ابن شاهين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ابن شاهين
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 909  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 995 (85–86 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مُحَدِّث  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
أعمال بارزة كتاب الترغيب في فضائل الأعمال وثواب ذلك،  وكتاب تاريخ أسماء الثقات،  وكتاب حديث عمر بن أحمد،  وكتاب شرح مذاهب أهل السنة،  وكتاب فضائل سيدة النساء،  وكتاب فضائل شهر رمضان،  وكتاب ناسخ الحديث ومنسوخه  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات

ابن شاهين (297 - 385 هـ = 909 - 995 م)،[1] أحد رواة الحديث، اسمه أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان بن أحمد بن محمد بن أيوب بن أزداذ البغدادي، ولد في صفر عام 297 هـ، توفي سنة 385 هـ.[2]

شيوخه[عدل]

سمع الحافظ ابن شاهين الحديث من: أبو بكر محمد بن محمد الباغَندي، وأبو القاسم البغوي، وأبو خبيب العباس بن البرتي، وأبو بكر بن أبي داود، وشعيب بن محمد الذارع، وأبو علي محمد بن سليمان المالكي، وابن صاعد، وأبو حامد الحضرمي، وأبو بكر بن زياد، ومحمد بن هارون بن المجدر، والحسين بن أحمد بن بسطام، ونصر بن القاسم الفرائضي، ومحمد بن صالح بن زغيل، ومحمد بن زهير الأبلي، وأحمد بن سليمان بن زبان، وأبو إسحاق بن أبي ثابت، أبو علي بن أبي حذيفة.[2]

تلاميذه[عدل]

روى عن ابن شاهين وأخذ عنه الحديث: أبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق، وأبو سعد الماليني، وأبو بكر البرقاني، وأحمد بن محمد العتيقي، وعبيد الله بن عمر، وأبو محمد الجوهري، والحسن بن محمد الخلال، وأبو طالب العشاري، أبو الحسين بن المهتدي بالله، أبو القاسم التنوخي.[2]

مكانته العلمية[عدل]

  • قال عنه الذهبي: «الشيخ الصدوق الحافظ العالم شيخ العراق».
  • وقال الذهبي أيضا: «ارتحل بعد الثلاثين وجمع وصنف الكثير وتفسيره في نيف وعشرين مجلدا كله بأسانيد».
  • وقال أبو الفتح بن أبي الفوارس: «ثقة مأمون صنف ما لم يصنفه أحد».
  • وقال أبو بكر الخطيب: «كان ثقة أمينا يسكن بالجانب الشرقي».
  • وقال الأمير أبو نصر: «هو الثقة الأمين سمع بالشام والعراق وفارس والبصرة وجمع الأبواب والتراجم وصنف كثيرا».
  • وقال أبو بكر الخطيب: «أنبأنا أبو الحسين محمد بن علي الهاشمي أن ابن شاهين قال لهم أول ما كتبت سنة ثمان وثلاثمائة وصنف ثلاثمائة مصنف أحدها التفسير ألف جزء والمسند ألف وثلاثمائة جزء والتاريخ مائة وخمسين جزء والزهد مائة جزء وأول ما حدثت بالبصرة سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة».
  • وقال القاضي أبوبكر الداوودي: «سمعت أبا حفص بن شاهين يقول حسبت ما اشتريت به الحبر إلى هذا الوقت فكان سبع مائة درهم». قال الداوودي وكنا نشتري الحبر أربعة أرطال بدرهم، قال: وكتب أبو حفص بعد ذلك زمانا.
  • وقال الدارقطني: ابن شاهين يلح على الخطأ وهو ثقة.[3]

مؤلفاته[عدل]

  1. تفسير ابن شاهين.
  2. كتاب فضائل شهر رمضان.
  3. كتاب الترغيب في فضائل الأعمال وثواب ذلك.
  4. كتاب تاريخ أسماء الثقات.
  5. كتاب فضائل سيدة النساء.
  6. كتاب حديث عمر بن أحمد
  7. كتاب شرح مذاهب أهل السنة.
  8. كتاب ناسخ الحديث ومنسوخه.

المراجع[عدل]

  1. ^ الزركلي, خير الدين (2002)، الأعلام (ط. 15)، بيروت: دار العلم للملايين، ج. مج5، ص. 40.
  2. أ ب ت المكتبة الإسلامية : أبو حفص ابن شاهين نسخة محفوظة 26 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ جامع الحديث النبوي : ابن شاهين[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.