إدوارد جينر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إدوارد جينر
إدوارد جينر في بداياته
إدوارد جينر في بداياته

معلومات شخصية
الميلاد 17 مايو، 1749
Berkeley, Gloucestershire
الوفاة 26 يناير 1823 (73 سنة)
Berkeley, Gloucestershire
سبب الوفاة سكتة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الإقامة Berkeley, Gloucestershire
الجنسية المملكة المتحدة
الديانة مسيحية[1]
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم القديس جورج، جامعة لندن
مشرف الدكتوراه جون هنتر
تعلم لدى جون هنتر  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة طبيب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل العلوم
سبب الشهرة لقاح الجدري
الجوائز
التوقيع
Firma edward jenner.jpg 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

إدوارد جينر (بالإنجليزية: Edward Jenner) هو طبيب إنكليزي (17 مايو 1749 - 26 يناير 1823) كان أول من اكتشف لقاح لمرض الجدري.

الجدري[عدل]

في أواخر القرن الثامن عشر، قام إدوارد جينر بملاحظة ودراسة الآنسة ساره نيلمس حلابة البقر التي اصيبت بالجدرى سابقا ووجدت بعد ذلك محصّنه ضدّ الجدري وذلك لأنها كانت قد أصيبت بحمى جدري البقر (cowpox). فاستنتج جينر أن أخذ مواد من جلد المصابة وحقنها بشخص آخر لإصابته بنفس المرض سوف يولد مناعة مستقبلية ضد مرض الجدري وذلك لأن هذا المرض هو مشابه ولكنه أقل خطورة. طوّر جينر اللقاح الأول مستند على هذه النتائج؛ بعد جهد طويل (لكن ناجح) قام بحملة تطعيم استمرت إلى أن أعلنت منظمة الصحة العالمية استئصال الجدري من العالم في عام 1980.

إدوارد جينر

الإنجازات[عدل]

اللقاحات التي تعطى لكل طفل منذ الأشهر الأولى لولادته، تحصنه ضد عدد كبير من الأمراض، مثل الحصبة وشلل الأطفال والتهاب الكبد الفيروسي وغيرها، لهذه اللقاحات قصة بدأت في مدينة بركلي البريطانية، في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، اكتشف إدوارد جينر بالمصادفة أن الإصابة بفيروس جدري البقر تقي البشر من ويلات الإصابة بمرض الجدري، الذي كان يعتبر أخطر وباء يصيب البشر في ذلك الحين، لقد بدأ الفصل الأول لقصة أول لقاح في التاريخ عام 1798 عندما جاءت سيدة تستشير إدوارد جينر في مرض، وعند سؤالها إذا كانت أصيبت بالجدري، أكدت له أنها تعرضت لجدري البقر لذلك لن تصاب بجدري البشر!! فبدأ الطبيب يبحث في خفايا هذا السر، فاكتشف أن جدري البقر نوعان، يشبه أحدهما جدري الإنسان، فاستفاد منه في فكرة التلقيح، وفي 14 مايو 1796 اختار جينر طفل سليم (جيمس فيبس) كان عمره حوالي 8 سنوات ليقوم بتلقيحه بمرض جدري البقر. ونجا الطفل من التلقيح التجريبي لفيروس جدري البقر ولكن عانى فيبس من حمى خفيفة فقط. وفي 1 يوليو 1796 أخذ "جينر" عينة من قيح مرض الجدري المميت، وقام بتطعيم الطفل "فيبس" بها في ذراعه وقام بالأمر مرارا وتكرارً، ونجا الطفل بعد أكثر من 20 محاولة دون استسلام للمرض، وبعد وقت قليل اتضح ان طريقة جينر للتطعيم بجدري البقر هي آمنة أكثر من طريقة التجدير، وفي عام 1801م تم تطعيم أكثر من 100.000 شخص ضد المرض.

رسم هزلي في عام 1802م، يُصور "إدوارد جينر" يقوم بتطعيم الناس بمرض جدري البقر، فتخرج الابقار من اجسادهم!

ولكن بالرغم من اعتراضات الممارسين الطبيين للتلقيح بالجدري (varilation) وربما لأنهم توقعوا انخفاضاً في دخلهم، جعلت المملكة المتحدة التطيعم بالمجان للفقراء في عام 1840م. وفي العام نفسه تم منع الممارسة بالحقن بالجدري وأعُلن انها ممارسة غير قانونية بسبب الوفيات المصاحبة لها. ثم أصبح التطعيم إجباريا في بريطانيا ووبيلز بموجب قانون التطيعم لعام 1853م، ونص القانون على تغريم الأباء جنيه استرليني ما لم يتم تطيعم أطفالهم قبل بلوغهم عمر ثلاثة أشهر. ولم يُطبق القانون بالشكل الكافي بالاضاقة إلى عدم فعالية نظام توفير التطعيمات والذي لم يتغير منذ عام 1840م. وبعد أن اظهر السكان امتثالا مبكرا للتطعيم، كانت نسبة قليلة فقط هي التي خضعت للتطعيم. فلم يلقى التطعيم الاجباري ترحيباً، وبعد مظاهرات معارضة، تأسست رابطة مناهضة للتطعيم وأُخرى مناهضة للتطعيم الإجباري في عام 1866م. وعقب الحملات المناهضة للتطعيم الاجباري تفشى الجدري في صورة وباء خطير في مدينة غلوستر، حيث ضرب الوباء المدينة لأول مرة منذ 20 سنة ومات 434 شخص من بينهم 281 طفل. وبالرغم من ذلك وافقت الحكومة على رأي معارضي التطعيم، وأصدرت قانون التطعيم لعام 1898 ونصت ومنعت موجبه الغرامات كما أدرجت بنداً لأول مرة "المستنكف الضميري" (Conscientious objector) يتعلق بأن يعمل المرء بما يمليه عليه ضميره، ويسمح للآباء والأمهات الذين لا يؤمنون بفعالية التطعيم أو سلامته بالحصول علي شهادة إعفاء من التطعيم. وخلال السنوات التالية منح 205.000 اعفاء من التطعيم، وبحلول عام 1912 تم تطعيم أقل من نصف عدد السكان من المواليد الجُدد. وفي عام 1948م لم يعد التطعيم ضد الجدري اجبارياً في المملكة المتحدة.

ومن هذه البداية ظهرت عشرات اللقاحات وتطورت أساليب استخلاصها إلى أن ظهر الآن علم متكامل اسمه علم المناعة يرجع الفضل الأول فيه إلى تجارب إدوارد جينر.

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Baron, John, 1838. The Life of Edward Jenner ...: With Illustrations of His Doctrines, and Selections from His Correspondence, Volume 2. Henry Colburn. See pages 141, 179, 221, 282, 295, 317, 416, 447-448
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12571626b — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]