبر ارتفاع نسبة المستضد الكربوهيدراتي 19-9 CA19.9 في الدم من الدلالات على وجود هذا السرطان. كما تم حديثاً، اكتشاف دلالات سرطانية جديدة مثل CEACAM1 و MIC-1 في الدم للتفريق بين البنكرياس المصاب وبين البنكرياس السليم، ولكنهم فشلوا في التفريق بين المصاب بالسرطان وبين المصاب بالتهاب البنكرياس، لذا يستحب عدم الاعتماد على دللالة واحدة ولكن على مجموعة من الدلالات السرطانية.[6]

يتم أخذ الصور بالموجات فوق الصوتية Ultrasound أو عن طريق التصوير المقطعي المحوسب Computed axial tomography.

تصوير مقطعي لمريض مصاب بورم البنكرياس

مؤخراً، تم ملاحظة وجود عدد من الميكرو ر.ن.ا miRNA في حالات مصابة بالسرطان فقط. وهذا ينبإ في المستقبل باستطاعة اكتشاف هذا المرض في حالات مبكرة.[7]
في أكتوبر 2013، كرم Jack Andraka وهو فتى، 15 عاما، لتمكنه من تطوير إختبار يمكن من اكتشاف الورم البنكرياسي في مراحل مبكرة جدا، وهو السرطان الأصعب اكتشافا في المراحل الاولى لتشكله. تم تكريم أندراكا في Intel International Science Fair بجائزة 100 ألف دولار في مسابقة ضمت أكثر من 1500 باحث وعالم. [8]

تدبير الألم المرافق للإصابة بسرطان البنكرياس[عدل]

يمكن أن يسبب سرطان البنكرياس ألماً شديداً. ولكن تم التوصل لطرق للسيطرة على الألم ليصبح مُحتملاً بفضل التطور في الطب. وهناك الكثير من الطرق للسيطرة على الألم.

يمكن إعطاء الأدوية المخدرة، مثل المورفين، عن طريق الفم. ويمكن إعطاء أدوية مشابهة عن طريق الوريد أو عن طريق اللُّصاقات المخدِرة التي تشبه اللصاقات التي يستخدمها المدخنون الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين.

إذا لم تنفع هذه الطرق، يمكن إعطاء المورفين حول الأعصاب ضمن النخاع الشوكي، وذلك باستخدام مضخات خاصة.

هناك أيضاً طرق لتخدير أو تدمير الأعصاب التي تولد الألم في منطقة البنكرياس.

طرق علاجه[عدل]

يعتمد علاج سرطان البنكرياس على مرحلة هذا المرض، ومع أنه يصعب التكهن بهذا المرض في المراحل المبكرة إلا أنه يتم اكتشافه عند 20% من المصابين في مراحل مبكرة.قد يتم التدخل الجراجي لإزالة جزء من البنكرياس أو العضو بكامله مع أجزاء من الأعضاء المجاورة وتسمي بـإجراء ويبيل Whipple procedure.

يعتبر جيمسيتابين Gemcitabine وفلورويوراسيل Fluorouracil من أهم الأدوية الكيميائية لعلاج سرطان البنكرياس، كما يتم اختبار أدوية جديدة مثل إرلوتينيب Erlotinib[9] وبيفاسيزوماب Bevacizumab كأدوية انتقائية في إصابة الخلايا السرطانية والتقليل من إصابة الخلايا السليمة.

يستخدم العلاج الإشعاعي كعلاج مساعد مع العلاج الكيماوي، ولكن تتحدث المشاهدات الإكلينكية على رداءة هذا النظام العلاجي بالمقارنة بالعلاج الكيماوي منفرداً.[10]

طرق الوقاية[عدل]

طرق الوقاية هي عبارة عن الابتعاد عن الأخطار المسببة للمرض ولكنها لا تمنع حدوثه

  • الامتناع عن التدخين
  • الإكثار من الخضر والفواكة والحبوب المتكاملة مع التقليل من اللحوم الحمراء[11]
  • الامتناع عن شرب المشروبات الكحولية والتقليل من شرب القهوة
  • أكل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، وفيتامين ب 6 وب 12 وحمض الفوليك[12]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ http://www.cancer.gov/cancertopics/types/pancreatic
  2. ^ أ ب Hruban RH. & Wilentz R.(2005)The Pancreas. In Robbin S. & Cotran R (7th edition), Pathologic basis of disease (pp. 948-953) USA: ELSEVIER
  3. ^ "ACS :: What Are the Risk Factors for Cancer of the Pancreas?". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-13. 
  4. ^ Efthimiou E, Crnogorac-Jurcevic T, Lemoine NR, Brentnall TA (Feb 2001). "Inherited predisposition to pancreatic cancer". Gut 48 (2): 143–7. PMID 11156628. 
  5. ^ Ghaneh P, Costello E, Neoptolemos JP (2007). "Biology and management of pancreatic cancer". Gut 56 (8): 1134–52. doi:10.1136/gut.2006.103333. PMID 17625148. 
  6. ^ Grote T, Logsdon CD. (Sep 2007). "Progress on molecular markers of pancreatic cancer.". Curr Opin Gastroenterol 23 (5): 508–14. PMID 17762556. 
  7. ^ Bloomston M, Frankel WL, Petrocca F, Volinia S, Alder H, Hagan JP, Liu CG, Bhatt D, Taccioli C, Croce CM. (May 2007). "Progress on molecular markers of pancreatic cancer.". JAMA 297 (17): 1923–5. PMID 17473300. 
  8. ^ http://www.feelguide.com/2013/10/16/meet-jack-andraka-the-15-year-old-genius-who-stunned-the-medical-world/
  9. ^ Eckel F, Schneider G, Schmid RM (2006). "Pancreatic cancer: a review of recent advances.". Expert Opin Investig Drugs. 15 (11): 1395–410. PMID17228001. 
  10. ^ Aung KL, Smith DB, Neoptolemos JP. (2007). "Adjuvant therapy for pancreatic cancer.". Expert Opin Pharmacother. 8 (15): 2533–41. PMID 17931088. 
  11. ^ Larsson، Susanna؛ Niclas Håkansson, Ingmar Näslund, Leif Bergkvist and Alicja Wolk (February 2006). "Fruit and vegetable consumption in relation to pancreatic cancer risk: a prospective study.". Cancer Epidemiology Biomarkers & Prevention 15: 301–305. PMID 16492919. 
  12. ^ "Plasma Folate, Vitamin B6, Vitamin B12, and Homocysteine and Pancreatic Cancer Risk in Four Large Cohorts -- Schernhammer et al. 67 (11): 5553 -- Cancer Research". اطلع عليه بتاريخ 2007-06-04.