أبو الحسن علي التهامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أبو الحسن التهامي
معلومات شخصية
الاسم الكامل علي بن محمد بن نهد التهامي
مكان الميلاد اليمن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 416 هـ
مصر
سبب الوفاة قتل
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات


هو أبو الحسن علي بن محمد بن نهد التهامي (000 - 416 هـ/ 000 - 1025 م)، شاعر مشهور، من أهل تهامة (بين الحجاز واليمن)، زار الشام والعراق، وولي خطابة الرملة . ثم رحل إلى مصر ، متخفيا وبها قتل سنة (416 هـ) [1]

مولده ونشأته[عدل]

ولد باليمن،[2] واشتهر بلقب التهامي، نسبة إلى موضع بين الحجاز واليمن، [3] الا أن المصادر لا تكاد تذكر شيئاً عن سنة مولده، نعته الذهبي بشاعر وقته. [4]

سعيه للرئاسة ومقتله[عدل]

عاش "أبو الحسن التهامي" في عصر كانت الدولة العباسية تتنازعها عوامل الانحلال، فكانت دار الخلافة العباسية في بغداد تحت نفوذ بني بويه وحمدان وغيرهم من الأمراء المستقلين بأجزاء الخلافة، ولم يبق للخلافة من رونق، وكثر الأدعياء والثائرون حتى عمت الفوضى السياسية. فتاقت نفسه إلى الرئاسة، وأحب أن ينافس في ميدانها، فطلب الخلافة، وانتحل مذهب الاعتزال، وسكن في الشام مدة، ثم قصد العراق وأقام ببغداد ، وروى بها شعره، ثمَّ عاد إلى الشام، وتنقَّل في بلادها، وتقلَّد الخطابة بالرّملة، وتزوَّج بها. [5] ثم انتقل إلى مصر واتصل بالوزير المغربي فكان من أعوانه في ثورته على الحاكم الفاطمي، فكان ذلك سبباً للظفر به، وأودع السجن وبه قتل سنة (416 هـ). [6] [7]

شعره[عدل]

للنقاد القدماء آراء عديدة تدل جميعها على براعته في الشعر وجودة المعاني التي أتى بها، ومن جملة هذه الآراء قول ابن بسام الشنتريني في كتابه الذخيرة: "كان مشتهر الإحسان، ذرب اللسان، مخلياً بينه وبين ضروب البيان، يدل شعره على فوز القدح، ودلالة برد النسيم على الصبح"، [8] وقال عنه الذهبي : "كان شاعر وقته"، [4] وقال ابن تغري بردي : "كان من الشعراء المجيدين وشعره في غاية الحسن". [9] وأغلب شعر التهامي يندرج تحت لونين هـامين من الموضوعات هـما: المدح والرثاء، ووصف بالورع والبعد عن الهجاء، [10] [11]

مرثيته[عدل]

مات له ولد صغير فحزن عليه جداً ورثاه بقصيدة هي من عيون الشعر العربي، قال فيها :

حكمُ المنيَّةِ في البريَّةِ جارما هذه الدُّنيا بدارِ قرارِ
بينا يُرى الإنسانُ فيها مُخبراًحتَّى يُرى خبراً من الأَخبارِ
طُبِعَتْ على كَدَرٍ وأنت تريدهاصفواً من الأقذاءِ والأكدارِ
ومكلِّفُ الأيَّامِ ضدَّ طباعهامتطلِّبٌ في الماءِ جَذوةَ نارِ
وإذا رجوتَ المستحيلَ فإنَّماتبني الرجاءَ على شفيرٍ هـارِ
فالعيشُ نومٌ والمنيَّةُ يقظةٌوالمرءُ بينهما خيالٌ سارِ
فاقْضوا مآربكم عِجالاً إنَّماأعمارُكم سَفَرٌ من الأسفارِ
وتراكضوا خيلَ الشبابِ وبادرواأن تُسْتَرَدَّ فإنَّهنَّ عَوارِ
فالدهر يخدع بالمنى ويُغِصَّ إنهَنَّا ويهدم ما بنى ببَوارِ
ليس الزمانُ وإن حرصتَ مسالماًخُلُقُ الزمانِ عداوَةُ الأحرارِ
إنِّي وُتِرْتُ بصارمٍ ذي رَوْنَقٍأعددتُه لطلابةِ الأوتارِ
أُثني عليه بأثرِهِ ولو أنَّهُلو يُغْتَبَط أثنيتُ بالآثارِ
يا كوكباً ما كانَ أقصرَ عمرَهُوكذا تكون كواكبُ الأسحارِ
وهلالَ أيَّامٍ مضى لم يستدرْبدراً ولم يُمْهَلْ لوقتِ سِرارِ
عَجِلَ الخُسوفُ عليه قبل أوانِهِفغطَّاهُ قبل مَظِنَّةِ الإبدارِ
واستُلَّ من لأقرانِهِ ولداتِهِكالمُقلَةِ استُلَّتْ من الأشفارِ
فكأنَّ قلبي قبرُهُ وكأنَّهُفي طيِّهِ سِرٌ من الأسرارِ
إنْ تَحْتَقِرْ صغراً فربَّ مُفخَّمٍيبدو ضئيلَ الشخص للنُّظَّارِ
إنَّ الكواكبَ في علوِّ محلِّهالَتُرى صِغاراً وهي غيرُ صغارِ
وَلَدُ المعزَّى بعضُهُ فإذا مضىبعضُ الفتى فالكلُّ في الآثارِ
أبكيهِ ثمَّ أقولُ معتذراً لهُوُفِّقْتَ حينَ تركتَ ألأم دارِ
جاورتُ أعدائي وجاورَ ربَّهُشتَّانَ بين جوارهِ وجواري
أشكو بعادك لي وأنت بموضعٍلولا الرَّدى لسمعتَ فيه سِراري
ما الشرقُ نحو الغرب أبعدَ شُقَّةًمن بُعد تلك الخمسةِ الأشبارِ
هيهاتَ قد علِقتكَ أسبابُ الرَّدىوأبادَ عمرَك قاصمُ الأعمارِ
ولقد جريتَ كما جريتُ لغايةٍفبلغتَها وأبوكَ في المِضمارِ
فإذا نطقتُ فأنتَ أوَّلُ مَنطقيوإذا سكتُّ فأنت في إضماري
أُخفي من البُرَحاءِ ناراً مثلَ مايُخفي من النارِ الزنادُ الواري
وأُخفِّضُ الزَّفَراتِ وهي صواعدٌوأُكفكفُ العَبَراتِ وهي جَوارِ
وأكُفُّ نيرانَ الأسر ولربَّماغُلِبَ التصبُّرُ فارتمتْ بشَرارِ
وشهاب زَند الحزن إن طاوعتهُوارٍ وإن عاصيتهُ متوارِ
ثوبُ الرئاءِ يشِفُّ عمَّا تحتهُفإذا التحفتَ بهِ فإنَّكَ عارِ
قصُرَتْ جفوني أم تباعد بينهاأمْ صُوِّرَتْ عيني بلا أشفارِ
جَفَتِ الكرى حتَّى كأنَّ غِرارهُعند اغتماضِ الطرف حدُّ غِرارِ
ولوِ استعارتْ رقدةً لدحا بهاما بين أجفاني من التيَّارِ
أُحيي ليالي التِّمِّ وهي تُميتُنيويُميتهنَّ تبلُّجُ الأسحارِ
والصبحُ قد غمرَ النجومَ كأنَّهُسيلٌ كما فطفا على النُوَّارِ
لو كنتَ تُمنعُ خاض دونك فتيةٌمنَّا بُحُرَ عواملٍ وشِفارِ
فدَحَوْا فُويقَ الأرضِ أرضاً من دمٍثمَّ انثنَوا فبنَوا سماء غُبارِ
قومٌ إِذا لبسوا الدروع حسبتَهاسُحُباً مُزَرَّرةً على أقمارِ
وترى سيوفَ الدارعينَ كأنَّهاخُلُجٌ تُمَدُّ بها أكفُّ بحارِ
لو أشرعوا أيمانهم من طولهاطعنوا بها عِوَضَ القنا الخطَّارِ
شُوسٌ إِذا عدِموا الوغى انتجعوا لهافي كلِّ آنٍ نُجعَةَ الأمطارِ
جنبوا الجيادَ إلى المطيِّ فراوحوابين السروج هـناك والأكوارِ
وكأنَّهم ملأوا عِيابَ دروعهمْوغُمودَ أنصُلِهم سرابَ قفارِ
وكأنَّما صَنَعُ السوابغِ غَرَّهُماءُ الحديدِ فصاغَ ماءَ قَرارِ
زَرَداً وأحكم كلَّ مَوْصِلِ حلقةٍبحَبابةٍ في موضع المسمارِ
فتدرَّعوا بمتون ماءٍ راكدٍوتقنَّعوا بحَباب ماءٍ جارِ
أُسْدٌ ولكن يؤثرون بزادهمْوالأُسدُ ليس تدين بالإيثارِ
يتعطَّفونَ على المُجاورِ فيهمُبالمُنْفِسات تعطُّفَ الآظارِ
يتزيَّنُ النادي بحُسن وجوههمْكتزيُّنِ الهالات بالأقمارِ
من كلِّ مَن جعل الظُّبى أنصارَهُوكَرُمْنَ فاستغنى عنِ الأنصارِ
والليثُ إن ساورْتَهُ لم يَتِّكِلإلاَّ على الأنيابِ والأظفارِ
وإذا هو اعتقل القناةَ حسبتَهاصِلاًّ تأبَّطَهُ هـِزَبْرٌ ضارِ
زَرَدُ الدِّلاصِ من الطِّعان برمحهِمثل الأساور في يد الإسوارِ
ويجرُّ ثمَّ يجرُّ صعدَةَ رمحِهِفي الجحفلِ المتضايقِ الجرَّارِ
ما بين ثوبٍ بالدماء مُضَمَّخٍخَلَقٍ ونقعٍ بالطِّراد مُثارِ
والهُونُ في ظِلِّ الهُوَيْنا كامنٌوجلالةُ الأخطارِ في الإخطارِ
تندى أسِرَّةُ وجههِ ويمينهُفي حالةِ الإعسارِ والإيسارِ
يحوي المعاليَ خالِباً أو غالباًأَبداً يُدارى دونها ويُداري
ويمدُّ نحو المكرُماتِ أناملاًللرزقِ في أثنائهنَّ مجارِ
قد لاحَ في ليل الشباب كواكبٌإن أُمهلتْ آلتْ إلى الإسفارِ
وتلَهُّبُ الأحشاءِ شيَّبَ مَفْرقيهذا الضياءُ شُواظُ تلك النارِ
شابَ القَذالُ وكلُّ غصنٍ صائرٌفَينانهُ الأحوى إلى الأزهارِ
والشبه منجذبٌ فلِمْ بيضُ الدُّمىعن بيضِ مفرقهِ ذواتُ نفارِ
وتوَدُّ لو جعلتْ سوادَ قلوبهاوسوادَ أعينها خِضابَ عِذاري
لا تنفر الظَّبيات منهُ فقد رأتكيف اختلافُ النبت في الأطوارِ
شيئان ينقشعان أوَّلَ وهلةٍظلُّ الشباب وصُحبةُ الأشرارِ
لا حبَّذا الشيبُ الوفيُّ وحبَّذاشرخُ الشبابِ الخائنِ الغدَّارِ
وَطَري من الدُّنيا الشباب ورَوقهُفإذا انقضى فقد انقضتْ أوطاري
قَصُرَتْ مسافتُهُ وما حسناتُهُعندي ولا آلاؤُهُ بقصارِ
نزداد هـمًّا كلَّما ازددنا غنًىفالفقر كلُّ الفقرِ في الإكثارِ
ما زاد فوق الزادِ خُلِّفَ ضائعاًفي حادثٍ أو وارثٍ أو عارِ
إنِّي لأرحم حاسدِيَّ لحرِّ ماضمَّت صدورهمُ من الأوغارِ
نظروا صنيع الله بي فعيونُهمْفي جنَّةٍ وقلوبهم في نارِ
لا ذنبَ لي قد رمتُ كتمَ فضائليفكأنَّني بَرْقَعْتُ وجهَ نهارِ
وسترتها بتواضعي فتطلَّعَتأعناقها تعلو على الأستارِ
ومن الرجال مجاهلٌ ومعالمٌومن النجوم غوامضٌ ودراري
والناسُ مشتبهون في إيرادهمْوتباينُ الأقوام في الإصدارِ
عَمْري لقد أوطأتُهم طُرُقَ العُلىفعمُوا ولم يطأوا على آثاري
لو أبصروا بعيونهم لاستبصروالكنَّها عميتْ عن الإبصارِ
أَلا سعَوا سعيَ الكرام فأدركواأو سلّموا لمواقع الأقدارِ
ذهبَ التكرُّمُ والوفاءُ من الوَرَىوتصرَّما إلاَّ من الأشعارِ
وفشتْ جنايات الثقات وغيرهمْحتَّى اتَّهمنا رؤيةَ الأبصارِ
ولربَّما اعتضد الحليمُ بجاهلٍلا خير في يُمنى بغير يسارِ
لِلَّهِ دُرُّ النائِباتِ فَإِنَّهاصَدأُ اللِئامِ وَصيقل الأَحرار

قيل عنه[عدل]

يقال إن أبي الحسن لما توفي رآه أحد الناس في المنام فقال له يا إمام ماذا فعل بك الله سبحانه وتعالى قال أبو الحسن غفر لي بقولي في قصيدتي:

جاورتُ أعدائي وجاورَ ربَّهُشتَّانَ بين جوارهِ وجواري

مصادر[عدل]

  1. ^ الزركلي، الأعلام، ج4، ص 327 .
  2. ^ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج7، ص42 .
  3. ^ الجميري، الروض المعطار،ج1 ص 141 .
  4. أ ب الذهبي، سير أعلام النبلاء،ج13، ص 116 .
  5. ^ الصفدي، الوافي بالوفيات،ج7 ص42 .
  6. ^ الباخرزي،دمية القصر وعصرة أهل العصر، ج ص .
  7. ^ الذهبي، العبر في أخبار من غبر، ج1 ، ص187.
  8. ^ ابن بسام الشنتري، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، ج8، ص537 .
  9. ^ ابن تغري، النجوم الزاهرة، ج ٤ ، ص ٢٦٣ .
  10. ^ الذهبي، تاريخ الاسلام، ج٧، ص ١ .
  11. ^ كحالة، معجم المؤلفين، ج٢ ، ص ٢١٩ .