إلحاد مسيحي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الإلحاد المسيحي هو نظام أخلاقي وعقائدي التي ترتكز في معتقداتها وممارساتها من حياة وتعاليم يسوع المذكورة في العهد الجديد، وعلى الرغم من أنهم لا يؤمنون بإله المسيحية وعدم أتباعهم للعقائد اللاهوتية المسيحية الاّ أنهم يتبعون تعاليم المسيح الأخلاقية.[1][2] على الرغم من عدم ايمان الملحدين المسيحيين بالوهية يسوع الاّ أنه يحتل نقطه مركزيه في مفهومهم حيث أنّ معظم الملحدين المسيحيين يعتبرون يسوع معلم أخلاقي ومثال أعلى ويتقبلوا تعاليمه لكن مع رفض لفكرة ألوهيته إذ انهم لا يؤمنون بالله.

بحسب ويليام روان هاميلتون يسوع بالنسبة للملحدين المسيحيين ليس فقط مؤسس عقيدة أو إيمان بل هو بداية للإيمان. يُذكر أنه لا يوجد نهج مسيحي واحد نحو الإلحاد، والنهج المتبع يختلف بين الطوائف المسيحية.

المعتقدات[عدل]

يسرد كل من توماس أوجلتري وفريدريك ماركواند أستاذ الأخلاق والدراسات الدينية في كلية اللاهوت في جامعة ييل المعتقدات الشائعة الإربع للإلحاد المسيحي[3][2]:

  1. تأكيد على عدك واقعية الله لعصرنا، بما في ذلك مفهوم الله التي كانت جزءًا من اللاهوت المسيحي التقليدي.
  2. الإصرار على السيطرة على الثقافة المعاصرة بإعتبارها سمة ضرورية للعمل اللاهوتي.
  3. درجات متفاوتة وأشكال من الإغتراب عن الكنيسة بشكلها الحالي.
  4. الإعتراف بمركزية شخص يسوع في التفكير اللاهوتي.

وجود الله[عدل]

وفقًا لبول فان بيورين اللاهوتي، فإن كلمة الله هي نفسها "إما لا معنى لها أو مضللة".[2] ويؤكد أنه من المستحيل أن نفكر في الله. ويقول فان بيورين أنَّه:

"لا يمكننا تحديد أي شيء سيعتمد لصالح أو ضد حقيقة بياناتنا حول" الله "".[2]

ويعتقد معظم الملحدين المسيحي أن الله غير موجود، ولكن هناك عدد قليل منهم ممن يؤمنون بموت الله حرفيا.[4] يُعد توماس آلتيزير ملحد مسيحي معروف لنهجه الحرفي فيما يتعلق بوفاة الله. وكان كثيرا ما يتحدث عن موت الله كحدث تعويضي. في كتابه إنجيل المسيحية الإلحادية يتحدث عن كيف

"كل إنسان اليوم والذي يكون مفتوحا للتجربة يعلم أن الله غائب، ولكن فقط المسيحي يعلم أن الله قد مات، أن موت الله هو الحدث النهائي الذي لا رجعة فيه، وموت الله قد يحيينها في تاريخنا من جديد ويحررنا في الإنسانية."[5]

التعامل مع الثقافة[عدل]

حاول اللاهوتيين بما في ذلك آلتيزير وليَّاس النظر إلى الثقافة التجريبية العلمية العصريَّة وحاولوا أن يجدوا مكانًا للدين في ذلك؛ وبحسب آلتيزير:

"لم يعد الإيمان والعالم القدرة على الوجود في عزلة متبادلة ... المسيحي الرديكالي يدين كل أشكال الإيمان التي تشتبك مع العالم".[5]

وذكر كولن ليَّاس وهو محاضر الفلسفة في جامعة لانكستر أنَّ:

"الملحدين المسيحيين متحدين أيضًا في الإعتقاد بأن أي إجابة شافية لهذه المشاكل يجب أن يكون الجواب من شأنها أن تجعل الحياة مقبولة في هذا العالم، هنا والآن، والتي ستوجه الانتباه إلى المشاكل الإجتماعية وغيرها من هذه الحياة."[4]

الإنفصال عن الكنيسة[عدل]

وفقًا لتوماس آلتيزير:

"المسيحي الرديكالي ... يعتقد أن التقليد الكنسي هو السبب عن توقفه عن أن يكون مسيحيًا".[5]

وأعرب عن اعتقاده بأن المسيحية الأرثوذكسية لم يعد لديها أي معنى لبعض من الناس لأنها لم تناقش المسيحية في إطار اللاهوت المعاصر. يريد الملحدين المسيحيين أن ينفصلوا تمامًا عن معظم المعتقدات المسيحية الأرثوذكسية والتقاليد التوراتية.[6] يذكر آلتيزير أن الإيمان لن يكون نقيًا تمامًا إذا كان مفتوحًا إلى الثقافة الحديثة. وبحسبه هذا الإيمان "لا يمكن أبدًا أن يعرف نفسه مع التقليد الكنسي أو مع شكل مذهبي أو مع طقوس معينة". ويذهب إلى القول بأنَّ الإيمان لا يُمكن أن "يكون أي تأكيد نهائي على ما يعنيه أن يكون مسيحيًا".[5] وقال آلتيزير، "علينا عدم، كما يقول، السعي للمقدس من الخلال القول ب'لا' للتجديف الجذري في عصرنا، ولكن بالقول 'نعم' لذلك".[6]

مركزية يسوع[عدل]

على الرغم من أنَّ يسوع لا يزال سمة أساسيَّة في معتقدات الإلحاد المسيحي، لكنه بحسب ويليام روان هاميلتون ليس مؤسس عقيدة أو إيمان بل هو بداية للإيمان بالنسبة للملحدين المسيحيين، وهو "المكان المناسب ليكون وجهة نظر".[6] ينظر الملحدين المسيحي إلى يسوع مثالاً لما يجب أن يكون المسيحي، لكنهم لا يعتبرونه الله.

كتب هاملتون أن إتِّباع يسوع بالنسبة للملحدين المسيحيين يعني أن تكون "جنبًا إلى جنب الجار، أن تنتمي له"،[6] ويعني لهم إتِّباع يسوع أن تكون إنسانًا، وأن تقوم لمساعدة الغير من البشر. بعض الملحدين المسيحيين الآخرين مثل توماس آلتيزير يؤمنون ويركزون على ألوهية يسوع، بحجة أن من خلاله ينفي الله التعالي من الوجود.

بحسب الطوائف[عدل]

البروتستانتية[عدل]

بحسب دراسة في هولندا فإن حوالي 42% من أعضاء الكنيسة البروتستانتية في هولندا هم لاألوهيين،[7] ولا ينظر إلى عدم الإعتقاد بين بعض رجال الدين إليها دائمًا على أنها مشكلة. ويتبع البعض تقليد "غير الواقعية المسيحية،" والتي شرحت من قبل البريطاني دون كوبت في 1980، الذي يرى أن الله هو رمز أو استعارة وأن الخطاب الديني لا يقابله واقع متعال. كما ووجدت دراسة هاريس التفاعلي في عام 2003 أن 90% من الأشخاص الذين يعرفون أنفسهم كبروتستانت في الولايات المتحدة يؤمنون بالله، وحوالي 4% من البروتستانت الأمريكيين لا يؤمنون بوجود الله.[8]

الكاثوليكية[عدل]

الإلحاد الكاثوليكي هو الإيمان في الثقافة والتقاليد والطقوس، وتقبل قواعد الكاثوليكية، ولكن مع رفض الإيمان بوجود الله. ويتضح ذلك في رواية ميغيل دي أونامونو (1930). وفقًا لبحث يعود لعام 2007، يعتبر حوالي 27% من الكاثوليك في هولندا أنفسهم ألوهيين، في حين أن 55% هم ربوبيين، و17% كانوا لاأدريين أو ملحدين. ما يزال كثير من الهولنديين يعتبر نفسه "كاثوليكي"، لكن يتم استخدام المصطلح في بعض التقاليد كأساس للهوية الثقافية، بدلاً من الهوية الدينية.[7] كما ووجدت دراسة هاريس التفاعلي في عام 2003 أنَّ حوالي 8% من الكاثوليك الأمريكيين لا يؤمنون بوجود الله.

الإنتقادات[عدل]

في كتاب المسيحية المجردة، لللاهوتي سي. إس. لويس قام بالإعتراض على نسخة هاملتون للمسيحية الإلحادية والإعتراض على الإدعاء بأن يسوع كان مجرد دليل أخلاقي: "إني أحاول هنا أن أمنع أي شخص من ترداد ذلك القول الغبي الذي نسمعه غالباً: "أنا مستعد أن أقبل بيسوع كمعلم أخلاقي عظيم، ولكني لا أقبله كالله." فهذا هو الشيء الوحيد الذي يجب ألاّ نقوله. فإن شخصاً كان مجرد إنسان وقال مثلما قال لا يمكن أن يكون معلماً أخلاقياً عظيماً. فإمّا أن يكون مجنوناً، أو أن يكون الشيطان. عليك أن تختار. فإمّا أن يكون هذا الشخص هو ابن اللـه حقاً، وإمّا أن يكون رجلاً مجنوناً أو شيئاً أسوأ."

حجة سي. إس. لويس، التي تعرف الآن بإسم ثلاثي معضلة لويس، تعرضت لإنتقادات من بين أمور أخرى. حيث يقول الفيلسوف جون بيفيرسيلس أنَّ لويس "يحرم القراء له تفسيرات بديلة عديدة من يسوع والتي قد تحمل معها أي هذه الآثار البغيضة".[9]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ogletree، Thomas. "professor at Yale University". اطلع عليه بتاريخ 21 August 2013. 
  2. ^ أ ب ت ث Ogletree, Thomas W. The Death of God Controversy. New York: Abingdon Press, 1966.
  3. ^ Ogletree، Thomas. "professor at Yale University". اطلع عليه بتاريخ 21 August 2013. 
  4. ^ أ ب Lyas, Colin. "On the Coherence of Christian Atheism." The Journal of the Royal Institute of Philosophy 45(171): 1970.
  5. ^ أ ب ت ث Altizer, Thomas J. J. The Gospel of Christian Atheism. Philadelphia: The Westminster Press, 1966.
  6. ^ أ ب ت ث Altizer, Thomas J. J. and William Hamilton. Radical Theology and The Death of God. New York: The Bobbs-Merrill Company, Inc.,1966.
  7. ^ أ ب God in Nederland' (1996-2006), by Ronald Meester, G. Dekker, ISBN 9789025957407
  8. ^ Humphrey Taylor (October 15, 2003). "While Most Americans Believe in God, Only 36% Attend a Religious Service Once a Month or More Often" (PDF). The Harris Poll #59. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في December 6, 2010. 
  9. ^ John Beversluis, C.S. Lewis and the Search for Rational Religion (Grand Rapids: Eerdmans, 1985), p 56.

مواقع خارجية[عدل]