أقمار رعاة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قمري زحل بروميثيوس (يمين) وباندورا كلاهما في مدار بالقرب حلقة زحل F، ولكن يعتقد أن بروميثيوس فقط يتصرف بمثابة قمر راعي.

في علم الفلك القمر الراعي يطلق علية أيضا ( القمر البَقّار، والقمر الرقيب ) هو قمر طبيعي صغير في مدار قريب من حافة الحلقة الكوكبية ويزيل فجوة في مادة حلقات الكواكب أو يحافظ على الجسيمات داخل الحلقة . الاسم هو نتيجة لحقيقة أن الأقمار الرعاة تقيد "قطيع" جسيمات الحلقة كراعي الغنم.

وبسبب تأثير جاذبيتها، فإنها تلتقط الجسيمات وتحرفها عن مداراتها الأصلية من خلال الرنين المداري. هذا يسبب ثغرات في نظام الحلقة، مثل حاجز كاسيني ، فضلا عن نطاقات مميزة أخرى، أو غريبة "ملتوية" تشوه الحلقات.

أمثلة[عدل]

المشتري[عدل]

العديد من أقمار المشتري الداخلية الصغيرة، وخصوصا ميتيس وأدراستيا، تقع ضمن نظام حلقات المشتري وضمن حد روش.[1] .ومن الممكن أن تكون هذه الحلقات مكونة من مواد تسحب من القمرين بواسطة قوى المد والجزر الجاذبة ، وربما يسهل ذلك تصادم المواد الحلقية على أسطحها.

زحل[عدل]

نظام حلقات زحل معقد ولة عدد كبير من الأقمار الرعاة. بمافيها بروميثوس (في الحلقة F)[2] ودافنيس (فجوةة كيلر)[3]، وبان (فجوة إنك )[4]، يانوس، وإبيميثيوس (كلاهما في الحلقة A )[5].

أورانوس[عدل]

أورانوس لديها أيضا أقمار رعاة في حلقة (Epsilon) الضيقة ، كورديليا وأوفيليا. الأقمار الرعاة الداخلية والخارجية، على التوالي[6].كلا القمرين يقعان تماما داخل نصف قطر مدار أورانوس المتزامن، وبالتالي مداراتها تتحلل ببطء بفعل التسارع المدي.[7]

الكواكب الصغيرة[عدل]

وقد تم تحديد حلقات حول بعض القناطير . حلقات الكوكب الصغير كاريكلو واضحة بشكل ملحوظ، ويعتقد أنها حديثة جدا أو قد تكون ثابتة في مكانها من قبل قمر راعي كتلتة مماثلة لكتلة الحلقات[8].ويعتقد أيضا أن تشيرون لة حلقات مماثلة في الشكل لحلقات كاريكلو.[9]

أنظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Faure، Gunter؛ Mensing، Teresa (2007). Introduction to Planetary Science: The Geological Perspective. Springer. ISBN 978-1-4020-5233-0. 
  2. ^ "On the masses and motions of mini-moons: Pandora's not a". www.planetary.org. تمت أرشفته من الأصل في 19 مايو 2018. 
  3. ^ "NASA - Cassini Finds New Saturn Moon That Makes Waves". www.nasa.gov (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 مايو 2017. 
  4. ^ Showalter، Mark R. (1991-06-27). "Visual detection of 1981S13, Saturn's eighteenth satellite, and its role in the Encke gap". Nature (باللغة الإنجليزية). 351 (6329): 709–713. doi:10.1038/351709a0. 
  5. ^ Moutamid، Maryame El؛ Nicholson، Philip D.؛ French، Richard G.؛ Tiscareno، Matthew S.؛ Murray، Carl D.؛ Evans، Michael W.؛ French، Colleen McGhee؛ Hedman، Matthew M.؛ Burns، Joseph A. (2015-10-01). "How Janus' Orbital Swap Affects the Edge of Saturn's A Ring?". arXiv:1510.00434Freely accessible. 
  6. ^ Esposito، Larry W. (2002-01-01). "Planetary rings". Reports on Progress in Physics (باللغة الإنجليزية). 65 (12): 1741–1783. ISSN 0034-4885. doi:10.1088/0034-4885/65/12/201. 
  7. ^ Karkoschka، Erich (2001-05-01). "Voyager's Eleventh Discovery of a Satellite of Uranus and Photometry and the First Size Measurements of Nine Satellites". Icarus. 151 (1): 69–77. Bibcode:2001Icar..151...69K. doi:10.1006/icar.2001.6597. 
  8. ^ Braga-Ribas، F.؛ Sicardy، B.؛ Ortiz، J. L.؛ Snodgrass، C.؛ Roques، F.؛ Vieira-Martins، R.؛ Camargo، J. I. B.؛ Assafin، M.؛ Duffard، R. (April 2014). "A ring system detected around the Centaur (10199) Chariklo". Nature. 508 (7494): 72–75. PMID 24670644. doi:10.1038/nature13155. 
  9. ^ Ortiz، J. L.؛ Duffard، R.؛ Pinilla-Alonso، N.؛ Alvarez-Candal، A.؛ Santos-Sanz، P.؛ Morales، N.؛ Fernández-Valenzuela، E.؛ Licandro، J.؛ Bagatin، A. Campo. "Possible ring material around centaur (2060) Chiron". Astronomy & Astrophysics. 576: A18. Bibcode:2015A&A...576A..18O. ISSN 0004-6361. arXiv:1501.05911Freely accessible. doi:10.1051/0004-6361/201424461. 

روابط خارجية[عدل]

للتوسع في الموضوع[عدل]

  • Arnold Hanslmeier: Einführung in Astronomie und Astrophysik. Spektrum, Berlin/Heidelberg 2007, (ردمك 978-3-8274-1846-3).