هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إيلين شور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إيلين شور
Dr Eileen Shore.jpg
 

معلومات شخصية
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إنديانا
جامعة بنسيلفانيا
جامعة نوتر دام  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالمة أحياء  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إيلين شور هي باحثة طبية وعالمة أمريكية في علم الوراثة ومتخصصة في أبحاث الاضطرابات العضلية الهيكلية مثل خلل التنسج الليفي المعظم المترقي.

التعليم[عدل]

حصلت شور على درجة البكالوريوس في علم الأحياء من جامعة نوتردام في عام 1976، ثم حصلت على ماجستير الآداب في علم الأحياء من جامعة إنديانا في عام 1978. بعد ذلك، حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في البيولوجيا الخلوية والجزيئية في عام 1987.[1]

بحث FPO[عدل]

تقوم شور بإجراء أبحاث حول التنسج الليفي المعظم المترقي (FOP)، وهو مرض وراثي يتسبب في تكوين أنسجة العظم خارج الهيكل العظمي، والمعروف باسم التعظم غير المتجانس. في عام 1992، بدأت شور وفريدريك كابلان مختبر FOP للأبحاث. عيّن كابلان شور بسبب خبرتها في علم الوراثة، فقد بحثت في يرقات ذبابة الفاكهة كطالب دراسات عليا ودرست علم الأجنة في الثدييات كباحثة ما بعد الدكتوراه.[2]

في عام 2006، نشرت شور وكابلان النتائج التي توصلوا إليها حول الطفرة الجينية التي تسبب FOP كورقة بعنوان "طفرة متكررة في مستقبلات BMP من النوع الأول ACVR1 تتسبب في ورم ليفي التنسج العضلي المتقدّم". تُتبع سبب المرض إلى طفرة واحدة في النوع الأول من مستقبلات (activin A receptor ).[3]

بمجرد التعرف على سبب المرض، انخرطت شور في الجهود المبذولة للسيطرة على المرض وأعراضه. في عام 2016، شاركت في تأليف ورقة بحثت في فعالية عقار على الفئران بنفس الطفرة الجينية. وخلص الباحثون إلى أن عقار بالوفاروتين أظهر تقدمًا في منع التعظم غير المتجانس، مشيرًا إلى أنه كان هناك "دليل واضح على إمكاناته العلاجية الشاملة.[4]

اعتبارا من عام 2015، كانت كابلان وشور مديري مركز البحوث في FOP والاضطرابات ذات الصلة.[5]

الجوائز[عدل]

  • جائزة جونسون وجونسون لبحوث العظام (1994)[6][7]
  • جائزة التقدم للباحثين (AIMM) في مجال الأيض المعدني (2000)
  • جائزة جونسون آند جونسون المركزة للعطاء (2002)

المراجع[عدل]

  1. ^ "Eileen M. Shore, Ph.D.". Perelman School of Medicine. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  2. ^ Zimmer، Carl (June 2013). "The Girl Who Turned to Bone". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  3. ^ University of Pennsylvania School of Medicine (23 April 2006). "Penn researchers discover gene that creates second skeleton". EurekAlert!. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019. 
  4. ^ Shore، Eileen M.؛ Xu، Meiqi؛ Feldman، George J.؛ Fenstermacher، David A.؛ Cho، Tae-Joon؛ Choi، In Ho؛ Connor، J Michael؛ Delai، Patricia؛ Glaser، David L.؛ Lemerrer، Martine؛ Morhart، Rolf؛ Rogers، John G.؛ Smith، Roger؛ Triffitt، James T.؛ Urtizberea، J Andoni؛ Zasloff، Michael؛ Brown، Matthew A.؛ Kaplan، Frederick S. (2006). "A recurrent mutation in the BMP type I receptor ACVR1 causes inherited and sporadic fibrodysplasia ossificans progressiva". Nature Genetics. 38 (5): 525–527. PMID 16642017. doi:10.1038/ng1783. 
  5. ^ Chakkalakal، Salin A.؛ Uchibe، Kenta؛ Convente، Michael R.؛ Zhang، Deyu؛ Economides، Aris N.؛ Kaplan، Frederick S.؛ Pacifici، Maurizio؛ Iwamoto، Masahiro؛ Shore، Eileen M. (2016). "Palovarotene Inhibits Heterotopic Ossification and Maintains Limb Mobility and Growth in Mice with the HumanACVR1R206HFibrodysplasia Ossificans Progressiva (FOP) Mutation". Journal of Bone and Mineral Research. 31 (9): 1666–1675. PMC 4992469Freely accessible. PMID 26896819. doi:10.1002/jbmr.2820. 
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ASBMR
  7. ^ "UPenn Research Team". ifopa. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2019.