هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

آية حجازي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آية حجازي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 23 يناير 1987 (العمر 31 سنة)
الزوج محمد حسنين
الحياة العملية
التعلّم تحليل وحل النزاعات
المدرسة الأم جامعة جورج ميسن  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة ناشِطة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مؤسسة بلادي لتنمية أولاد الشوارع, محبسها في مصر 2014-2017
المواقع
الموقع http://belady-ih.org

آية حجازي هي  ناشطة اجتماعية  ولدت لأم مصرية وأب لبناني وتحمل الجنسية الأمريكية. هي حاصلة على بكالوريوس تحليل وحل النزاعات من جامعة جورج مايسون و ليسانس حقوق من جامعة القاهرة.

إبان الربيع العربي وفي 2011 عادت  إلى وطنها الأم لتأسس بلادي- جزيرة للإنسانية مع زوجها محمد حسنين.[1]

كان الهدف من بلادي أن تكون جزيرة مجازية يجتمع بها الناس من أطياف المجتمع نحو هدف سام - على حسب وصف المؤسِسةالجمعية - أحد تلك الأهداف كان مساعدة أطفال الشوارع ،حيث يتم إنقاذهم من الشارع وفي ذات الوقت تنمية مهارات المتطوعين الذين يتعاملون معهم وإنقاذ المجتمع من مشروع مجرم و إمداد المجتمع بنموذج للإدارة الناجحة.[1]

في 1 مايو 2014 قامت الشرطة بمداهمة مؤسسة بلادي واعتقلت آية وزوجها محمد واثنين من أعضاء بلادي. وبعد ثلاثة أشهر قامت الشرطة بالقبض على ثلاثة آخرون، فتم حبس السبع أعضاء لما يقارب الثلاث سنوات بتهم تتضمن الإتجار بالبشر والخطف والاغتصاب - على حسب وصف النيابة العامة المصرية - وتقول النيابة المصرية إنها تحركت ضد الجمعية بعدما تلقت بلاغا من أحد الآباء يتهم فيها الجمعية باحتجاز ابنه وأطفال آخرين عنوة وباستغلال ابنه في المظاهرات التي كانت تنطلق من قبل أنصار جماعة الإخوان المسلمين ضد الشرطة المصرية في ذلك الحين.[2]

قام العديد من منظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة في مصر والعالم  بالضغط للإفراج عن آية وأعضاء بلادي. أخذت القضية منعطفا آخراً عندما قامت تشيلسي كاون-صديقة آية من جامعة جورج مايسون- بمناصرتها ومطالبة أعضاء الكونجرس بالتحدث  عن قضيتها. حينئذ قامت مرشحة الرئاسة للحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون بجعل القضية موضوع محوري في حملتها واهتم الرئيس دونالد ترامب بخروجها هي والمتهمون الآخرون.[2]

أخيراً وبعد رحلة طويلة قامت المحكمة المصرية في  16 أبريل 2017 بتبرئة آية حجازي وجميع أعضاء بلادي من جميع التهم الموجهة إليهم. بعد يومين من خروجها  جاءت دينا باول لاصطحاب آية وزوجها في طائرة خاصة للولايات المتحدة حيث رحب بها  الرئيس ترامب مع ابنته ايفانكا وزوجها جاريد كوشنير في البيت الأبيض احتفالا بخروجها.[3]

سلطت قضية آية الضوء على قمع النظام في مصر للمجتمع المدني، و مأساة الحبس الاحتياطي ومدته اللاإنسانية التي باتت تستخدم كوسيلة لقمع المعارضة، وفساد الشرطة وفبركتها للقضايا[4].

بعد الخروج:

مازلت تؤمن آية برسالة بلادي وبأن الآحلام دائما ممكنة. هي تعمل الآن على توسعة بلادي لتنقذ  أحلام الأطفال الأكثر احتياجاً. مشروعها الرئيسي الآن هو العمل على إخراج الأطفال المسجونين على ذمة  تهم سياسية. وتخطط لتأسيس جزر للإنسانية في الشرق الأوسط وأماكن النزاعات في العالم.[5]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Belady Foundation (2014-02-09)، مؤسسة بلادى فى برنامج عز الشباب على قناة روتانا مصرية، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2018 
  2. ^ أ ب "من هي آية حجازي التي تطلب أمريكا من مصر إطلاق سراحها؟". BBC Arabic. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2018. 
  3. ^ "ترامب يستقبل آية حجازي: نتشرف بوجودك في البيت الأبيض". CNN Arabic. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2018. 
  4. ^ Shear، Michael D.؛ Walsh، Declan (2017-04-21). "Trump Welcomes American Aid Worker, Freed by Egypt, to Oval Office". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017. 
  5. ^ Hijazi، Aya؛ Hijazi، Aya (2017-08-21). "Egypt imprisoned me for defending human rights. But I haven't lost hope.". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017.